أضرار تمارين كيجل: هل تفوق فوائدها؟

تقدم تمارن كيجل فوائد عدة لعضلات قاع الحوض، ولكن ما هي أضرار تمارين كيجل؟ وهل تفوق فوائدها؟

أضرار تمارين كيجل: هل تفوق فوائدها؟

تقوي تمارين كيجل عضلات قاع الحوض، وسنتعرف في هذا المقال على أضرار تمارين كيجل وفوائدها:

أضرار تمارين كيجل

هناك بعض الأضرار المحتملة لتمارين كيجل، ومن هذه الأضرار نذكر:

1. عدم استجابة العضلات

إن عدم استجابة عضلات قاع الحوض تعد واحدة من أضرار تمارين كيجل، وقد تنتج عدم الاستجابة في حال كانت عضلات قاع الحوض مشدودة بشكل دائم، إذ إن القيام بتمارين كيجل قد تسبب مشكلات تفوق الفائدة المرجوة منها.

2. ضعف في عضلات قاع الحوض

إن ظهور ضعف في عضلات قاع الحوض هي أحد أضرار تمارين كيجل المحتملة، والتي تظهر في حال القيام بتمارين كيجل خلال عملية التبول بشكل متكرر بشكل يزداد عن المرتين في الشهر.

3. تضرر الجهاز البولي

من أضرار تمارين كيجل المحتملة حدوث ضرر للجهاز البولي، حيث من الممكن أن تتضرر كلًا من المثانة والكليتين في حال القيام بتمارين كيجل بشكل متكرر. كما من الممكن أن يتسبب القيام المتكرر بتمارين كيجل خلال التبول بالإصابة بالتهابات المسالك البولية.

4. شد عضلات المهبل

أحد أضرار القيام بتمارين كيجل بالشكل غير الصحيح أو بشكل شديد أكثر من اللازم هو أن تصبح عضلات المهبل مشدودة بشكل غير طبيعي، الأمر الذي قد يسبب شعور المرأة بالألم خلال الجماع.

5. الحاجة إلى المداومة والصبر

بالرغم من أنها لا تعد أحد أضرار تمارين كيجل، إلا أن الحاجة إلى المداومة والصبر هما أحد متطلبات القيام بتمارين كيجل، إذ أنه لا يمكن التوقف عن التمارين في حال البدء بالقيام بها، إذ أن التوقف عن أداء التمارين يسبب عودة أعراض سلس البول.

والجدير بالذكر أنه غالبًا ما يتطلب الأمر مرور بضعة أشهر منذ البدء بقيام تمارين كيجل حتى يتم ملاحظة أعراض التحسن في سلس البول.

فوائد تمارين كيجل

بعد التعرف على أضرار تمارين كيجل، علينا التعرف على فوائدها المحتملة. حيث أن الفائدة الرئيسية من تمارين كيجل هي علاج أو تجنب الإصابة باختلال وظيفة قاع الحوض الذي يسبب الشد أو الارتخاء الشديد في عضلات قاع الحوض، مما يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض المزعجة، مثل:

  • تسرب البول عند القيام بالتمارين الرياضية أو الضحك أو العطس.
  • ظهور الحاجة إلى التبول بشكل مفاجئ أو بشكل أكثر تكرارًا من الطبيعي.
  • عدم القدرة على تفريغ المثانة أو الأمعاء بشكل كامل.
  • عدم القدرة على التحكم بخروج الغازات.
  • الشعور بألم عند التبول.
  • الشعور بثقل أو ألم في الحوض.
  • وجود نتوء صغير عند فتحة المهبل.
  • خروج قطرات من البول عند الانتهاء من التبول.

كيفية القيام بتمارين كيجل بشكل صحيح

لتجنب بعضًا من أضرار تمارين كيجل، إليكم طريقة أداء التمارين لكل من الرجال والنساء. ولأداء تمارين كيجل بشكل صحيح، يجب اتباع الخطوات الاتية:

  1. الذهاب إلى الحمام للتبول.
  2. القيام بالتوقف عن التبول في نصف العملية أو شد العضلات التي تعمل على منع خروج الغازات، لتحديد مكان عضلات قاع الحوض.
  3. بعد تحديد مكان وجود عضلات قاع الحوض، يمكن القيام بالتمارين في أي وضعية بالرغم من سهولة القيام بالتمارين خلال التمدد.
  4. القيام بالتمرين بمجموعة عشر تمارين لمرتين أو 3 يوميًا عند الوقوف أو المشي أو الجلوس أو التمدد، من خلال شد عضلات قاع الحوض مدة 3 ثوان، ثم إرخائها لمدة 3 ثوانٍ.
  5. الحرص على شد عضلات قاع الحوض دون ثني عضلات البطن أو الفخذ أو المؤخرة.
  6. ضرورة التنفس بشكل طبيعي خلال التمرين.
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء ، 30 مارس 2021