أعراض غير متوقّعة للعادة الشهرية

عدا عن الأعراض المألوفة لدينا والتي ترافق العادة الشهرية، هناك بعض الأعراض الغريبة والتي لا نتوقّعها أو نربطها مع الحيض، فما هي وما تأثيرها؟

أعراض غير متوقّعة للعادة الشهرية

ربما كان أول ما يتخاطر إلى ذهنك عند ذكر الحيض أو العادة الشهرية هي الأعراض الاعتيادية التي نقرأ عنها بشكل عام، لكن هل تساءلت يوما حول أعراض أخرى تصيبك ولم تنجحي في فهمها؟ على أية حال لا تخجلي أو تقلقي هي أعراض عادية أيضا.

للأسف فإن الأعراض التي تواجهينها تتخطى مجرد الام الظهر والرجلين، الام منطقة الحيض، التقلب المزاجي، التشنجات والانتفاخات، وحب التهام الشوكلاتة. إليك التالي:

جهازك الهضمي مشوش للغاية؟

إن كنت قد لاحظت تشويشا في نظام قضائك لحاجتك، إن كان ذلك إمساكا أو إسهالا، فمعك حق! يبدو أن الانقباضات والتشنجات في الرحم خلال العادة الشهرية تؤثر على القولون وتضغط عليه.

ضغط الرحم على القولون قد يؤدي إلى الإمساك، في حين فعالية الهرمونات تؤدي لجسمك أن يفرز مواد كيميائية تدعى بروستاجلاندين تتسبب في إصابتك بالإسهال. 

في حال أصابك الإسهال، فبعض الموز واللبن سيساعدانك للحد منه.

أما إن كنت تعانين من الغثيان والقيء، فهذا أيضا أمر طبيعي، ليس خطرا لكنه منهك بالغالب.

لتخفيف حدة الحاجة للقيء يمكنك استنشاق رائحة الليمون الطازج أو شرب النعناع والزنجبيل. 

لن يكون هذا الوقت الأنسب لإزالة الشعر، صدقي ذلك!

لا تحاولي إزالة الشعر بالحلاوة والشمع أسبوعا قبل الطمث، سيؤلمك ذلك فوق العادة.

حيث تظهر الأبحاث أن استشعارات الألم لدى المرأة تكون أكثر حساسية وفعالية خلال هذه الفترة، ما من شأنه أن يفسر شعورك بالألم جراء أبسط الحوادث التي من شأنك أن تتعرضي لها.

حكة بالأسفل

من الممكن أن تجعلك التغييرات الهرمونية في هذه الفترة أكثر عرضة لنمو الخميرة والفطريات الخميرية، ما من شأنه أن يجعلك تشعرين بحكة في الأسفل وشعورا ما بعدم الارتياح.

حافظي على النظافة، واصغي لجسدك بعد مرور الطمث إن كان هناك داع لمراجعة الطبيب.

يتحدثون دائما عن الانفعال السريع، لكني أشعر بالقلق فعلا

نعم صحيح! على الرغم من أن أفكارنا المسبقة تقتضي أن النساء يعانين من الاكتئاب والتقلب المزاجي وسرعة الغضب خلال الدورة الشهرية، إلا أن النساء فعليا يعبرن عن الشعور بالقلق كأحد الأعراض المرافقة للطمث.

الشعور بالقلق هو مغاير تماما للشعور بالغضب أو الإكتئاب، يتطلب من البيئة المجاورة أن تكون بيئة داعمة وامنة للفتاة التي تعاني من الدورة الشهرية.

هل يعقل أن تفقدني العادة الشهرية تركيزي؟

هل تشعرين خلال العادة الشهرية بقدرة محدودة على التركيز؟ هذا ليس وهما، بل حقيقة.

على الرغم من عدم  تداول الأمر إلا أن الدورة الشهرية من شأنها أن تؤثر على الناقلات العصبية في الدماغ، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى صعوبة في التركيز وسهولة بالتشتت، بالإضافة إلى الصداع وألم في الرأس.

