أسباب عسر الهضم المختلفة

عسر الهضم عبارة عن مشكلة هضمية شائعة جدًا، لكنها لا تصنف كمرض بحد ذاتها. ما هو عسر الهضم تحديدًا وما هي أسباب عسر الهضم المختلفة؟

أسباب عسر الهضم المختلفة

عسر الهضم وهو باللغة الإنجليزية (Indigestion)، عبارة عن مصطلح يصف الشعور بالانزعاج الكامن في الجزء العلوي من البطن، ويشمل مجموعة من الأعراض مثل الألم والشعور بالامتلاء بعد وقت قصير من بدء تناول الطعام.

يمكن الشعور بأعراض عسر الهضم من وقت لاخر أو بشكل يومي، ويمكن أن يكون عسر الهضم عرضًا لمرض هضمي اخر، لكن ما هي أسباب عسر الهضم التي يجب أن تعرفها؟

أسباب عسر الهضم

يمكن أن يصيب عسر الهضم الجميع دون استثناء، لكن عادة ما تكون الإصابة بعسر الهضم ناتجة عن نمط الحياة المتبع أو إصابة بمرض ما وتناول أنواع معينة من الأدوية. تعرف معنا على أسباب عسر الهضم:

1- الإصابة ببعض أنواع الأمراض

كما ذكرنا، فإن عسر الهضم لا يعتبر مرضًا بحد ذاته، لكنه قد ينتج عن الإصابة بأمراض صحية مختلفة مرتبطة بالجهاز الهضمي ، نذكر منها:

  • القرحة.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • سرطان المعدة.
  • خزل المعدة، حالة لا تفرغ فيها المعدة بشكل صحيح، وتصيب مرضى السكري بالغالب.
  • التهابات المعدة.
  • متلازمة القولون المتهيج.
  • التهاب البنكرياس.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • التهاب المعدة.
  • الداء الزلاقي.
  • حصى المرارة.
  • التهاب البنكرياس.
  • انسداد الأمعاء.

2- تناول بعض الأدوية

تناول بعض أنواع الأدوية من شأنه أن يترافق مع عدد مختلف من الاثار الجانبية، بما فيها عسر الهضم.

إليك مجموعة من الأدوية التي قد تسبب مشكلة عسر الهضم:

  • الأسبرين والإيبوبروفين، والعديد من مسكنات الألم.
  • الأستروجين
  • حبوب منع الحمل.
  • أدوية الستيرويدات.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • بعض المضادات الحيوية.
  • أدوية الغدة الدرقية.

3- نمط الحياة

من شان نمط الحياة المتبع، بما فيه النظام الغذائي الخاص بك أن يسبب الإصابة بعسر الهضم أيضًا، ومن أهم هذه الممارسات نذكر ما يلي:

  • الإفراط في تناول الأطعمة الحارة والدهنية.
  • الإفراط في تناول الأكل بشكل عام أو الأكل بسرعة عالية.
  • الاستلقاء بعد الأكل بوقت قصير.
  • التدخين.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • الإكثار من الكافيين أو الشوكولاتة أو المشروبات الغازية.
  • عدم السيطرة على مستويات القلق والتوتر.
  • تناول مكملات الحديد.

4- انخفاض تدفق الدم في الأمعاء.

من أجل أن تتم عملية الهضم بالشكل الطبيعي والسليم، من المهم أن يكون تدفق الدورة الدموية إلى المنطقة جيدًا.

إذا وفي حال انخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء يؤثر ذلك سلبًا على عملية الهضم، مما قد يسبب عسر الهضم لديك.

أحياناً يعاني بعض الأشخاص من عسر الهضم لفترة طويلة لا علاقة له بالأسباب المذكورة سابقًا، ويسمى هذا النوع  عسر الهضم الوظيفي أو غير القرحي.

كما أن العديد من النساء الحوامل تعانين من عسر الهضم خلال الفترة المتوسطة أو الأخيرة من الحمل، وذلك بسبب تغيير مستويات الهرمونات في الجسم لديها، وبسبب الضغط الذي يضعه الجنين على المعدة.

طرق الوقاية من عسر الهضم

الدواء ليس الحل أو العلاج الوحيد لعسر الهضم، ولكن إذا قمت ببعض التغييرات في نمط الحياة قد يساعدك ذلك في الوقاية من المشكلة بشكل أساسي، ومن بينها:

  • تناول وجبات صغيرة طوال اليوم.
  • تجنب الأطعمة الحارة والدهنية.
  • التوقف عن التدخين.
  • تجنب الاستلقاء بعد الأكل مباشرة.
  • التقليل من استهلاك المشروبات الغازية والكحول وتلك التي تحتوي على الكافيين.
  • استشارة الطبيب بخصوص تغيير أنواع بعض الأدوية التي تتناولها و التي من الممكن أن تسبب تهيج المعدة.
  • التقليل من التوتر والقلق من خلال القيام ببعض النشاطات الرياضية مثل تمارين اليوغا.
من قبل سيف الحموري - الخميس ، 28 مايو 2020