أعراض حصوة المثانة عند النساء وطرق التشخيص

قد تظهر أعراض حصوة المثانة نتيجة لحركة الحصوة أو تأثيرها على التبول، وغالبًا ما تشترك أعراض حصوة المثانة عند النساء والرجال، تعرف عليها

أعراض حصوة المثانة عند النساء وطرق التشخيص

غالبًا لا تسبب حصوات المثانة (Bladder stones) صغيرة الحجم أي من الأعراض، ولكن قد تظهر العديد من الأعراض المصاحبة للحصوات الأكبر حجمًا.

في معظم الأحيان تعد الأعراض مشتركة بين النساء والرجال، في الاتي توضيح لأعراض حصوة المثانة عند النساء وطرق التشخيص:

أعراض حصوة المثانة عند النساء

قد لا تسبب حصوة المثانة أعراضًا بشكل فوري، ولكن قد تظهر الأعراض نتيجةً لتهيج المثانة، إذ تتضمن أعراض حصوة المثانة عند النساء ما يأتي:

  • التبول بشكل منتظم، أو يكون التبول بتدفق ومن ثم توقف، كما يستغرق بدء التدفق أثناء التبول وقتًا أطول من المعتاد.
  • عدم الراحة أو الشعور بالألم عند التبول.
  • الشعور بالألم أو الضغط في منطقة أسفل المعدة.
  • ظهور الدم في البول.
  • ظهور البول العكر أو باللون الداكن غير الطبيعي.
  • فقدان السيطرة على البول.
  • علامات وأعراض التهاب المسالك البولية، والتي تتضمن ارتفاع درجة الحرارة والألم عند التبول وزيادة التبول وغيرها.

غالبًا تظهر الأعراض نتيجة لحركة الحصوات، أو عندما تمنع حصوات المثانة البول من المغادرة، حيث تبدأ المصابة في الشعور بالأعراض التي سبق ذكرها.

تشخيص حصوة المثانة

يتم تشخيص حصوة المثانة من خلال العديد من الطرق، والتي تتضمن ما يأتي:

  • الفحص البدني: يتم الفحص البدني من خلال ملاحظة العلامات والأعراض المصاحبة لحصوة المثانة، كما يقوم الطبيب بفحص المثانة للتأكد من انتفاخها.
  • فحص البول المخبري: يتم فحص البول من خلال أخذ عينة من البول وفحصها مخبريًا وملاحظة وجود دم في البول أو معادن متبلورة أو بكتيريا.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات فوق الصوتية أو ما تسمى بالالتراساوند للكشف عن وجود حصوة المثانة.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يستخدم التصوير المقطعي المحوسب لتصوير عدة صور بالأشعة السينية لبناء صورة مفصلة عن الأعضاء الداخلية.
  • الأشعة السينية: قد لا تظهر جميع أنواع حصوات المثانة باستخدام الأشعة السينية، وخاصةً التقليدية منها.

نصائح لتجنب تكون حصوة المثانة عند النساء

غالبًا ما يزيد احتمالية حدوث حصوة المثانة عند النساء اللواتي يعانين من التهاب المسالك البولية بشكل متكرر، لذا يمكن اتباع بعض الإجراءات للتقليل من حدوث حصوة المثانة، نذكر منها ما يأتي:

  • الحرص على تفريغ المثانة بشكل منتظم.
  • تناول كميات وفيرة من الماء بما يعادل 2 إلى 3 لتر يوميًا، وذلك لتجنب زيادة تركيز البول.
  • استخدام الملينات لتجنب حدوث الإمساك.
  • إفراغ المثانة المزدوج للتأكد من إفراغ المثانة من البول.
من قبل د. هبة البزور - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020