هل يجب "تنظيف" الجسم من حبوب منع الحمل قبل محاولة الحمل؟

السؤال

أريد أن أعرف - إذا كنت أريد أن أبدأ "التخطيط" لانجاب طفل بعد حوالي ستة أشهر من الان، فهل ينبغي التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل و"تنظيف " الجسم؟ أو انه يمكن الاستمرار مع حبوب منع الحمل والبدء فورا في "محاولة" الحمل؟ أنا أدرك أهمية حمض الفوليك الذي يجب البدء بأخذه قبل حوالي ثلاثة أشهر.

الجواب

كان هذا السؤال موضوعا لنزاع مرير بين الأطباء والمدارس الطبية المختلفة، ولكن يبدو أن هذا الخلاف قد أصبح شيء من الماضي، والتفسير لهذا هو كالتالي: في الماضي احتوت حبوب منع الحمل على جرعة عالية جدا من الهرمونات، وبالتالي اعتقدوا أنه يتعين تخصيص فترة "تنظيف" بين فترة استخدام حبوب منع الحمل وبين الحمل. اليوم، حبوب منع الحمل تحتوي على جرعة منخفضة جدا من الهرمونات، وليست هناك حاجة لمثل هذه الفترة للتنظيف. ومع ذلك، لا يزال هناك من يوصي بالانتظار قليلا بين فترة التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل وبين الحمل، فقط لكي يكون هناك وقت كافي "للتعرف" على الدورة الطبيعية، أي معرفة مدة الدورة لديك من دون حبوب منع الحمل لحساب موعد الإباضة. باختصار، لا توجد ضرورة من الناحية الطبية التي يوصى لأجلها ب "تنظيف" الجسم، يمكنك التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل والبدء على الفور في محاولة الحمل. اعلمي أن العملية قد تكون طويلة قليلا، لأنه بعد أخذ حبوب منع الحمل، لا تكون كل الدورات "تبويضية"، وأنه قد تمر بضعة أشهر حتى يتحقق النجاح!