أضرار استئصال غدة بارثولين

هل يمكن أن يتسبب استئصال غدة بارثولين بأضرار خطيرة؟ وهل هناك إجراءات بديلة عن استئصالها؟ تعرف على كافة المعلومات من هنا.

أضرار استئصال غدة بارثولين

سنتعرف فيما يأتي على أهم المعلومات حول أضرار استئصال غدة بارثولين:

أضرار استئصال غدة بارثولين

توجد غدد بارثولين على جانبي فتحة المهبل وتعمل على الحفاظ على رطوبة المهبل من خلال إفراز السوائل.

عادةً تنتقل السوائل إلى المهبل من خلال أنابيب، وفي حال تم منعها يمكن أن تعود إلى غدة بارثولين مرةً أخرى مسببًا ظهور أكياس صغيرة غالبًا ما تكون حميدة وتحتاج لعلاج.

قد يوصي الطبيب بإزالة الغدة بعد تجربة طرق العلاج الأخرى دون جدوى أو في حال استمررت خراجات بارثولين من خلال إجراء عملية جراحية قد تستغرق حوالي ساعة. عادةً ما تكون العملية غير خطيرة فقد تتمكن المرأة من العودة إلى المنزل بعد الإجراء مباشرة، ولكن في بعض الأحيان قد يتسبب استئصال غدة بارثولين ببعض المشكلات النادرة بعد الإجراء مباشرة.

1. أضرار استئصال غدة بارثولين قصيرة الأمد 

تشمل أضرار اسئصال غدة بارثولين قصيرة الأمد ما يأتي:

2. أضرار استئصال غدة بارثولين طويلة الأمد

من الممكن أن تشمل أضرار استئصال غدة بارثولين طويلة الأمد:

  • قد تستغرق رعاية ما بعد الجراحة مدة قد تزيد عن سنة.
  • لن يحدث الشفاء الكامل للمريضات اللاتي تزيد أعمارهن عن 20 عامًا.
  • إذا لم يتم استخدام سدادة فقد يتكرر حدوث الكيس، مما يجعل التدخل الجراحي الثاني أمرًا ضروريًا.
  • لا يتم إزالة بطانة الكيس بالكامل لذلك يتم فحص جزء منها فقط تشريحيًا، لذا قد لا يتم إزالة الأورام السرطانية النامية في بطانات الكيس.
  • قد يسبب عسر الجماع.
  • قد يزيد من خطر الإصابة بالورم الدموي وهو تجمع الدم بالقرب من الشق.
  • قد يزيد من فرصة الإصابة بالتندب والاعتلال العصبي.

نصائح لتقليل أضرار استئصال غدة بارثولين

للمساعدة في التئام الجرح بشكل سريع ولتقليل أضرار استئصال الغدة، إليك بعض النصائح:

  • تجنب ممارسة الجنس واستخدام السدادات القطنية لمدة تصل إلى أربعة أسابيع.
  • عدم استخدام إضافات الاستحمام المعطرة لمدة تصل إلى أربعة أسابيع من الإجراء.
  • تجنب المهام التي تحتاج إلى مجهود كبير لمدة 24 إلى 48 ساعة بعد الإجراء.
  • الحفاظ على المنطقة المصابة نظيفة وجافة.
  • غسل منطقة المهبل بالماء الدافئ والصابون يوميًا.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية وتجنب الملابس الضيقة.
  • تناول جميع الأدوية الموصوفة وحضور جميع مواعيد المتابعة.
  • تناول نظام غذائي صحي وشرب الكثير من الماء.
  • الحصول على الكثير من الراحة.

الإجراءات البديلة لاستئصال غدة بارثولين

هناك طرق عدة بديلة لاستئصال غدة بارثولين، لكنها أقل شيوعًا وتتمثل فيما يأتي:

1. نترات الفضة

نترات الفضة هو مزيج من المواد الكيميائية التي تستخدم في الطب لكي الأوعية الدموية وذلك لوقف النزيف.

يتم استخدام عصا صلبة صغيرة من نترات الفضة لاستئصال الكيس وذلك من خلال إجراء جرح في الجلد المحيط بالمهبل وجدار الكيس، ثم تصريف الكيس وإدخال عصا نترات الفضة في الفراغ المتبقي بعد تصريف السائل لتكوين تجويف في الكيس.

يتم إزالة نترات الفضة وبقايا الكيس بعد يومين أو ثلاث من الإجراء أو قد تسقط من تلقاء نفسها.

ومن الجدير ذكره أنه من الممكن أن يتسبب هذا الإجراء في حرق بعضًا من جلد الفرج عند استخدامه لأول مرة.

2. ليزر ثاني أكسيد الكربون

يمكن استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون لعمل فتحة في جلد الفرج بحيث يمكن تصريف الكيس ثم إزالته أو إتلافه باستخدام الليزر أو تركه في مكانه بفتحة صغيرة للسماح بتصريف السائل منه.

3. الشفط باستخدام الإبرة

يستخدم الإجراء إبرة ومحقنة لتصريف الكيس، يتم دمجه أحيانًا مع إجراء يسمى المعالجة بالتصليب الكحولي والذي يتمثل مبدأ عمله بملئ التجويف بسائل كحول بنسبة 70٪ بعد تصريفه ثم تركه في تجويف الكيس لمدة خمس دقائق ثم تصفيته. 

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 3 فبراير 2021