أعراض حساسية الكافيين وكيفية معالجتها والتأقلم معها

الكافيين له فوائد عديدة، منها تزويدنا بالطاقة، ولكنه قد يسبب آثارًا مزعجة عند من يعاني من حساسية الكافيين. فما هي أعراض حساسية الكافيين؟ وكيف يتم معالجتها؟

أعراض حساسية الكافيين وكيفية معالجتها والتأقلم معها

للكافيين قدرة هائلة على مد الجسم بالطاقة وتعزيز الشعور باليقظة. وهو عادةً غير ضار عند استهلاكه بكميات معتدلة، ولكنه قد يسبب بعض الاثار الجانبية إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة مثل الصداع والأرق.

وهذه الأعراض تختلف عن أعراض حساسية الكافيين، إذ أن استهلاك أقل كمية ممكنة من الكافيين قد يسبب اثارًا سلبية على الصحة البدنية والنفسية. 

أعراض حساسية الكافيين

تحدث حساسية الكافيين عندما يقوم جهاز المناعة بالتعامل مع الكافيين كمادة ضارة، ويصدر أجسامًا مضادة تسمى بالجلوبيولين المناعي E، مما يتسبب في ظهور أعراض الحساسية في غضون ساعة من تناول الكافيين، ومن هذه الأعراض: 

  • الشرى. 
  • تورم اللسان والشفاه. 
  • حكة في اللسان والشفاه والفم. 

نادرًا ما قد ينتج ما يسمى بالصدمة التأقية في حالات الحساسية الشديدة من الكافيين، والتي تستوجب زيارة الطوارئ. 

تتميز الصدمة التأقية بالأعراض التالية:

  • صعوبة التنفس بسبب تورم اللسان والحنجرة. 
  • صفير عند التنفس. 
  • السعال. 
  • صعوبة في التكلم. 
  • ألم في البطن، وغثيان واستفراغ. 
  • الدوار. 
  • تسارع دقات القلب

تشخيص حساسية الكافيين

يصعب تشخيص حساسية الكافيين اعتمادًا على الأعراض وحدها، لذلك نلجأ إلى اختبار حساسية الجلد، من خلال تطبيق كميات ضئيلة من الكافيين على اليد، ومراقبة أي تفاعلات، ففي حال ظهور احمرار أو حكة أو ألم عند مكان تطبيق الكافيين، يتم تأكيد تشخيص حساسية الكافيين. 

علاج حساسية الكافيين

في حال ظهور أعراض حساسية الكافيين، يجب التوقف عن تناول الكافيين، وتناول مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة والتورم والشرى. أما في حال ظهور أعراض الصدمة التأقية، فيجب الذهاب إلى الطوارئ ليتم علاجها عن طريق حقن الإيبينيفرين.

التأقلم مع حساسية الكافيين

يجب الامتناع عن تناول الكافيين بكافة أشكاله، ولكن انسحاب الكافيين يسبب أعراضًا مزعجة، مثل الصداع والإرهاق وسرعة التهيج التي قد تختفي خلال أسبوع تقريبًا. 

ويمكن التأقلم مع حساسية الكافيين من خلال الطرق التالية:

  1. الابتعاد عن المشروبات منزوعة الكافيين لأنها قد تحتوي على كميات ضئيلة من الكافيين، واستبدالها بشاي الأعشاب. 
  2. استبدال المشروبات الغازية بالمياه الفوارة. 
  3. النوم لساعات كافية لتجنب الشعور بالإرهاق والتعب. 
  4. القيام بالنشاطات البدنية والمشي.
من قبل د. جود شحالتوغ - الاثنين ، 15 يونيو 2020