مرض تصلب الشرايين

Arteriosclerosis

محتويات الصفحة
مرض تصلب الشرايين

تصلب الشرايين عبارة عن عملية تدريجية تتراكم فيها المواد التي تحتوي على الدهنيات والكوليسترول على جدار الشريان الأمر الذي يؤدي لضيق الشريان وقد يصل الأمر لانسداده بشكل مطلق، حيث أن تصلب الشرايين هو مرض ناجم عن تطور طبقات من الرواسب الدهنية على الجدران الداخلية للشرايين.

تسمى العملية تكلّس وذلك لأننا نجد عند إجراء جراحة لشريان كهذا مادة متصلبة وأحيانًا قريبة من البياض وتدعى الكلس، حيث تطور هذه الرواسب يؤدي الى التضييق والانسداد التدريجي لتدفق الدم في الشريان وهذا المرض عادةً ما يصيب الأوعية الدموية الكبيرة أو المتوسطة. 

أعراض مرض تصلب الشرايين

قد لا تظهر عليك أعراض حتى يكاد الشريان أن يغلق أو حتى تصاب بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، يمكن أن تعتمد العلامات أيضًا على الشريان الضيق أو المسدود، في الآتي التوضيح:

1. الأعراض المتعلقة بالشرايين التاجية

  • عدم انتظام ضربات القلب، ضربات قلب غير عادية.
  • ألم أو ضغط في الجزء العلوي من جسمك، بما في ذلك صدرك أو ذراعيك أو رقبتك أو فكك. وهذا ما يعرف بالذبحة الصدرية.
  • ضيق في التنفس.

2. الأعراض المتعلقة بالشراين التي تنقل الدم إلى الدماغ

  • خدر أو ضعف في ذراعيك أو ساقيك.
  • صعوبة في التحدث أو فهم شخص يتحدث.
  • تدلي عضلات الوجه.
  • شلل.
  • صداع حاد.
  • مشكلة في الرؤية بإحدى.

3. الأعراض المتعلقة بشرايين الذراعين والساقين والحوض

  • ألم في الساق عند المشي.
  • خدر.

4. الأعراض المتعلقة بالشرايين التي تنقل الدم إلى الكلى

  • ضغط دم مرتفع.
  • فشل كلوي.

أسباب وعوامل خطر مرض تصلب الشرايين

في الآتي توضيح لأبرز الأسباب وعوامل الخطر:

1. الأسباب الرئيسة

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

  • دهون مرتفعة.
  • ضغط دم مرتفع.
  • التهاب مثل التهاب المفاصل أو الذئبة.
  • السمنة.
  • مرض السكري.
  • التدخين.

1. عوامل الخطر الرئيسة

تشمل ما يأتي:

  • مرض الشريان التاجي.
  • أمراض الأوعية الدماغية.
  • أمراض الشرايين الطرفية.
  • أُمُّ الدَّمِ البَطْنِيَّة في الشريان الأبهر البطني.

2. عوامل الخطر الثانوية

تشمل ما يأتي:

  • ارتفاع مستوى الكولسترول وثلاثي الغلسريدات في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم والشيخوخة.
  • وزن الزائد.
  • تاريخ العائلي.
  • خمول البدني.
  • مقاومة الأنسولين.
  • نقص فيتامين ب12 في الدم.

مضاعفات مرض تصلب الشرايين

تشمل أبرز مضاعفات تصلب الشرايين ما يأتي:

  • تمدد الأوعية الدموية.
  • ذبحة.
  • فشل كلوي مزمن.
  • أمراض القلب التاجية أو الشريان السباتي.
  • نوبة قلبية.
  • فشل القلب.
  • مرض الشريان المحيطي.
  • السكتة الدماغية.
  • إيقاعات غير عادية للقلب.

تشخيص مرض تصلب الشرايين

سيُجري طبيبك فحصًا جسديًا ويطرح أسئلة حول تاريخك الصحي الشخصي والعائلي، حيث قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض القلب، وتشمل أبرز الفحوصات ما يأتي:

1. تحاليل الدم

سيطلب طبيبك إجراء اختبارات الدم للتحقق من مستويات السكر في الدم والكوليسترول، حيث أن ارتفاع مستويات السكر في الدم والكوليسترول يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين ويمكن أيضًا إجراء اختبار بروتين ج التفاعلي للتحقق من وجود بروتين مرتبط بالتهاب الشرايين.

2. مخطط كهربائية القلب

يسجل هذا الاختبار البسيط وغير المؤلم الإشارات الكهربائية في قلبك.

