أسباب التعب المزمن وأبرز المعلومات عنه

ما هي أسباب التعب المزمن؟ وكيف يمكن علاجه؟ وهل هناك أي نصائح يمكنها المساعدة؟ قم بقراءة المقال لمعرفة الإجابة.

أسباب التعب المزمن وأبرز المعلومات عنه

كان الناس قديمًا لا يعترفون بأن التعب المزمن هو مرض إلا أن الحال تغير ليصنف هذا التعب ضمن الأمراض المعترف بها، فما هي أسباب التعب المزمن؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال:

أسباب التعب المزمن

في الواقع ما زالت أسباب التعب المزمن مجهولة، إلا أن الأطباء قاموا بربط حدوث التعب المزمن الذي قد يتعارض مع جميع الأعمال اليومية الاعتيادية ببعض الأمراض، والتي تشمل الاتي:

  • عدوى فيروسية، مثل: عدوى فايروس إبستين (Epstein virus)، ومرض كثرة الوحيدات (Glandular fever).
  • التهاب بكتيريا، مثل: الالتهاب الرئوي البكتيري.
  • مشكلات في الجهاز المناعي.
  • خلل هرموني.
  • بعض الأمراض النفسية، مثل: التوتر النفسي.
  • ضغط جسدي كبير كالذي يحدث بعد العملية الجراحية. 

عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالتعب المزمن

يوجد بعض العوامل التي لا تعد من أسباب التعب المزمن إنما يزيد وجودها فرصة الإصابة، والتي تشمل الاتي:

1. السن والجنس

غالبًا تزيد فرصة الإصابة بالتعب المزمن مع التقدم في السن وتحديدًا بين سن 30 إلى 50 عام، لكن هذا لا ينفي فرصة الإصابة عند المراهقين وغالبًا يصيبهم بين سن 13 إلى 15 عام، أما الأطفال فنادرًا ما يصابوا بذلك.

وتعد المرأة فهي أكثر عرضة للإصابة من الرجل. 

2. العامل الوراثي

هناك اعتقاد بأن العامل الوراثي والجيني يلعب دور في انتقال الإصابة بالتعب المزمن بين أفراد العائلة. 

3. بعض الأمراض

قد يرتبط الإصابة بالتعب المزمن بالأشخاص المصابين ببعض الأمراض، مثل:

  • الألم العضلي التليفي (Fibromyalgia).
  • القولون العصبي.
  • الحساسية تجاه بعض المواد الكيميائية.
  • اضطرابات المفصل الفكي الصدغي (Temporomandibular disorders).
  • التهاب المثانة الخلالي.
  • متلازمة ما بعد الارتجاج (Post-concussion syndrome).
  • الصداع الناتج عن التوتر.
  • ألم الحوض المزمن عند المرأة.
  • التهاب البروستاتا المزمن عند الرجال. 

علاج التعب المزمن

بعد أن تعرفنا أسباب التعب المزمن لا بد من الانتقال للحديث حول طرق العلاج، في الواقع لا يوجد علاج مخصص لهذا التعب تحديدًا، إنما يمكن علاجه من خلال تخفيف الأعراض المرافقة له واتباع بعض الخطوات التي يمكن أن تساعد في ذلك، والتي تشمل:

1. السيطرة على التعب بعد الإجهاد

يمكن السيطرة على التعب بعد القيام بأي مجهود من خلال تحديد سقف التحمل، والراحة بعد القيام بهذا الجهد، وعدم زيادة الطاقة المبذولة عن تلك التي تؤدي إلى إجهادك.

2. النوم لساعات كافية

التعب المزمن قد يؤدي إلى اضطراب في النوم، لذا يجب تحديد مواعيد محددة للنوم، والابتعاد عن أخذ القيلولة ليستطيع الشخص النوم بشكل جيد أثناء الليل.

أما في حال لم تنجح هذه الطريقة قد يقوم الطبيب بوصف أدوية تساعد في ذلك. 

3. الأدوية

يتم صرف الأدوية تبعًا للحالة وللأعراض المصاحبة، حيث قد يبدأ الطبيب بصرف الأدوية المسكنة التي يتم صرفها بدون وصفة طبية.

أما في حال عدم الاستجابة قد يقوم الطبيب بصرف أدوية أكثر فعالية، مثل: دواء الريتوكسيماب (Rituximab) وهو دواء يستهدف جهاز المناعة ويتم صرفه لمرضى السرطان، لكن ما زال هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لتأكيد فاعليته لغرض علاج التعب المزمن.

كما قد يقوم الطبيب بصرف أدوية مضادة للاكتئاب، هذا وقد يلجأ الشخص لبعض مسكنات الألم الأخرى، مثل: المساج، أو اليوغا، أو بعض التمارين الرياضية الخفيفة.

نصائح حول أسلوب حياة أفضل

يوجد بعض النصائح التي يمكنها المساعدة في التخفيف من التعب المزمن، والتي تشمل الاتي:

  • إيجاد الطبيب المناسب لتشخيص الحالة.
  • استشارة شخص مختص للسيطرة على الأعراض النفسية الناجمة عن هذا التعب.
  • توعية العائلة والأصدقاء حول الأعراض المرافقة لهذا التعب ليتمكنوا من التعامل معها.
  • تحديد مواعيد العمل والراحة.
  • تعلم أي أفضل وسيلة للراحة لاتباعها.
  • تناول المكملات الغذائية في حال تم الكشف عن وجود أي نقص.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 29 أبريل 2021