فحص البروستاتا

Prostate Biopsy
محتويات الصفحة

يعتبر فحص خزعة البروستاتة فحصاً باضعاً, يتم خلاله أخذ عينة من أنسجة البروستاتة (Prostate) من أجل فحصها بصورة أدق تحت المجهر.

يتم إجراء فحص البروستاتا، عادةً, عندما يشتبه بوجود سرطان البروستاتة, مما يتطلب تشخيصاً دقيقاً. هنالك عدة طرق للوصول الى غدة البروستاتة, أكثرها شيوعاً هو أخذ خزعة عن طريق المستقيم (Rectum), بواسطة إدخال إبرة رفيعة. ويطلق على هذه العملية اسم "الخزعة عبر المستقيم" (Transrectal Biopsy).

وثمة طرق أخرى أقل شيوعاً للوصول إلى غدة البروستاتة هي أخذ خزعة من غدة البروستاتة عن طريق الإحليل (trans - urethral) أو عن طريق العجان (Perineum) - المنطقة المجاورة لفتحة الشرج.

الفئة المعرضه للخطر

يجب على المرضى الذين يعانون من أمراض قلبية أو رئوية إبلاغ الطبيب بذلك. كما أنه ينبغي عليهم إبلاغه في حال كانوا يتناولون أدوية لتمييع الدم (قد يطلب من المريض استبدال الدواء بنوع آخر في الأيام التي تسبق الفحص).

لا ينصح بإجراء فحص خزعة البروستاتة لدى المرضى الذين يعانون من اضطرابات في تخثر الدم ومن النزيف. يجب أخذ موافقة المريض عند إجراء الفحص, بواسطة توقيعه على نموذج الموافقة.

أمراض ذات صلة

أورام حميدة في البروستاتة, أورام خبيثة في البروستاتة (سرطان البروستاتة - prostate cancer, لمفومة), سرطان المستقيم أو القولون, تضخم البروستاتة الحميد (benign prostatic hyperplasia), التهاب البروستاتة (Prostatitis).

متى يجب الخضوع للفحص؟

يتم إجراء فحص خزعة البروستاتة من أجل تشخيص حدث غير طبيعي يحصل في الأنسجة - مثل, تشخيص الأورام وتحديد موقعها, الكشف عن الالتهابات, العدوى أو تضخم البروستاتة الحميد (BPH).

يتم إجراء هذا الفحص، غالباً، عند الحاجة إلى تشخيص دقيق لبينات تم العثور عليها في فحوصات سابقة غير باضعة – مثلاً خلال الفحص الجسماني, أو عند ظهور نتائج مشبوهة لفحص الدم, كمستوى PSA (مولد المضادات الخاص بالبروستاتة) – والذي يعتبر واصماً لغدة البروستاتة, عندما يرتفع مستواه في الدم بشكل فجائي.

طريقة أجراء الفحص

يتم إجراء فحص خزعة البروستاتة، عادة، في غرفة العمليات أو في غرفة فحص معقمة وملائمة. يتولى إجراء هذا الفحص طبيب أخصائي بالمسالك البولية. يستلقي المريض على بطنه أو على جانبه, بوضعية تتيح وصول الإبرة الى المنطقة. بعد أن يتلقى المريض المادة المخدرة (بشكل موضعي أو عام), يتم إجراء فحص بواسطة الأمواج فوق الصوتية عبر الشرج TRUS, باستخدام محول للأمواج فوق الصوتية يتم إدخاله داخل فتحة الشرج.

يستغرق هذا الفحص 5 - 10 دقائق, وتكمن أهميته في كونه يتيح تحديداً دقيقاً لموقع الغدة.

بعد ذلك, يدخل الطبيب إبرة رفيعة وطويلة عن طريق فتحة الشرج, من أجل أخذ عينة من أنسجة الغدة. ويتم، عادةً، أخذ 6 - 12 عينة صغيرة من الخلايا. ليس من المفروض أن تسبب هذه العملية ألماً أو شعوراً بعدم الإرتياح. يستغرق الفحص مدة نصف ساعة.

كيف يجب الإستعداد للفحص؟

يتم إجراء الخزعة عن طريق العجان (Transperineal Biopsy) عادة، تحت تأثير التخدير الموضعي. يتم، في الغالب، إدخال حقنة شرجية الى داخل فتحة شرج المريض قبل بضع ساعات من إجراء الفحص من أجل تنظيف سريع للمستقيم (Rectum). قبل القيام بالتخدير الموضعي لا حاجة إلى استعدادات خاصة. يتم تطهير المنطقة المجاورة لفتحة الشرج, وبعد ذلك, يدخل الطبيب إبرة ويقوم بحقن مادة المخدر الموضعي. قد تسبب هذه العملية شعورا بألم طفيف.

يتم إجراء الخزعة عن طريق المستقيم (Transrectal Biopsy) تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام. بالإضافة الى الحقنة الشرجية, يجب على المريض أن يصوم قبل التخدير العام لمدة 6 ساعات على الأقل قبل الفحص, بموجب تعليمات الطبيب.

بعد الفحص

بعد الإنتهاء من العملية, يرقد المريض في غرفة الإنعاش لبضع ساعات. لا يتوقع حصول مشاكل معينة بعد الفحص, إلاّ أنه إذا عانى المريض من نزيف قوي أو متواصل, آلام حادة أو ارتفاع في درجة الحرارة, فينبغي إبلاغ الطبيب بذلك فوراً. بالإضافة إلى ذلك, إذا ما ظهرت مشكلة في التبول بعد 8 ساعات من انتهاء الفحص (لا يستطيع المريض التبول) فمن الضروري إبلاغ الطبيب.

ينطوي هذا الفحص على عدد من المخاطر: العدوى, نزيف من المسالك البولية أو من الجهاز الهضمي و رد فعل أرجي (تحسسي) من مادة المخدر. ولكن هذه المضاعفات نادرة الحدوث.

تحليل النتائج

تظهر نتائج خزعة البروستاتة، عادة، خلال أسبوع - أسبوعين.

نتائج خزعة البروستاتة السليمة هي تلك التي تشير إلى عدم العثور على شذوذ في الأنسجة, أي أن الأنسجة خالية من الخلايا السرطانية أو خلايا الالتهاب.

نتائج خزعة البروستاتة غير السليمة هي تلك التي تشير إلى العثور على خلايا غير سليمة في الأنسجة:

  • خلايا الالتهاب - لمفويات (lymphocytes) أو عدلات (neutrophils), قد تدل هذه الخلايا على وجود عدوى / التهاب في الغدة, يدعى التهاب البروستاتة (prostatitis).
  • تضخم البروستاتة الحميد (benign prostatic hyperplasia), بدون وجود خلايا سرطانية.
  • خلايا سرطانية - (prostatic adenocarcinoma) أو خلايا محتملة الخباثة (prostatic intraepithelial neoplasia) - مصدرها من غدة البروستاتة.
  • خلايا سرطانية مصدرها من الجهاز الهضمي (rectal adenocarcinoma).
  • خلايا سرطانية مصدرها من الجهاز الليمفاوي (prostatic lymphoma).

عادةً, عندما تكون نتائج الفحص غير سليمة يجب إجراء فحوصات إضافية أخرى لمواصلة الاستيضاح الطبي.