أضرار خرم الأذن: تعرف عليها

أضرار خرم الأذن هل هي موجودة حقًا؟ وما هي أهم النصائح الواجب اتباعها لتجنب الإصابة بهذه الأضرار؟ عليك قراءة المقال لمعرفة الإجابة.

أضرار خرم الأذن: تعرف عليها

أضرار خرم الأذن موجودة حقًا بالرغم من أن خرم الأذن أمر شائع وبسيط، وهذا ما سنعرف تفاصيله بشكل أكبر في هذا المقال:

ما هي أضرار خرم الأذن؟

هناك بعض الأضرار التي تنتج بعد خرم الأذن، وتشمل:

1. الحساسية

تعد الحساسية أحد أضرار خرم الأذن خصوصًا إذا تم استخدام مجوهرات مصنوعة من النحاس أو النيكل. وأعراضها فقد تشمل ما يأتي: احمرار المنطقة وانتفاخها، والحكة وجفاف الجلد أو تقشره. 

2. التهاب المنطقة

إن التهاب الأذن بعد ثقبها أمر شائع، وذلك لأن خرم الأذن يترك جرح يحتاج عدة أسابيع ليشفى مما يزيد فرصة الإصابة بالالتهابات، وهناك عدة أسباب أخرى لذلك، مثل:

  • لمس الأذن بعد خرمها بيدين أو أدوات متسخة.
  • اللعب بالحلق كثيرًا وإمساكه.
  • الأدوات التي تم استخدامها لخرم الأذن غير نظيفة ومعقمة.
  • عدم ارتداء الشخص الذي قام بخرم الأذن القفازات.
  • اتساخ الحلق نفسه.

ويؤدي ذلك إلى ظهور بعض الأعراض، مثل: نزول قيح أصفر اللون من الأذن، وانتفاخ، واحمرار، وألم مستمر، وحرقة محل الثقب، وحكة. 

3. مشكلات جلدية

يتسبب خرم الأذن في بعض الأحيان بالإصابة ببعض المشكلات الجلدية، مثل الجدرة (Keloids) وهي ندبه يتركها الجرح وتكبر لتصبح ضعف حجم الجرح الأصلي أو أكبر، ويرافقها عدد من الأعراض، مثل:

  • ندبة بيضوية كبيرة الحجم خلف الأذن.
  • لون أحمر أو وردي أو نهدي للندبة ثم تبدأ بالاغمقاق بعد توقفها عن النمو.
  • طراوة في الكتلة المتكونة أو صلابة. 

4. الأصابة ببعض الأمراض

تتسبب الأدوات المستخدمة لخرم الأذن في حال كانت ملوثة بالدم، بالإصابة ببعض الأمراض المنقولة بالدم، مثل: التهاب الكبد الوبائي أو مرض نقص المناعة المكتسبة أو الكزاز.

نصائح لتجنب أضرار خرم الأذن

هناك بعض النصائح التي يجب الانتباه لها واتباعها من أجل تجنب أضرار خرم الأذن، وتشمل:

  • اختيار حلق مصنوع من التيتانيوم أو الذهب أو الفولاذ المستخدم للجراحة، والابتعاد عن نوعية المجوهرات التي قد تسبب تحسس.
  • تجنب خرم الأذن بنفسك أو الاستعانة بالأصدقاء، إنما اختيار أشخاص متدربين وأماكن مرخصة لذلك.
  • الانتباه لغسل الشخص الذي سوف يقوم بثقب الأذن ليديه وارتدائه قفازات جديدة ونظيفة، على أن يقوم بالتخلص منها بعد الانتهاء من خرم الأذن.
  • الحذر من المسدس الذي يستخدم في خرم الأذن، حيث أن تكرار استخدامه يقلل من القدرة على تعقيمه، لذا من الأفضل استخدام إبرة نظيفة من أجل خرم الأذن.
  • التأكد من تعقيم كل الأدوات التي يتم استخدامها أكثر من مرة بالحرارة.

طرق العناية بخرم الأذن

بعد الانتهاء من الحديث عن أبرز أضرار خرم الأذن، سننتقل للحديث عن طرق العناية بخرم الأذن، والتي تشمل:

  • غسل اليدين قبل لمس الأذن وغسل مكان الخرم بالماء والصابون مرتين يوميًا.
  • تجنب لمس الثقب أو الحلق إلا لغايات التنظيف، فلمسه كثيرًا قد يؤدي إلى إطالة فترة الالتئام.
  • إبقاء الحلق في الأذن حتى انتهاء مدة الشفاء كاملة والتي تتراوح من 6 أسابيع إلى بضع أشهر في بعض الأحيان، وذلك لضمان عدم إغلاق الجرح عند إزالة الحلق.
من قبل د. ملاك ملكاوي - السبت ، 31 يوليو 2021
آخر تعديل - السبت ، 31 يوليو 2021