لا، لست حمقاء، هي العادة الشهرية فقط

ربما شعرت أحيانا خلال الدورة الشهرية أنك أكثر بلاهة بعض الشيء؟ نعم ندرك أنه من الصعب عليك الإعتراف بذلك!

على الرغم من عدم قدرة الأطباء على إثبات هذا الأمر وشرحه تماما، إلا أن تأكيد النساء على هذا الشعور يجعلهن يعتقدن أن مستويات هرمون الاستروجين المرتفعة خلال الطمث يؤثر على الكبد ويجعله يفرز هرمونات تؤثر بدورها على عمل الكلى.

ينتج عن هذا التأثير على عمل الكلى احتباس للسوائل في الجسم والدماغ، الأمر الذي يجعلك أقل ذكاء بعض الشيء.

الحذاء ضيق فجأة

هذا الأمر ليس فجأة، ربما كنت تنتبهين وتشعرين بالانتفاخ بمعدتك وتعتبرينه أمرا منطقيا.

دعينا نخبرك أن الانتفاخ لا يقتصر على معدتك، يداك وقدماك من شأنهما أن تنتفخ أيضا وذلك لأن جسمك يميل لتخزين السوائل خلال الدورة الشهرية، فتتجمع هذه السوائل بالأطراف وتؤدي للانتفاخ.

ثدياك يبدوان أكبر، ويؤلمانك؟

إنه منطقي جدا، لا تقلقي من هذه العوارض.

يبدو أن جسمك بسبب التغييرات الهرمونية في هذه الفترة وإفراز البروجستيرون يجعلك تشعرين بهذا الشكل. الأمر سيمضي مع مضي الحيض.

لا وقت للأصحاب، سريري أعزهم علي اليوم

هل يحدث وتشعرين برغبة قوية في الانعزال خلال عادتك الشهرية؟ نعم كثيرات هن مثلك.

هذه الحالة تدعى الإنسحاب الإجتماعي، وهي أمر منطقي ويمكن تفسيره لما يمر عليك من اكتئاب مؤقت أو قلق.

خذي وقتك، انسحبي وارتاحي لتعودي للقاء أحبائك فيما بعد بتألقك المعهود.

درجة حرارة جسمي مرتفعة

نعم بعض النساء يشكين من ارتفاع درجة حرارة جسمهن، وهو أمر ينجم عن تقلبات الهرمونات خلال المراحل المختلفة من العادة الشهرية.

في الحقيقة إن درجة الحرارة القاعدية في الجسم تبدأ بالإرتفاع مباشرة بعد الإباضة وتبقى كذلك حتى أيام قليلة قبل الفترة الحيضية القادمة.

لا أستطيع النوم

كلنا نعلم دائما أن هذه الفترة تتسم بالتعب والإرهاق العام، لكن الغريب أنه يصعب علينا النوم والراحة على الرغم من ذلك.

مباشرة قبل موعد العادة الشهرية، تهبط مستويات هرمون الاستروجين في جسمك، هذا الأمر يجعلك تشعرين بالحرارة والتوهج أثناء النوم، الأمر الذي يوقظك.

أما ما يمنعك من العودة للنوم بسهولة فهو انخفاض مستوى هرمون البروجسترون الذي يؤدي إلى إصابتك بالأرق.

الحساسية لا تقتصر على حالتك النفسية، بل على حواسك أيضا

يبدو أنه بالإضافة إلى الاستشعار بالألم بشكل أوضح، تتعزز الحواس لدى النساء خلال العادة الشهرية. فالنساء يعبرن عن قدرة أعلى بالاستشعار بحواسهن عامة أو بحاسة واحدة دون الأخرى.

من قبل مها بدر - الأربعاء ، 7 مارس 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 16 أبريل 2018