أسباب الجلطة الدموية: تعرف عليها

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالجلطة الدموية، حيث أنها يمكن أن تؤثر على العديد من أعضاء الجسم، وسوف نخبرك بأبرز أسباب الجلطة الدموية ومضاعفاتها في هذا المقال.

أسباب الجلطة الدموية: تعرف عليها

جلطة الدم هي كتلة من الدم تحولت من سائل إلى حالة شبيهة بالهلام أو شبه صلبة، وتكون الجلطة ضرورية في بعض الحالات لمنع فقدان كثير من الدم، مثل: حدوث إصابة أو جرح.

وعندما تتكون الجلطة داخل أحد العروق، فلن تذوب من تلقاء نفسها في أغلب الأحيان، وقد تشكل خطورة كبيرة على الصحة في حالة تحركها.

حيث يمكن أن تنفجر وتنتقل عبر العروق إلى القلب والرئتين، وقد تمنع تدفق الدم إلى هذه الأجزاء من الجسم، ولذلك تحتاج إلى رعاية طبية فورية لتفادي مضاعفاتها، ولكن ما هي أسباب الجلطة الدموية؟

أسباب الجلطة الدموية

تتكون جلطات الدم في حالة حدوث تلف ببطانة الأوعية الدموية، سواء في الشريان أو الوريد، وقد يكون الضرر واضحًا، مثل: حدوث جرح أو تمزق، وقد لا يكون مرئيًا للعين المجردة.

وسوف يبدأ الدم أيضًا في التجلط إذا توقف عن الحركة وأصبح راكدًا، أو في حالة الإصابة بالأمراض التي تسبب تجلط الدم بشكل غير طبيعي.

ويمكن توضيح أسباب الجلطة الدموية بشكل أكثر تفصيلًا كما الاتي:

1. أسباب الجلطة الدموية في الوريد

تحدث الجلطة الوريدية عندما يقوم الشخص بالتوقف عن الحركة نتيجة حدوث إصابة، حيث لا تتقلص العضلات لدفع الدم إلى القلب.

وفي هذه الحالة يبدأ الدم الراكد في تكوين جلطات صغيرة على طول جدران الوريد، ويمكن أن تنمو هذه الجلطة الأولية بشكل تدريجي لتغلق الوريد جزئيًا أو كليًا وتمنع عودة الدم إلى القلب.

2. أسباب الجلطة الدموية في الشريان

تحدث الجلطة الشريانية بطريقة مختلفة، فعندما يعاني شخص من مرض تصلب الشرايين، سوف تتشكل رواسب البلاك أو اللويحات على طول بطانة الشريان وتنمو.

ويؤدي ذلك إلى تضييق الوعاء الدموي، مما يسبب مخاطر صحية عديدة، مثل:

وفي حالة تمزق اللويحات يمكن أن تتشكل جلطة دموية في مكان هذا التمزق، ويمكن أن تمنع تدفق الدم كليًا أو جزئيًا عند هذه النقطة. 

3. أسباب الجلطة الدموية في القلب

هناك عدة أسباب لحدوث جلطة القلب، وهي كالاتي:

  • السبب الأول له علاقة بالقلب نفسه، حيث يحتاج القلب إلى الانقباض بقوة كافية للسماح للدم بالتدفق في جميع أنحاء الجسم والعودة إلى القلب، فإذا كان القلب لا يضخ الدم بشكل صحيح، فقد يؤدي ذلك إلى تدفق الدم ببطء، مما يسمح بتكوين جلطة.
  • السبب الثاني يتعلق بتصلب الشرايين، وهو تضيق الأوعية الدموية الناتج عن تراكم اللويحات والالتهاب الذي يحدث بسبب هذا التراكم، مما يؤدي إلى تغير في تدفق الدم، ويسمح بتكون الجلطات، ويمكن أن تتشكل الجلطة الدموية بهذه الطريقة في القلب أو بأي مكان اخر بالجسم ثم تتدفق إلى القلب. 

4. تسرب الدم من الأوعية الدموية

قد تتشكل جلطات الدم عندما يتسرب الدم من الأوعية الدموية، وقد تكون هذه العملية مفيدة جدًا، لأن الجلطة تساعد على وقف المزيد من النزيف في مكان الإصابة.

ولكن في المقابل يمكن أن تتسبب هذه الجلطات في مشاكل صحية أخرى، وذلك عندما تعيق بعض الوظائف الهامة في الجسم، فمثلًا يمكن أن تتشكل جلطات في أعلى مجرى البول، مما يمنع المثانة من التفريغ، ويؤدي هذا إلى احتباس البول.

كما يمكن أن يتسبب تكوين الجلطة بالرحم في الشعور بالألم، وقد يؤدي إلى نزيف مهبلي، إما كجزء من الدورة الشهرية أو نزيف مهبلي غير طبيعي.

عوامل خطر الإصابة بالجلطة الدموية

وبشكل عام يمكن أن تحدث الجلطة الدموية بسبب أي شيء يمنع الدم من الدوران أو التخثر بشكل طبيعي، وتشمل عوامل الخطر ما يأتي:

  • الجلوس لفترات طويلة.
  • الراحة في الفراش لفترات طويلة.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • فترة الحمل.
  • حبوب منع الحمل.
  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • أدوية سرطان الثدي.
  • أنواع معينة من السرطان، مثل: سرطان البنكرياس أو الرئة أو السرطانات المرتبطة بالدم.
  • الصدمة الشديدة.
  • بعض أنواع الجراحات الكبيرة.
  • تقدم العمر، وخاصةً فوق سن 60 عامًا.
  • وجود تاريخ عائلي للجلطات الدموية.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • الأمراض المتعلقة بالالتهاب المزمن.
  • عدوى معينة، مثل: فيروس نقص المناعة البشرية أو التهاب الكبد الوبائي ج أو مرض لايم (Lyme disease). 
من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 29 مايو 2020
آخر تعديل - الأحد ، 12 سبتمبر 2021