الاختبار التالي للجماع

Post Coital Test
محتويات الصفحة

 يُفرَز المخاط إلى عنق الرحم خلال الدورة الشهريّة. يتم التحكّم بإفراز المخاط  بواسطة الهورمونات الجنسيّة. مباشرة عقب انتهاء النزف الطمثي تكون الإفرازات ضئيلة، وتأخذ بالتزايد مع اقتراب موعد الإباضة. بمحاذاة الإباضة تكون الإفرازات في ذروتها وتتميّز بخمس معايير:

  1. الكمّيّة- يكون المخاط وافرًا قبل الإباضة.
  2. شفافيّة- يكون المخاط شفافًا، مائي.
  3. المرونة- يكون المخاط مرنًا ويمكن شدّه لمسافة تتجاوز ال 10 سم.

في الفحص المجهري يمكن ملاحظة معايير إضافيّة:

  1. خلايا- يحتوي المخاط على القليل من الخلايا فقط (باستثناء الخلايا المنويّة).
  2. مبنى: بعد تجفيف المخاط على زجاجة يتجمع  على هيئة ريش.

التغييرات في جودة المخاط خصّصت لتمكين الخلايا المنويّة  من المرور عبر المهبل لجوف الرحم، بتزامن دقيق مع الإباضة. عقب الإباضة يتحوّل المخاط إلى لزج ومتعكّر. متابعة التغييرات التي تطرأ على جودة المخاط تمكّننا من التنبؤ بموعد الإباضة.  علاوةً على ذلك يمكن تشخيص إذا ما كان المخاط معادٍ للخلايا المنويّة. يتم إجراء الاختبار التالي للجماع بواسطة سحب كميّة مخاط صغيرة بعد عدّة ساعات من الممارسة الجنسيّة، ويتم فحصها تحت المجهر.

كيف تحدث الاباضة

تعليمات الفحص: يجب توقيت الفحص بمحاذاة موعد الإباضة. يجب ممارسة العلاقة الجنسيّة عدّة ساعات (حتّى 10 ساعات على الأكثر) قبل الفحص. يمنع غسل المهبل بعد الممارسة، يسمح بالاستحمام.

على الرغم من أنّ أطباء الخصوبة يرون في هذا الفحص عامل ضروري في عمليّة الفحص الطبّي، ّ إلّا أنّ التحليل العلمي يقرّ بأنّ هذا الفحص ذو قيمة تنبُّؤيّة ضئيلة فيما يتعلّق باحتمالات الحمل.  فضلًا على ذلك، صعوبة تحديد قياسات موحّدة للمعايير المذكورة أعلاه، هناك فجوة كبيرة بين الأطبّاء في تحليل النتائج. هذه النتائج تثير التساؤلات حول أهميّة الاختبار في الفحص الطبّي الحديث لزوج مع مشاكل خصوبة.

إذا وُجد في الفحص مخاط عنقي وافر وفيه الكثير من الخلايا المنويّة المتحرّكة، فإنّ هذا ينفي بشكل قاطع وجود مشكلة في الخلايا المنويّة.

طريقة أجراء الفحص

يتم إدخال منظار المهبل بحذر إلى المهبل الذي يمكّن من كشف عنق الرّحم. يتم سحب كمّية قليلة من المخاط بواسطة حقنة، ويتم قذف المحتوى على سطح زجاجيّ. الفحص المجهري يمكّن من توثيق المعايير المذكورة أعلاه، وكذلك تمييز الخلايا المنويّة وتوثيق كثافتها وسرعة حركتها.

هذا الفحص بسيط، سريع، لا تتخلّله الآلام أو عدم الراحة الملحوظة، يمكن إجراؤه في كل عيادة مزوّدة بمجهر ضوء بسيط.