أضرار السيجارة الإلكترونية ومكوناتها

ظهر مؤخرًا ما يدعى بالسيجارة الالكترونية، ويعتقد البعض بأنها خالية من الأخطار وبديلًا أفضل من السيجارة العادية. فما هي السيجارة الالكترونية؟ وما محتوياتها وأضرارها؟

أضرار السيجارة الإلكترونية ومكوناتها

السيجارة الإلكترونية هي جهاز الكتروني يعتمد مبدأ عملها على تبخير السائل الذي يحتوي على النيكوتين في داخلها وإخراجه على شكل رذاذ يتم استنشاقه.

بالرغم من ظهور بعض القناعات بأن السيجارة الالكترونية أقل خطرًا من السيجارة العادية، بل وبأنها تساعد على التخلص من إدمانها، إلا أن هناك دراسات أثبتت خطر السيجارة الالكترونية وخاصة عند الأشخاص الذين لم يسبق لهم التدخين من قبل.

أضرار السيجارة الإلكترونية

إليك بعض أضرار السيجارة الإلكترونية:

  • بينت  بعض الدراسات بأن السيجارة الالكترونية لها  تأثير سلبي على صحة الدماغ والقلب والرئتين، قد يكون لها دور في حدوث السرطان،كما لها تأثير على المرأة الحامل في زيادة خطرالولادة المبكرة وموت الجنين.
  • احتواء السيجارة الالكترونية على النيكوتين.

إن أخطار النيكوتين تتضمن تأثيره على صحة تطور الدماغ التي تستمر لعمر 25 عام، فيؤثر على مراكز التعليم والتركيز في الدماغ، كما يؤثر على صحة الجنين، ويؤدي النيكوتين  إلى الإدمان عليه والشعور الدائم بالحاجة إليه.

  • تحتوي على مجموعة من السموم.

بالإضافة إلى وجود النيكوتين، هناك مجموعة أخرى من المواد الضارة السامة لجسم الإنسان، منها:

  1. الأسيتالديهيد و الفورمالديهايد وهي مواد مسرطنة.
  2. الأكرولين، وهي مادة تؤدي إلى أمراض خطيرة في الرئة مثل الربو، الانسداد الرئوي المزمن وسرطان الرئة.
  3. البنزين، وهي مادة موجودة في دخان السيارات.
  4. ثنائي الأسيتيل، تؤدي إلى التهاب القصبات الهوائية.
  5. بروبيلين جلايكول، مادة مستخدمة في مضادات التفريز.
  6. عناصر خطيرة، مثل الرصاص والكادميوم.
  • عدم القدرة على ترك التدخين

إن استبدال  السيجارة الإلكترونية بدلًا من العادية يقلل فرصة ترك التدخين و يبطئها، بل ويحتاج الشخص لمساعدة طبية للتخلص منها.

  • التدخين السلبي

وهو تأثير دخان السيجارة الالكترونية سلبًا على الأشخاص المحيطين بالمدخن.

  • زيادة رغبة المراهقين بالتدخين

بترويج الشركات للسيجارة الإلكترونية، وإغرائهم  بنكهاتها  المتعددة، وإعلانهم بعدم خطورتها، يشجع ذلك المراهقين على التدخين والإدمان عليه.

  • التأثير السلبي على الدماغ

يؤثر النيكوتين سلبًا على الدماغ، ويزيد من الرغبة في تجربة المدمنات الأخرى مثل مخدرات  الكوكايين، كما و يؤثر على مراكز الانتباه والتعلم والمزاج في الدماغ.

  • زيادة فرصة الإصابة بأمراض الرئة المزمنة

تؤدي السيجارة الإلكترونية إلى زيادة معدل الإصابة بأمراض الرئة الخطيرة المزمنة، وتشكل الأعراض السعال، مشاكل التنفس والام الصدر.

  • كما أدى استخدام السيجارة الإلكترونية إلى ظهور أعراض الغثيان، الاستفراغ، الإسهال، التعب، الحرارة وفقدان الوزن.

والكثير من الحالات كانت  بحاجة إلى دخول المشفى لشدتها، وبعض الأشخاص أودت أمراض الرئة بحياتهم.

ولم يتم إثبات أمان السيجارة الإلكترونية من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية، وفعاليتها في المساعدة بإيقاف التدخين. فعلى الشخص الحريص على ترك التدخين والحفاظ على صحته استشارة الأطباء والمختصين لإيجاد الطرق والسبل الصحيحة لإيقاف التدخين.

الإقلاع عن السيجارة الإلكترونية

مساعدة الشخص في الابتعاد عن السيجارة الإلكترونية أو عن التدخين بشكل عام:

إليك نصائح لإبعاد أي شخص مقرب إليك عن خطر التدخين:

  1. كون صورة صحيحة عن مضار التدخين وابتعد أنت بنفسك عن التدخين، وتأكد من عدم تعرض أطفالك لخطر التدخين السلبي بتواجدهم في محيط المدخنين.

  2. تحدث عن مخاطر التدخين والسجائر الإلكترونية.

  3. يمكن أخذ النصائح من المختصين، والتوعية في المدارس عن خطر التدخين والسجائر الإلكترونية.

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 3 يونيو 2020