ارتخاء المريء: دليلك الشامل

يعاني بعض الأشخاص من ارتخاء المريء والذي يسبب أعراض مزعجة تؤثر على نمط الحياة اليومي، تابع قراءة المقال الآتي للتعرف على هذا المرض.

ارتخاء المريء: دليلك الشامل

يعد ارتخاء المريء من الأمراض التي تسبب الشعور بالألم وعدم الراحة، الأمر الذي يدعو إلى علاجه بشكل سريع.

تابع قراءة المقال الاتي لتتعرف على أبرز المعلومات حول ارتخاء المريء، أو ما يعرف بارتداد المريء، أو الارتداد المعدي المريئي.

ما هو ارتخاء المريء؟

يمكن تعريف ارتخاء المريء بأنه عودة وارتداد عصارة المعدة إلى المريء بعد هضم الطعام، ما يسبب حدوث تغير في أنسجة المريء.

يحدث ذلك بسبب ارتخاء في العضلة العاصرة المريئية السفلية (Lower esophageal sphincter)، إذ تنقبض هذه العضلة في حال عدم وجود الطعام لمنع عودة عصارة المعدة للمريء، ما يحمي المريء من التعرض لعصارة المعدة الحامضية.

أسباب ارتخاء المريء

يحدث ارتخاء عضلة المريء لعدة أسباب، وتشمل ما يأتي:

1. أنواع من الطعام

يؤدي تناول أنواع محددة من الطعام بكثرة إلى حدوث ارتخاء المريء وزيادة حموضة المعدة، وتشمل ما يأتي:

  • البندورة.
  • العصائر الحمضية.
  • البصل والثوم.
  • الشوكولاتة.
  • القهوة، أو كل ما يحتوي على الكافيين.
  • الطعام الحار، أو الدهني، أو المقلي.

2. بعض الأدوية

قد يحدث ارتخاء عضلة المريء كأحد الاثار الجانبية لتناول بعض الأدوية، ومن أمثلتها ما يأتي:

  • المضادات الحيوية، مثل: تيتراسايكلن (Tetracycline).
  • أدوية علاج هشاشة العظام، مثل: بيسفاسفونات (Bisphasphonates).
  • مسكنات الألم غير الستيرويدية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen).
  • الأسبرين.

3. أسباب أخرى

بالإضافة إلى الأسباب سابقة الذكر، توجد مجموعة من الأسباب الأخرى تؤدي إلى ارتخاء عضلة المريء، والتي تشمل ما يأتي:

  • التدخين.
  • الكحول.
  • الحمل.
  • السمنة.
  • الضغط النفسي.

أعراض ارتخاء المريء

تظهر العديد من الأعراض عند الأشخاص المصابين بارتخاء المريء، وتشمل ما يأتي:

  • الشعور بحرقة في المعدة.
  • عسر في البلع.
  • سعال أو صوت صفير مع النفس.
  • التهاب في الحلق.
  • التهاب في الأذن.
  • الشعور بالغثيان.
  • التهاب الحلق المزمن.
  • طعم حامض أو مر في الفم.

تشخيص ارتخاء المريء

يتم تشخيص المريض بعدة فحوصات، وتشمل ما يأتي:

  • التنظير: وذلك بإدخال أنبوب من الفم إلى المريء، وأخذ عينة من نسيج المريء.
  • قياس ضغط المريء: إذ يتم فحص انقباضات عضلة المريء، وذلك من خلال إدخال أنبوب عن طريق الأنف يحتوي على مجسات تصل إلى المريء.
  • الصور الإشعاعية: تساعد الصورة الإشعاعية في الكشف عن حالة الرئة خصوصًا عند وجود فتق في الحجاب الحاجز (Hiatal hernia).

علاج ارتخاء المريء

يهدف علاج ارتخاء المريء إلى منع حدوث المضاعفات والسيطرة على الأعراض الظاهرة، ويمكن ذلك من خلال ما يأتي:

1. تعديل النظام الصحي والغذائي

يعد تعديل النمط الغذائي أحد طرق العلاج الهامة، ويمكن ذلك باتباع ما يأتي:

  • تجنب الأطعمة التي تزيد من احتمالية حدوث ارتخاء المريء.
  • تخفيف الوزن عند الأشخاص المصابين بالسمنة.
  • تناول كميات قليلة من الطعام على فترات متكررة.
  • رفع مستوى الرأس عن الجسم عند النوم باستخدام وسادة مناسبة.
  • تجنب الانحناء قدر الإمكان.

2. العلاج الدوائي

تشمل الأدوية التي تستخدم في علاج ارتخاء المريء ما يأتي:

  • مثبطات مستقبلات الهيستامين 2 (H2 blockers) 

هي أول خط علاجي يستخدم في الحالات الخفيفة والمتوسطة، مثل: فاموتيدين (Famotidine)، ويعد هذا النوع من الأدوية فعال لعلاج ارتخاء المريء بنسبة تصل إلى 80%.

  • مثبطات مضخة البروتون (PPI)

تعد هذه الأدوية من أقوى أنواع الأدوية التي تعالج ارتخاء المريء، ويؤدي استخدامها على المدى البعيد لحدوث بعض الاثار الجانبية، مثل: الإسهال، والصداع، والغثيان، والصداع.

  • ميتوكلوبرومايد (Metoclopramide) 

يستخدم في الحالات الخفيفة، إلا أن استخدامه على المدى البعيد قد يسبب اثار جانبية خطيرة.

3. التدخل الجراحي

يمكن اللجوء للتدخل الجراحي في بعض الحالات كما يأتي:

  • المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج الدوائي.
  • المرضى المصابون بمريء باريت (Barrett's esophagus).
  • الأشخاص الذين يعانون من مضاعفات ارتخاء المريء.
  • صغار السن.
  • الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة شراء الدواء باستمرار.
  • النساء بعد سن الأمل ممن يعانين من هشاشة العظام.
  • مرضى القلب.

مضاعفات ارتخاء المريء

قد يتطور ارتخاء المريء في بعض الحالات إلى حالات أكثر خطورة، نذكر أهمها فيما يأتي:

  • سرطان المريء.
  • عسر في البلع.
  • التهاب المريء.
  • تحول خلايا المريء إلى خلايا سميكة ذات لون أحمر، وتعرف هذه الحالة بمرض باريت.

ارتخاء المريء عند الرضع

يعاني بعض الأطفال حديثي الولادة من ارتخاء المريء والذي يتم ملاحظته بشكل كبير من قبل الأهالي.

في معظم الحالات تكون هذه الحالة طبيعية وتختفي نهائيًا عندما يكتمل نمو الجهاز الهضمي لديه، في حالات أخرى يكون ارتخاء المريء عند الرضع حالة مرضية تكون أعراضها أكثر حدة ووضوح من الحالة الفسيولوجية، وتشمل أعراض ارتخاء المريء عند الرضع ما يأتي:

يتم تشخيص الأطفال بناءً على الأعراض الظاهرة، كما قد يتم استخدام التنظير في بعض الحالات.

ويكون العلاج للرضع مشابه لعلاج المرضى الاخرين، مع ضرورة إشراف الطبيب على حالة الرضيع.

من قبل أفنان السعود - الثلاثاء ، 1 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 20 سبتمبر 2021