إصلاح هبوط جدار المهبل

Repair of vaginal wall prolapse (vaginal vault prolapse)

هدف العملية:

يتم القيام بإصلاح تدلي المهبل في الحالات التي تظهر فيها أعراض مثل دخول، أو تدلي القسم الأعلى من المهبل إلى داخل قناة المهبل (Vaginal canal)، أو في حالات عدم التحكم بغالقات البول، أو الآلام خلال الجماع (العلاقة الجنسية).

في بعض الأحيان، يكون تدلي جدار المهبل مصحوبا بتدلي (تهدّل) أعضاء أخرى في الحوض، لذلك من المحبّذ إعلام الطبيب بكل ما يتعلّق بالأعراض الأخرى. 

إذا وجد الطبيب خلال فحص الحوض الروتيني، تدلياً في أعضاء أخرى بالحوض، فبالإمكان إصلاح هذه التهدلات خلال نفس العملية التي يتم فيها إصلاح تدلي جدار المهبل.

أسباب إجراء العلمية:

تدلي جدار المهبل، هو حالة يفقد فيها القسم الأعلى من المهبل شكله الطبيعي، ويهبط (أو يتدلّى) للأسفل أو لداخل قناة المهبل، أو حتى إلى خارج المهبل. 

هنالك حالات تقتصر على تدلي جدار المهبل فقط، بينما هناك حالات أخرى يحصل فيها تدلي المهبل -في نفس الوقت- مع تدلي المثانة (Cystoptosis)، قيلة الحالب (Ureterocele)، تدلي المستقيم (Rectum) أو تدلي الأمعاء الدقيقة (Cnterocele).   

يحصل تدلي جدار المهبل، بشكل عام، نتيجة لضعف الأنسجة والعضلات في الحوض والمهبل. وتنتشر هذه الظاهرة بالأساس، لدى النساء اللاتي أجرينَ استئصالاً للرحم (Hysterectomy).

تتضمن أعراض تدلي جدار المهبل الأمور التالية:   

- ثقل بمنطقة الحوض.

- آلام في الظهر. 

- ظهور قيلة تمتد لداخل قناة المهبل، أو لخارج المهبل. ويمكن أن تسبب مصاعب خلال الوقوف أو المشي.

- سلس بول غير إرادي (عدم السيطرة على الغالقات). 

- نزيف مهبلي (Colporrhagia).

إجراء الجراحة:

يقوم الأطباء خلال عملية إصلاح تدلي جدار المهبل، بوصل القسم الأعلى من المهبل مع الجدار الأسفل للبطن، وثم بأسفل الظهر (الخصر) أو الحوض.  

يقوم الأطباء بإجراء عملية إصلاح تدلي المهبل، عادة، عبر المهبل نفسه (Transvaginal)، أو من خلال شق يحدثونه في البطن. لكن أحيانا، تكون هنالك حاجة لاستخدام نسيج (Tissue) من جسم المريضة، أو حتى نسيج صناعي.