الأذن

للأذن الخارجية جزءان رئيسيان، صيوان الأذن والنفق السمعي الخارجي، وظيفة الصيوان هي جمع الموجات الصوتية وبثها إلى النفق السمعي الخارجي، ومعظم تركيبه يكون غضروفياً، أما شحمة الأذن فهي الجزء الوحيد الذي لا يحتوي على أية غضاريف.
النفق السمعي فهو الطريق التي تؤدي إلى طبلة الأذن، ويفصل بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى ويحتوي على شعر وغدد عرقية وغدد تفرز صمغ الأذن ليحميها من البكتيريا والفطريات.
الأذن هي العضو الذي يمكننا من السمع وحفظ توازن الجسم وتتكون من ثلاث أجزاء لكل منها دور تلعبه؛ الأذن الخارجية هي الصيوان ووظيفتها جمع الأصوات ونقلها إلى الأذن الوسطى، من خلال القناة السمعية، طبلة الأذن هي غشاء رقيق يغطي نهاية القناة السمعية، أما شحمة الأذن فوظيفتها بسيطة وهي جمالية.
تدخل موجات الصوت إلى قناة السمع الخارجية وترتطم بطبلة الأذن فتجعلها تهتز وتحدث ذبذبات تنتقل من الطبلة إلى عظيمات الأذن الوسطى الثلاث وهي المطرقة والسندان والركاب، التي تقوم بتضخيم الموجات الصوتية، ثم تتحرك الصفيحة القاعدية للركاب في محدثة موجات في سائل القوقعة الذي يضغط على الغشاء القاعدي ويجعله يتحرك مما يحدث دفعات في ألياف عصب القوقعة الذي يقوم  بنقل هذه الدفعات إلى الفص الصدغي وهو المركز السمعي من الدماغ، ويقوم الدماغ بترجمة هذه الدفعات إلى أصوات.