أعراض الجرب وطرق التخلص منها

يتميز مرض الجرب بالحكة الشديدة التي تزداد حدتها ليلا بالاضافة الى اعراض اخرى تعرف عليها من خلال المقال التالي وطرق منزلية للتخفيف منها

أعراض الجرب وطرق التخلص منها

يعرف مرض الجرب بأنه مرض يسبب حكة شديدة والكثير من الأعراض التي تحفر الجلد، وتجعله متهيجًا، والتي من الممكن ان تستمر لعدة أسابيع مع العلاج. تعرف فيما يلي على اعراض الجرب وطرق التخفيف منه.

ما هو الجرب؟

يحدث الجرب (Scabies) بسبب مجموعة من الطفيليات تسمى السوس التي تعشش داخل طبقات الجلد.

قد يظهر الجرب لدى جميع الأشخاص، في جميع الأعمار والفئات المختلفة، حتى أن الأشخاص الذين يحافظون على نظافتهم الشخصية معرضون، هم أيضا، للإصابة به.

هو مرض معدي يمكن أن ينتشر بسرعة عن طريق الاتصال الجسدي الوثيق، يمكن نقل الجرب حتى إذا لم تظهر أي علامات أو أعراض بعد على الشخص المصاب به.

يتميز هذا المرض بظهور حكة شديدة جدا بالاضافة إلى أعراض أخرى سنوردها فيما يلي.

أعراض الجرب

إذا كنت قد عانيت الجرب من قبل، فقد تتطور العلامات والأعراض خلال أيام قليلة من التعرض له.

أما إذا لم يحدث لك الجرب من قبل، فقد يستغرق الأمر من أسبوعين إلى 6 أسابيع حتى ظهور الأعراض، وهي تشمل:

  • الحكة، خاصة في الليل: تعتبر الحكة أكثر الأعراض شيوعًا للجرب، وما يميزها أن حدتها تزداد في الليل، يمكن أن تكون الحكة شديدة لدرجة أنها تبقي الشخص مستيقظًا في الليل.

  • الطفح الجلدي: كثير من الأشخاص يصابون بطفح الجرب، الذي يسبب القليل من المطبات التي غالباً ما تشكل خطًا.
    يمكن أن تبدو المطبات مثل خلايا النحل، لدغات صغيرة، عقدة تحت الجلد أو البثور. بعض الاشخاص يصابون ببقع قشرية تبدو مثل الأكزيما.

  • القروح: خدش الطفح الذي يسبب الحكة يمكن أن يسبب تقرحات. يمكن أن تتطور العدوى في القروح.

  • القشور السميكة على الجلد: تتشكل القشور عندما يصاب الشخص بنوع حاد من الجرب يسمى الجرب المتقشر.
    مع وجود العديد من السوس التي تختبئ في الجلد، يصبح الطفح الجلدي والحكة شديدين.

  • الخدش الثابت: الحكة الشديدة يمكن أن تؤدي إلى خدش ثابت. مع الخدش بدون توقف، يمكن أن تتطور العدوى. يمكن أن يؤدي الخدش دون توقف إلى تعفن الدم، وهي حالة تهدد الحياة أحيانًا وتتطور عندما تدخل العدوى إلى الدم.

تخفيف الأعراض بطرق منزلية

تتوفر العديد من العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف أعراض الجرب، بما في ذلك:

  • تبريد الجلد وغمره بالماء: قم بتبريد جلدك من خلال غمره في الماء البارد فهذا يمكن أن يقلل من الحكة. يمكنك ايضا وضع قطعة قماش باردة ومبللة على المناطق المتهيجة من جلدك.

  • الألوفيرا: وجدت دراسة أن هلام الألوفيرا كان جيدا مثل الادوية التي توصف لمكافحة الجرب. يمكنك استخدام نبتة الصبار نفسها أو الهلام لكن إذا اخترت هلام الصبار، تأكد من شراء هلام الصبار النقي الذي لا يحتوي على إضافات.

  • فلفل حريف: هناك القليل من الأدلة على أن الفليفلة الحريفة (Cayenne pepper) يمكن أن يقتل عث الجرب، ولكن عندما توضع على الجلد، يمكنها أن تقلل الألم والحكة.

  • زيت شجرة الشاي: يمكن لزيت شجرة الشاي أن يشفي الطفح الجلدي ويساعد على وقف الحكة. ولكنه ليس فعالًا في مكافحة بيض الجرب المتفشي الى أعماق بشرتك.

  • زيت القرنفل والزيوت الأساسية الأخرى: زيت القرنفل هو مبيد حشري وقد تبين أنه يقتل عث الجرب. هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث والدراسات البشرية، لتأكيد صحة المعلومة، ولكن قد يكون للزيوت الأساسية الأخرى القدرة على علاج الجرب، والتي يمكنك تجربتها مثل زيت الخزامى، الزعتر وجوزة الطيب.

  • مستحضرًا ملطفًا: يمكن لمستحضر الكالامين المتوفر من دون وصفة طبية أن يخفف من الألم، الحكة وتهيجات الجلد الطفيفة بشكل فعال.

  • مضادات الهستامين: قد تجد أن مضادات الهستامين التي يتم صرفها من دون وصفة طبية تخفف من أعراض الحساسية الناتجة عن الجرب. لكن عليك استشارة طبيبك قبل استخدامها.

من قبل منى خير - الأربعاء ، 9 يناير 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 15 أبريل 2019