إصلاح القيلة المستقيمية

Repair of Rectocele or Enterocele

يتم إجراء جراحة إصلاح قيلة المستقيم والقيلة المعوية في الحالات التي يحدث فيها تحرك الأمعاء الدقيقة أو المستقيم بطريقة يتم فيها دفع جدار المهبل للأعلى، ما يسبب حدوث تلف أو ضعف فيه، ويعاني المريض في هذه الحالة من انتفاخ البطن وآلام أسفل الظهر.

يوجد العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب هذه المشكلة، مثل: التقدم في العمر، واستئصال الرحم، والولادة الطبيعية، وقد تكون عوامل خلقيّة.

قبل إجراء العملية

يتم إجراء فحوصات عامة للتأكد من صحة المريض، كما يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها قبل إجراء العملية.

أثناء إجراء العملية

يتم إجراء جراحة إصلاح فتق المستقيم والمعوِية تحت التخدير الكامل (General anesthesia)، وتعتمد الجراحة على معالجة الخلايا التالفة في جدار المهبل وتقويتها باستخدام بعض الغرز والخيوط القابلة للامتصاص.

ويتم إجراءها عادة عبر المهبل (Transvaginal)، إلا إذا كانت هناك مشكلة صحيّة أخرى تفرض إجراء الجراحة عبر شق البطن.

بعد إجراء الجراحة

يتم الخروج من المشفى بعد إجراء الجراحة مباشرة، مع ضرورة الالتزام ببعض التعليمات، مثل ما يأتي:

  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة.
  • الامتناع عن النشاطات التي تستلزم بذل مجهود كبير خلال الأسابيع الستة الأولى.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف الغذائية وشرب كميات كافية من السوائل، لتجنب حدوث الإمساك. 
  • تجنب ممارسة العلاقة الزوجية إلا بعد ستة أسابيع من إجراء العملية على الأقل.