تعرف على أضرار مدرات البول

على الرغم من أهميتها في علاج بعض المشكلات الصحية، يمكن تسبب مدرات البول بعض الأضرار على الجسم والتي يجب معرفتها قبل تناولها.

تعرف على أضرار مدرات البول

عادةً ما يتم وصف مدرات البول لعلاج ارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى بعض الحالات الأخرى مثل قصور القلب، حيث أنها تقلل كمية السوائل في الأوعية الدموية وتمنع تراكمها.

أنواع مدرات البول

تنقسم مدرات البول إلى ثلاثة أنواع، وتشمل:

  1.  مدرات البول الثيازيدية: هي مدرات البول الأكثر شيوعاً، وتستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ولا تقوم هذه الأدوية بتقليل السوائل فحسب، بل أنها تساعد على استرخاء الأوعية الدموية أيضاً.
  2.  مدرات البول العروية: تستخدم مدرات البول العروية لعلاج قصور القلب.
  3. مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم: تقوم هذه المدرات بتقليل مستويات السوائل في الجسم دون أن تسبب فقدان البوتاسيوم الهام، وبالتالي تقلل فرص الإصابة ببعض المشاكل الصحية الناتجة عن نقص البوتاسيوم مثل عدم انتظام ضربات القلب.

أضرار مدرات البول

في حالة تناول مدرات البول بجرعات صحيحة فإنها تعمل بشكل جيد، ولكن هذا لا يمنع حدوث بعض الأضرار الصحية، وتشمل:

  • ضعف عضلة القلب: نتيجة فقدان معدن البوتاسيوم، يتسبب الدواء المدر للبول في تأثيرات سلبية على صحة القلب، وذلك لأن البوتاسيوم يعمل على تقوية عضلة القلب وتنظيم وظائفها.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم: وذلك في حالة تناول مدرات البول الثيازيدية أو العروية.
  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم: وذلك في حالة الحصول على مدرات البول موفرة للبوتاسيوم.
  • انخفاض مستويات الصوديوم في الدم: حيث يفقد الجسم نسبة كبيرة من السوائل مما يؤثر على مستويات البوتاسيوم.
  • الشعور بألم شديد في الرأس: بالإضافة إلى الدوخة وعدم الإتزان.
  • الشعور المستمر بالعطش: حتى مع شرب الماء، بالإضافة إلى كثرة الحاجة للتبول.
  • الإصابة بالفشل الكلوي: تؤدي مدرات البول إلى توقف عمل الكلى، مما يؤثر على عملها وكفائتها في التحكم بكمية السوائل الموجودة فيها، وحينها تزداد فرص الإصابة بالفشل الكلوي.
  • رد فعل تحسسي: يعاني بعض الأشخاص من حساسية ضد مركبات الأدوية المدرة للبول، وبالتالي يمكن أن تسبب ظهور أعراض الحساسية بالجسم.

الوقاية من أضرار مدرات البول

ينصح باتباع بعض الإجراءات التي تحمي الجسم من أضرار مدرات البول، وهي:

  • الإلتزام بالجرعات المحددة من قبل الطبيب: ينبغي الإلتزام بجرعات مدر البول التي يحددها الطبيب وعدم التوقف عن تناوله دون أخذ رأيه.
  • زيارة الطبيب في حالة وجود أعراض غير طبيعية: يجب الذهاب إلى الطبيب فور وجود أعراض خطيرة لتناول مدرات البول حتى لا تتفاقم المشكلة.
  • اتباع نمط غذائي صحي: وذلك من خلال تناول الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الهامة التي يفقدها الجسم بسبب مدرات البول، وتأتي الخضروات والفاكهة في مقدمة الأطعمة الهامة التي يحتاجها الجسم.
  • الإكثار من شرب الماء: يساعد الماء في تعويض ما يفقده الجسم من سوائل بسبب تناول مدرات البول، وبالتالي يحمي الجسم من الإصابة بالجفاف.
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 28 يناير 2020