التثدي عند الرجال

Gynecomastia
محتويات الصفحة
التثدي عند الرجال

التثدي عند الرجال​ او تضخم الثديين عند الرجال (Gynecomastia) مصطلح مصدره اللغة اليونانية، يعني: gyn - امرأة و mastos - ثديين، أي: ثديان نسائيان، وهو يصف حالة تضخم حميد في أنسجة الثديين لدى الرجال. وقد يحصل التضخم في ثدي واحد فقط، أو في كلا الثديين معا. 

المعطيات الوبائية (Epidemiology): تشكل حالة تثدي الرجل نحو 60% من المشاكل المتعلقة بالثديين لدى الرجال و 85% من حالات الكتل في الثديين لدى الرجال. ظهور هذه الحالة ليس محدودا في سن معينة، إذ قد تظهر في أية مرحلة عمرية، إلا إنّ 40% من الحالات تظهر عند الفتيان ما بين سن الـ 14 حتى 15.5، على خلفية هرمونية، أو على خلفية تناول الأدوية، أو حتى بدون أي سبب معروف  (في 75% من الحالات)، في العديد من الحالات.

خلفيه علمية: يكبر نسيج الثدي كردة فعل على هرمون الأستروجين (Estrogen - وهو الهرمون الأنثوي)، بينما يتم كبته كردة فعل على هرمون التستوستيرون (Testosterone - وهو الهرمون الذكري). في الحالة الطبيعية، يتواجد هذان الهرمونان عند كلا الجنسين، إذ يكون مستوى هرمون التستوستيرون أعلى من مستوى هرمون الأستروجين عند الرجال، فيما يكون الأمر عكسيا لدى النساء -  مستوى هرمون الأستروجين أعلى من مستوى هرمون التوستوستيرون. في الحالات التي تزيد فيها نسبة هرمون الإستروجين عن نسبة التوستسترون لدى الرجل، يحصل تضخم في نسيج الثدي لديه.

أعراض التثدي عند الرجال

وجود كتلة في الثدي، تكون في طور التضخم. ففي نحو الثلث من هذه الحالات تكون الكتلة حساسة للمس، أي يمكن تحسسها والشعور بها بواسطة اللمس. نحو الثلث من حالات الإصابة تظهر الكتل في جهة واحدة (تصيب ثديا واحدا دون الآخر). وغالباً ما تظهر الكتلة في مركز الثدي، لكنها قد تظهر في أطراف الثدي، أيضا.

علاج التثدي عند الرجال

بدايةً، يتم البحث عن السبب حتى يتسنى معالجته. ومن الجدير ذكره هنا انه في 75% من الحالات لا يتم معرفة المسبب الحقيقي لنشوء هذه الحالة وظهورها. يفضل معظم الرجال معالجة هذه الحالة لدى أخصائيي الجراحة التجميلية، بسبب الحرج الناجم عن هذه الحالة لديهم. وعادة ما يتم علاج تثدي الرجال بواسطة إجراء عملية جراحية. وتجرى هذه العملية، إجمالا، تحت التخديرِ الكلي.

هنالك عدة إمكانيات لتنفيذ هذا الإجراء الجراحي: عندما يكون تثدي الرجل مكونا من تضخم في غدة ثديية، يتم استئصال الجزء التصخمي بواسطة جرح على حدود حلمة الثدي. وتختفي أثار الجرح، غالبا، مع مرور الوقت. أما اذا كان تضخم الثدي ناجما عن وجود نسيج دهني زائد، فعندئذ يتم إجراء عملية شفط للدهون. وثمة حالات يتم فيها الدمج بين استئصال الجزء المتضخم بعملية جراحية، سوية مع شفط الدهن الزائد. وثمة عامل آخر يتم أخذه بالاعتبار عند اتخاذ القرار بشأن نوع العملية الجراحية المناسبة لمعالجة هذه الظاهرة، يتعلق بكمية الجلد الزائد، إذ يقرر الطبيب ما إذا كان ينبغي أيضا إزالة جزء من الجلد، إضافة إلى الغدة، أم لا.