ما الذي يزيد من خطر اصابة طفلي بمرض فطار الفم والحلق؟

السؤال

ما الذي يزيد من خطر اصابة طفلي بمرض فطار الفم والحلق؟

الجواب

هناك عدة عوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بفُطار الفم والحلق، بما في ذلك:

العمر

* حديثي الولادة والرضع لم يطوروا بعد جهاز مناعي قوي بما فيه الكفاية، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية المختلفة، بما في ذلك فُطار الفم والحلق.

* المواليد الجدد يكونون أيضا في أوج عملية تطور توازن البكتيريا المفيدة في تجويف الفم والجهاز الهضمي. إذا حدث خلل في هذا التوازن، فان الطفل قد يصاب بفُطار الفم والحلق.

* الأشخاص المسنين، خصوصا أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية خطيرة أخرى، يكونون أكثر عرضة لتطوير فُطار الفم والحلق بسبب ضعف جهازهم المناعي.

السلوك

* الفطر الذي يسبب مرض فُطار الفم والحلق ينتشر عن طريق ممارسة الجنس عن طريق الفم.

* التدخين يمكن أن يقلل من قدرة الجسم على مكافحة العدوى، مما يسهل تطور فُطار الفم والحلق.

شروط إضافية

* أطقم الأسنان, جسور تقويم الأسنان، أو الرسن، والتي تسبب حدوث محفزات في تجويف الفم، وتجعل من الصعب تنظيف تجويف الفم بشكل جيد، مما يزيد من نسبة خطر الإصابة بمرض فُطار الفم والحلق.

* الناس الذين يحدث عندهم خلل أو ضعف في جهازهم المناعي نتيجة لمرض السكري أو الإيدز، أو الناس الذين يتلقون العلاج الكيميائي، معرضون بشكل اكبر للإصابة بفُطار الفم والحلق.

العوامل البيئية

* التعرض لفترات طويلة لمواد كيميائية معينة الموجودة في البيئة القريبة، مثل البنزين والمبيدات المختلفة، يمكن أن يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة في الجسم، وبهذا تزيد نسبة خطر الإصابة بأمراض معدية معينة، بما في ذلك أيضا فُطار الفم والحلق.