3. اختبار إجهاد التمرين

إذا ظهرت العلامات والأعراض في أغلب الأحيان أثناء التمرين فقد يوصي طبيبك بهذا الاختبار، ستمشي على جهاز المشي أو تركب دراجة ثابتة أثناء اتصالك بجهاز تخطيط القلب.

نظرًا لأن التمرينات تجعل قلبك يضخ بقوة أكبر وأسرع مما هو عليه في معظم الأنشطة اليومية، يمكن أن يكشف اختبار الإجهاد أثناء ممارسة الرياضة عن مشكلات داخل قلبك قد تُفقد بخلاف ذلك.

إذا كنت غير قادر على ممارسة الرياضة فقد يتم إعطاؤك دواء يحاكي تأثير التمرين على قلبك.

4. مخطط صدى القلب

يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لإظهار مدى جودة تحرك الدم عندما ينبض القلب وعبر الشرايين، في بعض الأحيان يتم دمجه مع اختبار الإجهاد أثناء ممارسة الرياضة.

5. الموجات فوق الصوتية

قد يستخدم طبيبك جهاز الموجات فوق الصوتية الخاص لقياس ضغط الدم في نقاط مختلفة على طول ذراعك أو ساقك، يمكن أن تساعد هذه القياسات طبيبك في تحديد درجة أي انسداد وكذلك سرعة تدفق الدم في الشرايين.

6. مؤشر الكاحل

يمكن أن يوضح هذا الاختبار ما إذا كنت مصابًا بتصلب الشرايين في ساقيك وقدميك، أثناء اختبار يقارن طبيبك ضغط الدم في كاحلك مع ضغط الدم في ذراعك حيث قد يكون الاختلاف غير الطبيعي علامة على مرض الأوعية الدموية المحيطية والذي يحدث عادةً بسبب تصلب الشرايين.

7. قسطرة القلب وتصوير الأوعية الدموية

يمكن أن يُظهر هذا الاختبار ما إذا كانت الشرايين التاجية لديك ضيقة أو مسدودة.

أثناء هذا الإجراء يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا في أحد الأوعية الدموية وفي قلبك حيث تتدفق الصبغة عبر القسطرة، وعندما تملأ الصبغة الشرايين تصبح الشرايين مرئية في الأشعة السينية مما يكشف عن مناطق الانسداد.

8. فحص الكالسيوم التاجي

يُسمى أيضًا فحص القلب حيث يُستخدم هذا الاختبار الشائع التصوير المقطعي المحوسب لإنشاء صور مفصلة لقلبك، يمكن أن تظهر ترسبات الكالسيوم في جدران الشرايين حيث يتم إعطاء نتائج الاختبار كدرجات، وعند وجود الكالسيوم كلما زادت النتيجة زاد خطر الإصابة بأمراض القلب.

9. اختبارات التصوير الأخرى

قد يستخدم طبيبك أيضًا تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني لدراسة الشرايين، يمكن أن تظهر هذه الاختبارات تصلب وضيق الشرايين الكبيرة وكذلك تمدد الأوعية الدموية.

علاج مرض تصلب الشرايين

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. تغيير نمط الحياة

تُظهر أحد الأبحاث أن خيارات نمط الحياة الآتية قد يُقلل من المخاطر:

  • تجنب أو الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • الحفاظ على وزن صحي.

2. الدواء

سيصف الطبيب الأدوية التي تناسب احتياجات الفرد اعتمادًا على صحته العامة وغيرها من الحالات، حيث يمكن أن تساعد الأدوية المعروفة باسم الستاتين (Statins) في التحكم بمستويات الكوليسترول لدى الشخص.

يمكن للأدوية الأخرى خفض ضغط الدم وتقليل نسبة السكر في الدم ومنع الجلطات والالتهابات.

يجب على الأشخاص اتباع تعليمات الطبيب وعدم التوقف عن تناول الدواء دون طلب المشورة الطبية، حيث يجب عليهم أيضًا اتباع أسلوب حياة صحي وكذلك استخدام الأدوية.

3. الجراحة

في بعض الأحيان يحتاج الشخص لعملية جراحية للتأكد من استمرار تدفق الدم في شرايينه بشكل فعال، وتشمل أبرز خيارات الجراحة ما يأتي:

  • استخدام دعامة لتوسيع الأوعية الدموية.
  • إجراء جراحة المجازة لنقل الدم حول المنطقة المصابة.
  • إجراء جراحة لإزالة تراكم الترسبات.

الوقاية من مرض تصلب الشرايين

وفقًا لدراسات مثبتة علميًا يمكن منع تطور تصلب الشرايين عن طريق الحرص على اتباع أسلوب حياة صحي مثل:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • فحص ضغط الدم والحفاظ عليه.
  • فحص مستويات الكوليسترول والسكر في الدم والحفاظ عليها.