تمزّق الأوعية الدموية في الوجه

تمزّق الأوعية الدموية هي ظاهرة تحدث للأوعية الدموية الدقيقة في ظروف معينة، ما هي هذه الظروف؟ ما هي العلاجات البيتية والتدخلات الطبية؟ كل هذا وأكثر..

تمزّق الأوعية الدموية في الوجه

هل بدأت تلحظ في الفترة الأخيرة شبكة عنكبوتية حمراء على وجهك؟ قد تكون نتيجة تمزق الاوعية الدموية فيه، لكن لا تقلق لحسن الحظ هذا أمر يمكن علاجه، عليك في البداية معرفة أسبابه وكيف يتم تشخيصه، لتستطيع معالجته والوقاية من تكراره. 

ماذا نعني بتمزق الأوعية الدموية بالوجه؟ 

تبدأ أحيانا الأوعية الدموية بالتوسع تحت سطح الجلد، ينتج عنها خطوط حمراء صغيرة تنتشر على شكل شبكة، هذه الحالة تسمى أيضا "الأوردة العنكبوتية". 

يمكن للأوردة العنكبوتية أن تحدث في أي منطقة بالجسم، إلا أنها أكثر شيوعا في الوجه والساقين، وهي ليست حالة خطيرة إلا أنها قد تكون مزعجة من حيث الشكل. 

أسباب تمزق الأوعية الدموية في الوجه

في الحقيقة بعض الأجسام تميل أكثر من غيرها للإصابة بالأوردة العنكبوتية، فيما لا تميز هذه الظاهرة فئة معينة من الناس، بل قد تحدث للكبار والصغار، الذكور والإناث. 

لذا فعوامل الخطر لكل حالة تتعلق بها بالأساس. 

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية: 

  • الوراثة: لأسباب غير معروفة بالضبط، نجد أن ظاهرة الأوردة العنكبوتية تميل للتواجد في عائلات معينة أكثر من غيرها ما يشير إلى كون العامل الوراثي أحد العوامل المؤثرة. 
  • الحمل: خلال الحمل يرتفع مستوى هرمون الاستروجين في جسد الحامل وقد يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية الرقيقة. الأوردة العنكبوتية ظاهرة ممكنة الحدوث خلال الحمل لكنها تزول من تلقاء نفسها بعد الولادة عندما تعود الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية. 
  • الوردية: هي ظاهرة فيروسية تصيب الجلد بالأساس وتتمثل في احمراره دون مصاحبة الحكة.  عندما يكون الحديث عن الوردية في الوجه، قد ترافقها أيضا ظاهرة الأوردة العنكبوتية.
  • التعرض للشمس: يمكن للتعرض المفرط لأشعة الشمس أن يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية، إذا عانيت من حروق الشمس فقد يحدث أن تبرز بعض العروق الحمراء بشكل مؤقت خلال عملية تقشر الوجه.
  • التغييرات المناخية: الطقس الحار لا يمدد المادة من حولنا فقط، بل يمدد خلايانا أيضا، لذا فالأوعية الدموية قد تتوسع نتيجة للطقس الحار. 
  •  مهيجات بيئية أو كيميائية: قد تتأثر الأوعية الدموية بالمهييجات البيئية والكيميائية كسوائل التنظيف مثلا،  فتتمزق. 
  • استهلاك الكحول: بالطبع فتناول الكحول يؤدي إلى توسع الشرايين ككل وبالتالي للأوعية الدموية الرقيقة نصيب من ذلك. 
  • الإصابات: إصابات طفيفة أو كبيرة يمكن أن تؤدي إلى كدمات التي قد تلحظ معها تمزقا للأوعية الدموية في الوجه.
  • القيء أو نوبة عطاس شديدة: يمكن لارتفاع الضغط الشديد في وجهك نتيجة لهما أن يؤدي أيضا للأوردة العنكبوتية. 

كيف يتم تشخيص تمزق الأوعية الدموية؟

في الواقع، قد تستطيع بمجرد النظر في المراة أو على المنطقة المصابة أن تميز تمزق الأوعية الدموية بقدراتك الذاتية، لكن مع ذلك يفضل لك حينها زيارة الطبيب كي يؤكد لك الأمر اعتمادا على سجلك الطبي. ولتتدارك الأمر في حال كان يحتاج إلى علاج أعمق من العلاجات المنزلية.

العلاجات الطبيعية 

يمكن لك تجريب العلاجات الطبيعية في البداية، وذلك ما لم تتواجد لديك حساسية من إحدى مركباته، فالعلاجات الطبيعية غالبا ما تكون امنة وليس لديها أعراض جانبية. 

