أسباب النوم الكثير المفاجئ

ما هي أسباب النوم الكثير المفاجئ؟ وكيف نتغلب على النوم المفاجئ؟ الإجابة في المقال الآتي:

أسباب النوم الكثير المفاجئ

قد يعاني بعض الأشخاص من النوم بشكل مفرط خلال اليوم، وفي ما يأتي نذكر أبرز أسباب النوم الكثير المفاجئ:

أسباب النوم الكثير المفاجئ

يوجد العديد من أسباب النوم الكثير المفاجئ، ومنها:

1. قلة النوم

أشارت الأكاديمية الأمريكية لطب النوم (AASM) أن البالغين يحتاجون إلى حوالي 7 و8 ساعات من النوم كل ليلة للشعور التام باليقظة والراحة في اليوم التالي، لذا من المحتمل أن يعاني الشخص الذي لم يحصل على قسط كافٍ من النوم أثناء الليل من النعاس والنوم المفرط خلال النهار.

قد تتضمن بعض الأسباب الشائعة لقلة النوم ما يأتي:

  • ساعات العمل الكثيرة.
  • الالتزامات الشخصية.
  • حالة طبية كامنة.

2. انقطاع التنفس أثناء النوم

يحدث انقطاع التنفس أثناء النوم نتيجة انخماص مجرى الهواء العلوي لمدة 10 ثوانٍ على الأقل أثناء النوم، ويمكن أن تتكرر هذه النوبات مئات المرات كل ليلة،

وهناك نوعان من انقطاع التنفس أثناء النوم:

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي الذي يحدث نتيجة انسداد مجرى الهواء.
  • انقطاع النفس النومي المركزي الذي يحدث عندما يفشل الدماغ في إرسال إشارات إلى العضلات التي تتحكم في التنفس.

نتيجة التنفس متقطع، فإن ذلك يسبب اضطرابًا كبيرًا في دورة نوم الشخص، مما يؤدي إلى النعاس أثناء المدرسة أو العمل أو الأنشطة الأخرى، بالإضافة إلى النوم الكثير المفاجئ الذي قد يحدث في أي وقت وفي أي مكان.

3. متلازمة تململ الساقين

متلازمة تململ الساقين (RLS) هي اضطراب يتميز بأحاسيس مزعجة في الساقين ورغبة ملحة لتحريكهما، وقد تسبب هذه المتلازمة أيضًا حركات اهتزازية للساق كل 20 إلى 30 ثانية طوال الليل، وفي بعض الأحيان يمكن أن تؤثر على أجزاء أخرى من الجسم أيضًا.

غالبًا ما تحدث أعراض متلازمة تململ الساقين أو تزداد سوءًا أثناء الراحة أو النوم، ونظرًا لأن الأعراض عادة تكون أسوأ في الليل، فإنها يمكن أن تقطع نوم الشخص المصاب بشكل كبير وتؤدي إلى النعاس والنوم الكثير أثناء النهار.

4. النوم القهري

إن النوم القهري هو حالة عصبية تجعل الشخص المصاب بها ينام بشكل مفاجئ وفي أوقات غير مناسبة، وقد يعاني عادة من النعاس الشديد والمستمر طوال اليوم، ويعاني معظم الأشخاص المصابون بهذه الحالة من واحد أو أكثر من الأعراض الاتية أيضًا:

  • اضطرابات النوم.
  • شلل النوم.
  • الهلوسة.

5. الاكتئاب

قد يساهم الاكتئاب في اضطراب النوم، بما في ذلك النعاس المفرط أثناء النهار، وكذلك الإفراط في النوم، أو النوم غير المريح، وبطريقة مماثلة قد تساهم مشاكل النوم في ظهور أعراض الاكتئاب أيضًا.

6. بعض الأدوية

في بعض الحالات، قد يكون النعاس والنوم الكثير المفاجئ أثناء النهار من الاثار الجانبية لدواء معين، مثل:

  • مضادات الهيستامين.
  • مضادات الذهان.
  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية القلق.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.

نصائح للتغلب على النوم الكثير المفاجئ

هناك بعض الأمور التي يمكن تجربتها لتغيير عادات النوم، وبالرغم من أن ذلك قد لا يعالج النوم المفرط، ولكنه قد يساعد على الشعور بالتحسن، وقد تشمل الاتي:

  • الذهاب إلى النوم في نفس الوقت من كل ليلة.
  • تجنب شرب الكحوليات والكافيين.
  • خلق بيئة نوم هادئة.
  • تجنب الأدوية التي يمكن أن تسبب النعاس إن أمكن.
  • تجنب العمل في وقت متأخر من الليل.
  • قد يساعد أيضًا التحدث إلى العائلة والأصدقاء حول النوم المفرط أثناء النهار حتى يكونوا على دراية بالأمر.
من قبل ديما تيم - السبت ، 24 أكتوبر 2020
آخر تعديل - السبت ، 24 أكتوبر 2020