أسباب ضمور المخ

هل تعاني من ضعف في السمع؟ قد يكون هذا سببًا من أسباب ضمور المخ المحتملة، تعرف على الأسباب الأخرى:

أسباب ضمور المخ

سنتعرف في هذا المقال على كافة أسباب ضمور المخ المحتملة وطرق تشخيصه طبيًا:

أسباب ضمور المخ

أسباب ضمور المخ عديدة، إليك أبرزها:

1. صدمة في المخ

يمكن أن يحدث ضمور المخ نتيجة السقوط على الرأس، أو السكتة الدماغية، قد يحدث أيضًا نتيجة إصابة الدماغ بأحد الأمور الاتية:

2. حالات طبية تسبب ضمور المخ

قد يتسبب عدد من المتلازمات العصبية في تلف خلايا في الدماغ، مثل مرض باركنسون ومرض الزهايمر، التي تعد من الحالات الطبية الأكثر تأثيرًا على الدماغ.

قد تشمل الحالات المرضية الأخرى الأقل شيوعًا في ضمور الدماغ مرض هنتنغتون، والخرف الجبهي الصدغي.

لا يوجد تفسير علمي محدد لسبب تطور هذه الظروف، لكن يعتقد الخبراء أنه قد يكون نتيجة لمجموعة من العوامل الوراثية، والبيئية.

كما يربط بعض الخبراء الشيخوخة بحدوث الضمور التدريجي للمخ.

3. سبب خلقي

من الممكن أن يولد بعض الأشخاص، وهم يعانون من ضمور المخ، يعرف هذا باسم ضمور المخ الخلقي.

4. ضعف السمع

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع، يمكن أن يزداد فرصة إصابتهم بضمور المخ، نتيجةً لبذلهم جهد مضاعف لفهم ما يتحدث به الاخرين.

تشخيص ضمور المخ

قد يبدأ الطبيب بطرح أسئلة عدة حول الأعراض التي يعاني منها المريض، قد يشمل ذلك: وقت بدء الأعراض، وما إذا كان هناك حدث أدى إلى ظهورها.

من الممكن أن يجري الطبيب فحوصات النطق، أو الذاكرة، أو اختبارات أخرى لوظيفة الدماغ.

قد يطلب الطبيب فحصًا بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب، في حال الاشتباه بوجود ضمور في المخ، قد تساعد هذه الفحوصات في تحديد موقع تلف الدماغ وتقييم شدته.

معلومات قد تهمك عن ضمور المخ

يحدث ضمور المخ عندما تتلف الروابط الموجودة بين خلايا الدماغ، أو نتيجة موت تلك الخلايا ذاتها، قد تؤثر أعراض ضمور المخ على الدماغ بأكمله أو جزء واحد منه.

كما قد يسبب هذا المرض الخرف، أو فقدان الذاكرة، أو عدم القدرة على التحكم في الحركة، أو النوبات، أو صعوبة النطق أو الفهم أو القراءة.

قد تعاني أيضًا من بعض الأعراض، التي تظهر ثم تختفي يوميًا، تشمل: التغيرات في الحالة المزاجية، والسلوكية، والارتباك، وصعوبات التعلم، وفقدان الذاكرة، وعدم التركيز.

من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 3 نوفمبر 2020