إبر التخسيس: فاعليتها ومضاعفاتها

قد يلجأ الكثيرين إلى الحلول السريعة للتخلص من الدهون الزائدة ومنها إبر التخسيس، لذلك نقدم لكم كل ما يتعلق في هذه التقينة فيما يأتي.

إبر التخسيس: فاعليتها ومضاعفاتها

كثيرين هم من يعانون من السمنة ويبحثون عن حلول سريعة للتخلص منها ويشعرون باليأس عند البدء في أية حمية غذائية من أجل إنقاص الوزن، وبالتالى قد يلجأ الكثيرين منهم إلى الحلول السريعة للتخلص من الدهون الزائدة ومنها إبر التخسيس، تابع قراءة المقال الىتي للتعرف على المزيد من التفاصيل:

ما هي إبر التخسيس؟

هي من الصيحات الرائجة جدًا في عالم التجميل، والتي تتضمن مواد تحقن في الجسم لإخراج الشحم من الخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد من خلال تحويلها إلى أحماض أمينية تتسرب للأوعية الدموية.

ما مصير الدهون المذابة؟ وأين تذهب؟

تقوم بروتينات معينة بنقل هذه الأحماض الدهنية عن طريق الدم إلى الكبد الذي يتخلص منها تدريجيًا ويصرفها في العصارة الصفراوية ومن ثم إلى الأمعاء، أيضًا يتخلص الجسم من هذه الدهون عن طريق الجهاز البولي.

كيف تتم عملية الحقن بإبر التخسيس؟

تكون بإحدى الطريقتين أدناه، وهما:

1. استخدام الحقن يدويًا

يتم بواسطة إبر دقيقة جدًا، وعادة ما يتم إجراء حقن متعددة في المكان المحدد على عمق يصل إلى الطبقة المتوسطة من الجلد، وتتميز هذه الطريقة بإعطاء المعالج السيطرة الكاملة على توصيل المادة المحقونة، كما أنها لا تستدعي تكلفة مالية عالية.

2. استخدام أجهزة الحقن الخاصة

وهي تشبه المسدس بحيث يتم تثبيت الإبر الدقيقة عليها ويحقن فيها الجلد كطلقة واحدة أو طلقات متكررة وبسرعات عالية، وتتميز هذه الطريقة في جعل العلاج أقل إيلامًا للمريض وأكثر سهولة، ولكن تحتاج إلى الدقة والثبات في توصيل الحقن المتتالية.

وفي كلا الحالتين يتم الحرص على القيام بالأمور أدناه:

  • تطهير المنطقة المراد حقنها جيدًا.
  • تطبيق مخدر موضعي لتخدير المنطقة المراد حقنها.
  • حقن خليط كيميائي تحت الجلد في الطبقة الدهنية بمساعدة الإبر الدقيقة بعد التخدير.
  • القيام باختبار حساسية للمريض قبل البدء بالعلاج.

فوائد إبر التخسيس

هناك العديد من الفوائد لتلك الإبر، نذكر بعضًا منها:

  • إجراء آمن وغير مؤلم للتخلص من الدهون الزائدة العنيدة.
  • علاج بسيط وقصير لا يحتاج إلى المبيت في المستشفى.
  • لا يسبب أي مخاطر أو مضاعفات في الكثير من الحالات.
  • يحسن من صلابة ومرونة الجلد.

مدة العلاج المطلوبة لإبر التخسيس

للحصول على النتائج المرجوة من هذه التقنية فإن العلاج يتضمن الآتي:

  • قد تحتاج هذه التقنية من 5 الى 15 جلسة، حيث يعتمد عدد الجلسات على كثافة الدهون في المنطقة المعالجة.
  • قد يفصل بين كل جلسة وأخرى من 2 إلى 8 أسابيع.
  • قد تستغرق الجلسة بين 5 إلى 30 دقيقة وفقًا لحجم المناطق المعالجة.
  • عدم الحاجة إلى تخدير، حيث يستخدم فقط كريم مخدر على المنطقة المراد حقنها.
  • قد يتمكن للشخص أن يمارس حياته كالمعتاد بعد الجلسة.

الأضرار والمضاعفات لإبر التخسيس

هناك عدة أضرار لحقن التخسيس، والتي تشمل الآتي:

  • الإصابة بالعدوى الجلدية، وهذا ينتشر عند تلوث الحقن وعدم تعقيمها جيدًا، لكنة نادر الحدوث.
  • الإحساس بالحرق عند الحقن، وهو تأثير جانبي شائع الحدوث على المدى القصير أثناء العلاج ولا يدعو للقلق، ويجب أن يخف الألم خلال أسبوعين من الجلسة.
  • حصول كدمات وتورم في مكان العلاج.
  • الشعور بالحكة في موقع العلاج ولتخفيف ذلك ينصح الطبيب ببعض الكريمات الخاصة.
  • المعاناة من تحسس وتهيج في المنطقة المعالجة.
  • احتمالية تكوّن جلطة دائمة إذا كان المعالج غير محترف.

موانع استخدام إبر التخسيس

يمنع استخدام هذه الإبر في الحالات الآتية:

  • للمراة الحامل أو المرضع.
  • المصابين بداء السكري المرتبط بالأنسولين.
  • الذين لديهم جلطات دموية بالقلب والسكتة الدماغية.
من قبل رانيا عيسى - الأحد 30 أيلول 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 6 نيسان 2021