استفراغ الدم: إسعاف وعلاج

هل تعلم ما هي خطوات إسعاف الأفراد المصابين باستفراغ الدم؟ وكيف يتم علاجهم؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال الآتي.

استفراغ الدم: إسعاف وعلاج

يتمثل استفراغ الدم باستفراغ كمية من الدم التي قد يتراوح لونها بين اللون الأحمر القاني أو اللون البني الشبيه بلون القهوة، وينتج استفراغ الدم بسبب العديد من المشكلات المتعلقة بالمريء أو المعدة أو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. وسنتعرف في هذا المقال على كيفية إسعاف وعلاج استفراغ الدم:

إسعاف استفراغ الدم

يهدف إسعاف استفراغ الدم إلى تجنب خسارة كميات كبيرة من الدم وإيقاف النزيف، ويتم اللجوء إلى خطوات إسعاف استفراغ الدم فقط في حال استمرار الاستفراغ أو في حال كانت كميات الدم المفقودة كبيرة. ويمكن القيام بالإسعاف باتباع أحد أو جميع الخطوات الآتية:

  1. الإنعاش القلبي الرئوي للمريض.
  2. إعطاء السوائل عبر الوريد.
  3. نقل الدم للمريض.

علاج استفراغ الدم

يتم علاج استفراغ الدم بعد التأكد من توقف النزيف والاستفراغ، ويتم العلاج اعتمادًا على السبب. ومن طرق العلاج نذكر:

  • الأدوية

قد تساعد الأدوية في علاج بعض أسباب استفراغ الدم، ومن هذه الأدوية نذكر:

1. المضادات الحيوية

تساعد المضادات الحيوية في علاج استفراغ الدم الناتج عن الإصابة بجرثومة الملوية البوابية (Helicobacter Pylori)، ويتم العلاج عن طريق استخدام المضادات الحيوية مثل كلاريثرومايسين (Clarithromycin) مع أموكسيسيللين (Amoxicillin).

2. الأدوية التي تقلل من حمض المعدة

تعالج هذه الأدوية استفراغ الدم في حال كان الاستفراغ ناتجًا عن التقرحات. ومن هذه الأدوية نذكر:

  • مثبطات مضخة البروتون، مثل لانسوبرازول (Lansoprazole).
  • مثبطات الهيستامين من النوع الثاني H2، مثل فاموتيدين (Famotidine).
  • مضادات الحموضة، مثل بيكربونات الصوديوم (Sodium Bicarbonate).
  • التنظير

يتم تنظير المعدة لعلاج استفراغ الدم الناتج عن النزيف، مثل حالة تمزق الغشاء المخاطي (Mallory - Weiss tear) الموجود بين المريء والمعدة. وبالرغم من أن معظم حالات تمزق الغشاء المخاطي تُشفى من تلقاء نفسها، إلا أنه قد يضطر الطبيب إلى التدخل أحيانًا.

ويتم العلاج عن طريق التنظير من خلال العلاج الحراري أو الحُقن الداخلية أو تثبيت ملقط خاص يقوم بإغلاق التمزق.

كما ويمكن استخدام التنظير للقيام بالعلاج بالتصلب الذي يُستخدم لحقن الأوردة المتورّمة وتقليصها، أو للقيام بربط الدوالي الموجودة في المريء من خلال وضع رباط مطاطي حول الدوالي لمنعها من النزيف.[مرجع]

  • تخطيط الأوعية الدموية

يتم استخدام تخطيط الأوعية الدموية لعلاج استفراغ الدم في حال كان الاستفراغ ناتجًا عن انثقاب أو تمزق في أحد الشرايين.

  • العلاج الكيمائي والأشعة

يتم اللجوء إلى العلاج الكيميائي والأشعة في حال كان سرطان المريء أو المعدة هو سبب استفراغ الدم، إذ يتم العلاج باستخدام العلاج الكيمائي أو الأشعة أو كلاهما معًا اعتمادًا على نواع الخلايا السرطانية ودرجة السرطان.

  • العمليات الجراحية

تُستخدم العمليات الجراحية أحيانًا في علاج استفراغ الدم الناتج عن وجود سرطان في المريء أو المعدة بجانب العلاج الكيمائي أو علاج الأشعة أو كلاهما. كما يمكن استخدام العمليات الجراحية في إغلاق أي ثقب موجود في المعدة أو الأمعاء أو لإزالة أي جسم معيق داخل المريء أو الأمعاء.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إن مرافقة بعض الأعراض لاستفراغ الدم تتطلب التوجه الفوري إلى الطبيب. ومن هذه الأعراض نذكر:

  • التنفس السريع وغير العميق.
  • الشعور بالدوار عند الوقوف.
  • الشعور بالقلق وسهولة الهيجان.
  • الإغماء.
  • ضبابية الرؤية.
  • الشعور بالارتباك.
  • الشعور برطوبة في البشرة مع شحوبها وانخفاض درجة حرارتها.
  • انخفاض في كمية إخراج البول.
  • توسّع حدقة العين.
  • الشعور بالغثيان والضعف العام.
  • ألم شديد في البطن.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس 25 آذار 2021