مرض تصلب الشرايين

Arteriosclerosis

محتويات الصفحة
مرض تصلب الشرايين

تصلب الشرايين عبارة عن عملية تدريجية تتراكم فيها المواد التي تحتوي على الدهنيات والكوليسترول على جدار الشريان الأمر الذي يؤدي لضيق الشريان وقد يصل الأمر لانسداده بشكل مطلق، حيث أن تصلب الشرايين هو مرض ناجم عن تطور طبقات من الرواسب الدهنية على الجدران الداخلية للشرايين.

تسمى العملية تكلّس وذلك لأننا نجد عند إجراء جراحة لشريان كهذا مادة متصلبة وأحيانًا قريبة من البياض وتدعى الكلس، حيث تطور هذه الرواسب يؤدي الى التضييق والانسداد التدريجي لتدفق الدم في الشريان وهذا المرض عادةً ما يصيب الأوعية الدموية الكبيرة أو المتوسطة. 

أعراض مرض تصلب الشرايين

في بداية هذا المرض قد لا تظهر أعراض تصلب الشرايين. 

أسباب وعوامل خطر مرض تصلب الشرايين

تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

1. عوامل الخطر الرئيسة

تشمل ما يأتي:

  • مرض الشريان التاجي.
  • أمراض الأوعية الدماغية.
  • أمراض الشرايين الطرفية.
  • أُمُّ الدَّمِ البَطْنِيَّة في الشريان الأبهر البطني.

2. عوامل الخطر الثانوية

تشمل ما يأتي:

  • مرض السكري.
  • كثرة التدخين.
  • ارتفاع مستوى الكولسترول وثلاثي الغلسريدات في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم والشيخوخة.
  • وزن الزائد.
  • تاريخ العائلي.
  • خمول البدني.
  • مقاومة الأنسولين.
  • نقص فيتامين ب12 في الدم.

مضاعفات مرض تصلب الشرايين

مع تقدم المرض أحيانًا يتكون انسداد كامل للشريان وبالتالي عدم وصول الدم إلى مناطق معينة، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض حادة مثل:

تشخيص مرض تصلب الشرايين

يتم تشخيص المرض عن طريق إجراء تحليل دم لمعرفة نسبة الكوليسترول في الدم.

علاج مرض تصلب الشرايين

يشمل العلاج ما يأتي:

  • إجراء جراحة وتنظيف الشريان من الكلس.
  • القيام بتوسيع بواسطة بالون عن طريق القسطرة (Catheterization).
  • معالجة عوامل الخطر في وقت مبكر بقدر الامكان.

الوقاية من مرض تصلب الشرايين

وفقًا لدراسات مثبتة علميًا يمكن منع تطور تصلب الشرايين عن طريق الحرص على اتباع أسلوب حياة صحي مثل:

  • التغذية السليمة الخالية من الدهون الحيوانية والغنية بالفاكهة والخضار.
  • ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة على الأقل كل يوم.
  • التوقف عن التدخين.
  • الحفاظ على المستوى الطبيعي لضغط الدم والدهون والسكر.