وضع عنق الرحم بعد علاجات الليزر بسبب الثآليل التناسلية

السؤال
أنا شابة عمري 26 وقبل نحو أربع سنوات ونصف عانيت من الثاليل التناسلية (condyloma - لقوم) المهبلية، وهذا دخل أيضا الى عنق الرحم قليلا. خضعت لعلاجين بالليزر لإزالة الثاليل التناسلية، ثم اختفت، منذ ذلك الحين فإنني كل ستة أشهر على الأقل اجري فحص مسحة عنق الرحم للتأكد من عدم تكرارها. الحمد لله كل شيء على ما يرام، وأنا أفحص نفسي بواسطة اليد في كل حمام للتأكد من أن كل شيء سليم. أرغب بالحمل الان. هل هناك أدنى فرصة لأنني كنت مصابه بالثاليل التناسلية إنني سأجد صعوبة في الحمل؟ هل يجب أن أقلق بشأن ذلك؟
الجواب

الثاليل التناسلية التي كنت تعانين منها في الماضي لن تسبب لمشاكل في حصول الحمل لديك، ولكن وفقا للعلاجات التي خضعت لها في عنق الرحم فقد تكون هناك مشاكل في حفظ الحمل وتطوره، لذلك يجب عليك ذكر ذلك أمام الطبيب النسائي لمراقبة الحمل، ولكي يقيم حالة عنق الرحم لديك ويلائم المتابعة في أشهر الحمل المتقدمة.