  • خل حمض التفاح

يمكن لهذا المنكه الغذائي أن يعمل جيدا في الحد من الاحمرار والعلامات المرافقة للأوردة العنكبوتية، كل ما عليك هو استبدال غسولك اليومي بالخل. 

ضعي خل التفاح على قطنة نظيفة وقومي بمسحه على وجهك. 

  • كستناء الخيل/ قسطل الحصان

يستخدم قسطل الحصان في معالجة مجموعة من الأعراض الجلدية، وخصوصا للصحة الوريدية.

 لكن بينما يتم تسويق المكملات الغذائية المصنوعة من هذا النبات، إلا أن استخدام لحاء الثمار قد يكون أكثر أمانا. 

لذا ابحث على الوصفات التي تعتمد على اللحاء فقط وطبقها على وجهك. 

  • الماء الفاتر لا الساخن 

ابتعد تماما عن غسل وجهك بالماء الساخن، فكما قلنا الحرارة تؤدي إلى توسع الأوعية وتمزقها، لذا عندما تغسل وجهك اكتف بالماء البارد أو الفاتر لا أكثر.

العلاجات الطبية لتمزق الأوعية الدموية

في حال جربت العلاجات الطبيعية ولم تنجح في السيطرة على الأوعية العنكبوتية لديك، قد تحتاج للجوء للخيارات الطبية: 

  • الريتنوئيدات 

قد تساعدك الكريمات الموضعية التي تحتوي على الريتنوئيدات في الحد من ظهور الأوردة العنكبوتية.

مركب الريتنوئيدات تم تطويره بالأساس من أجل معالجة حب الشباب ويتم استخدام ايضا في حالات الوردية، عن طريق إزالة الطبقة الخارجية من الجلد وتجديده. 

  • العلاج بالليزر

تخدم تقنية الليزر عملية التخلص من تمزق الأوعية الدموية من خلال استهداف الأوعية الممزقة بالأشعة وتدميرها تماما، فتتجدد البشرة بعد ذلك. 

عليك الحرص في حال قررت اللجوء إلى هذا العلاج على اختيار اخصائي ليزر مؤهل وذي خبرة فأي خطأ في قد يرفع من الاحمرار ويزيده سوءا. 

  • تقنية الضوء الوامض IPL

تستخدم تقنية الضوء الوامض (Intense pulsed light) بنفس منطق أشعة الليزر إلا أن الضوء هنا يخترف الطبقة الثانية من الجلد دون الحاق الضرر بالطبقة الأولى. 

وبالطبع فالتحذير ينطبق على هذا العلاج، اهتم باختيار أخصائي مؤهل فقط. 

  • المعالجة بالتصليب: 

يقضي هذا العلاج على الأوردة العنكبوتية خلال بضعة أسابيع، حيث يعتمد بالأساس على حقن الأوعية الدموية الممزقة بمحلول يعمل على تصلبها وإغلاقها الأمر الذي يؤدي إلى توقف وصول الدم إليها واستبدالها بأوعية دموية جديدة.

هل يمكننا الوقاية من تمزق الأوعية الدموية؟ 

في الحقيقة مدى قدرتنا على الوقاية من التمزق يتعلق بأسباب الإصابة به، ولكن بالرغم من ذلك نعم، هناك بعض التفاصيل اليومية الصغيرة التي من أنها أن تحمي بشرتنا جيدا، إليك بعض النصائح بهذا الخصوص: 

  • الحد من التعرض للشمس: ببساطة إن كنت تعلم أن التعرض للشمس قد يؤدي إلى إصابتك بالأوردة العنكبوتية فاحرص على عدم التعرض للشمس خلال ساعات الذروة. 
  • تجنب الحرارة الشديدة: في حال كانت الحرارة هي التي تسبب لك تمزق الأوعية الدموية، حاول تجنبها، لا تكثر من استخدام حمامات البخار والساونا، ولا تغسل وجهك بالماء الساخن. حسن من ظروف الطقس المحيطة بك. 
  • لا مكان للكحوليات: اقلع عن شرب الكحول فهي من المسببات التي تملك كل القدرة على التأثير عليها. 
  • ارتدي ملابس واقية: إن كان لا بد لك من الخروج في ساعات ذروة الحرارة والشمس، فاهتم على الأقل بارتداء معدات العناية بالوجه: نظارات شمسية، خوذات رياضية أو خوذات العمل، واحرص على تبريد بشرتك في كل حين 

من حسن الحظ أن هذه تمزق الأوعية الدموية في الوجه ليست بالأمر الخطير، لكنها ربما تذكرنا بالاهتمام إلى صحتنا أكثر وأخذ الحيطة من العوامل المسببة لها والتي قد تسبب ما هو أخطر في المستقبل. 

من قبل مها بدر - الاثنين ، 30 أبريل 2018
آخر تعديل - الأحد ، 2 سبتمبر 2018