إصابات الرأس والغيبوبة: أبرز المعلومات

يوجد علاقة وثيقة تربط بين إصابات الرأس والغيبوبة، تابع المقال الآتي لتتتعرف أكثر عن الموضوع.

إصابات الرأس والغيبوبة: أبرز المعلومات

تحدث الغيبوبة عادةً في حال ارتفاع الضغط في الدماغ أو حدوث نزيف أو تراكم للسموم فيه، وتعد إصابات الرأس أحد أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث الغيبوبة.

تابع المقال الاتي لتعرف أكثر عن العلاقة بين إصابات الرأس والغيبوبة:

إصابات الرأس والغيبوبة

تعد الغيبوبة حالة من فقدان الوعي وعدم القدرة على الاستجابة لأية مؤثر، وقد تستمر عادة من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، كما يمكن أن تكون حالة من الانخفاض في الوعي حيث يمكن للمريض من خلالها التحرك والشعور بالألم.

تكمن العلاقة بين إصابات الرأس والغيبوبة في أن 50% من حالات الغيبوبة تحدث نتيجة إصابات الرأس المختلفة والتي ينتج عنها اضطراب في تدفق الدم إلى الدماغ.

تختلف شدة الإصابة، فقد تكون مؤقتة ما يعني أنها لن تسبب أية مضاعفات أو تلف في وظائف الدماغ، بينما يمكن أن تسبب إصابات أخرى أكثر شدة تلف في الدماغ ومضاعفات أخرى قد تصل إلى الوفاة.

تعد الغيبوبة بعد إصابات الرأس الحادة من الأمور المقلقة التي تحتاج إلى عناية خاصة من قبل الأطباء، وتنتج عادة عن الإصابات المتوسطة إلى الشديدة، وتعد من أكثر المسببات لحدوث الإعاقات الدائمة أو الوفاة.

أنواع إصابات الرأس المؤدية للغيبوبة

يوجد عدة أنواع من إصابات الرأس، مثل ما يأتي:

1. إصابة الرأس المغلقة

تحدث إصابات الرأس المغلقة بسبب تعرض الرأس لكدمات أو اهتزازات شديدة داخل الجمجمة نتيجة إصابة معينة، الأمر الذي قد يسبب تلف في الأنسجة، وتنتج هذه الإصابات عادةً عن حوادث السيارات أو السقوط أثناء ممارسة الرياضة.

2. إصابات الرأس المفتوحة

وتسبب هذه الإصابات اختراق للجمجمة وكسرها، إذ يمكن أن تكون بسبب دخول بعض الأجسام الغريبة إلى الدماغ، مثل: الرصاص، أو الزجاج.

أسباب الغيبوبة الناتجة عن إصابات الرأس

تسبب إصابات الرأس العديد من المشكلات في الدماغ والتي تنتج عنها الغيبوبة، مثل ما يأتي:

1. نقص الأكسجين

قد تسبب بعض إصابات الرأس، مثل: السقوط على الرأس أو الغرق حالة من الأنقطاع في وصول الأكسجين إلى خلايا الدماغ، ما قد يسبب موت في هذه الأنسجة بعد عدة دقائق وبالتالي التسبب بغيبوبة مفاجئة.

2. تضخم في الرأس

قد تسبب بعض إصابات الرأس حدوث تضخم في الجمجمة، وتجمع للسوائل في الدماغ الأمر الذي يسبب تلف في بعض الأنسجة المسؤولة عن الوعي في الجسم.

علاج الغيبوبة الناتجة عن إصابات الرأس

تعد أنسجة المخ من الأنسجة التي لا تتحمل الانقطاع في الأكسجين عنها لفترات طويلة، لذلك يوصى عادة بعلاج الحالة في أسرع وقت ممكن.

يكمن المفتاح الأساسي لبدء العلاج في التصوير المقطعي للجمجمة، حيث يتم تحديد طريقة العلاج اعتمادًا على مكان الإصابة وشدتها ووجود نزيف في المنطقة ومدة الغيبوبة.

في معظم الحالات تصل نسب الوفاة عند الأشخاص الذين يتعرضون للغيبوبة لمدة تزيد عن 24 ساعة إلى 40% من الحالات .

يختلف عمق الغيبوبة والمدة التي يقضيها المريض فيها حسب مكان الإصابة وشدتها، حيث يتعافى عدد من المرضى بعد فترة معينة، بينما يعاني اخرون من مضاعفات خطيرة.

نصائح للوقاية من إصابات الرأس

يمكن اتباع العديد من النصائح المهمة للوقاية من التعرض لأية إصابات في الرأس، وبالتالي تجنب حدوث أية احتمال للغيبوبة، نذكر منها ما يأتي:

  • الالتزام بارتداء حزام الأمان عند ركوب أية مركبة، وتثبيت الأطفال في المقاعد الخلفية.
  • عدم الخروج أو قيادة السيارة أو القيام بأية نشاط حركي وأنت تحت تأثير الكحول أو المخدرات.
  • الحرص على ارتداء الواقي المناسب عند ممارسة أنواع الرياضة المختلفة.
  • الحرص على أخذ جميع الاحتياطات اللازمة بما يتعلق بكبار السن، عن طريق إجراء فحوصات بصرية منتظمة لهم، ووضع سجاد مانع للانزلاق في المنزل، وتحسين إضاءة المنزل لديهم.
  • عدم السماح للأطفال باللعب على الشرفات، وتركيب قضبان واقية على النوافذ لمنع حدوث أية حوادث.
من قبل أفنان السعود - الأربعاء ، 31 مارس 2021