أسباب الحمى الليلية وطرق علاجها

يشعر بعض الأشخاص بارتفاع درجة الحرارة وما يرافقها من أعراض أثناء الليل، فما هي أهم أسباب الحمى الليلية؟

أسباب الحمى الليلية وطرق علاجها

يتساءل العديد من الأشخاص عن سبب ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء الليل، فما هي أسباب الحمى الليلية؟ تابع المقال لتعرف الإجابة:

أسباب الحمى الليلية

غالبًا ما ترتفع درجة حرارة الجسم أثناء الليل بشكل طبيعي، ولكن في بعض الأحيان يصيب الإنسان ارتفاع غير طبيعي في درجة الحرارة لأسباب مرضية، وفيما يأتي أهم أسباب الحمى الليلية:

1. الإصابة بالعدوى

غالبًا ما تكون الحمى ناتجة عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية، إذ يصاب الإنسان بالحمى والقشعريرة وانقباض العضلات الذي يعمل على رفع درجة حرارة الجسم.

كما يرفع جهاز المناعة درجة حرارة الجسم نتيجة التعرض للالتهاب أو العدوى، بحيث يعدّ ارتفاع درجة الحرارة أحد الطرق التي يستخدمها الجسم من أجل القضاء على الفيروسات والبكتيريا التي تسبب المرض للإنسان. 

ويمكن أن يكون الإنسان مصاب بالحمى في النهار ولكنه لم يشعر بها بسبب انشغاله بالأعمال اليومية، بل شعر بها بشكل أكثر وضوحًا في الليل جراء عدم الإنشغال ووضع أغطية على الجسم عند النوم.

2. تغيرات هرمونية

إن دخول المرأة في سن اليأس يؤدي إلى تغيير هرموني في جسدها مسببًا الهبّات الساخنة التي تشبه الحمى في أوقات الليل.

3. التعرض للتخدير العام

يتلقى بعض المرضى جرعات من المخدر لإجراء عمليات معينة، الأمر الذي يسبب ارتفاع درجة حرارة هؤلاء المرضى بعد تلقّي المخدر العام وشعورهم بالقشعريرة.

4. أعراض انسحابية ناتجة عن التوقف عن أخذ دواء معين

يمكن أن يصاب الإنسان بالحمى الليلية نتيجة توقفه عن أخذ دواء معين، ويسبب ذلك الأمر أعراض، مثل: حمى، وقشعريرة، والشعور بالهبات الساخنة أيضًا.

في حال اعتقاد الإنسان بأن الحمى الليلة ناتجة عن التوقف عن أخذ دواء معينة فإن ينصح بمراجعة الطبيب في ذلك.

طرق علاج الحمى الليلية

إن الحمى عادةً ما تكون ردّة فعل طبيعية من الجسم من أجل محاربة الأمراض المختلفة، ولكن إن ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير دون السيطرة عليه يؤدي إلى مضاعفات خطيرة في بعض الأحيان. وفيما يأتي أهم طرق علاج الحمى الليلية:

1. تناول الأدوية الخافضة للحرارة

يُنصح بأخذ الأدوية التي تعمل على خفض درجة الحرارة، مثل: الباراسيتامول أو الايبوبروفين، ويُنصح الأشخاص الذين يقومون بأخذ أي أدوية بمراجعة الطبيب من أجل وصف العلاج المناسب وتجنب التداخل الدوائي.

2. شرب كمية وافرة من الماء

تسبب الحمى الليلية التعرق بشكل شديد في بعض الأحيان، الأمر الذي يسبب الجفاف للإنسان.

يُنصح الأشخاص المصابين بالحمى بشرب كمية كافية من الماء من أجل تعويض نقص السوائل الناتج من كثرة التعرق.

3. علاج العدوى

يُنصح بمراجعة الطبيب من أجل معرفة التشخيص الدقيق للحمى الليلية، إذ قد يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية في حال كانت الحمى ناتجة عن الإصابة بالتهاب بكتيري.

يقوم الطبيب من الناحية الأخرى بوصف الأدوية التي تعمل على خفض درجة الحرارة فقط عند إصابة الإنسان بعدوى فيروسية.

4. تطبيق كمادات باردة

يمكن استخدام طرق بسيطة، مثل استخدام الكمادات الباردة من أجل تبريد الجسم، خصوصًا عندما تكون الحمى الليلية غير مرتبطة بالالتهابات والأمراض. 

متى يجب مراجعة الطبيب عند الإصابة بالحمى الليلية؟

فيما يأتي بعض أهم الأعراض التي يصاب بها الإنسان إضافة إلى الحمى الليلية والتي تستوجب مراجعة الطبيب:

  • ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 39.4 درجة مئوية.
  • الصداع الشديد.
  • طفح جلدي شديد.
  • حساسية للضوء بشكل غير مسبوق.
  • ألم وتصلب في الرقبة.
  • هذيان وهلوسات.
  • القيء بشكل مستمر.
  • صعوبة في التنفس وألم في الصدر.
  • ألم في المعدة وألم أثناء التبول.
  • تشنجات ونوبات صرع. 
من قبل د. إسراء ملكاوي - الخميس 29 نيسان 2021
آخر تعديل - الخميس 29 نيسان 2021