أعراض لفحة الهواء الصدرية وأبرز المعلومات عنها

هل أنت مصاب بلفحة الهواء؟ من هنا يمكنك التعرف على أعراض لفحة الهواء الصدرية، وأبرز المعلومات عنها.

أعراض لفحة الهواء الصدرية وأبرز المعلومات عنها

تحدث لفحة الهواء الصدرية عندما تنقبض العضلات المبطنة للممرات الهوائية في الرئتين أو تتقلص، ممّا يقلل من تدفق الهواء إليها بنسبة 15% أو أكثر.

لا تعد لفحة الهواء الصدرية في حد ذاتها حالة طبية معدية، لكنها قد تحدث نتيجة العدوى ببعض الفيروسات والبكتيريا، وعادةً ما تصيب الأطفال الصغار والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، أو المصابون بالربو، والحساسية، وأمراض الرئة.

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول أعراض لفحة الهواء الصدرية:

أعراض لفحة الهواء الصدرية

من الممكن أن يكون تأثير لفحة الهواء الصدرية على الجسم مرهقًا جدًا ومخيفًا، إذ قد تصاب بضيق التنفس، وتشعر وكأنك لا تحصل على ما يكفي من الأكسجين، الأمر الذي قد يتطلب منك الحذر، والحصول على الرعاية الطبية الفورية.

قد تتمثل أعراض لفحة الهواء الصدرية الشائعة فيما يأتي:

  • ضيق وألم شديد في الصدر.
  • الصفير.
  • السعال.
  • صعوبة التنفس.

من الجدير بالذكر أن هناك بعض من أعراض لفحة الهواء الصدرية الأقل شيوعًا، والتي قد تتمثل في التعب، والإرهاق، وتشنج القصبات، إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض فعليك مراجعة الطبيب نظرًا لخطورتها الشديدة.

متى عليك مراجعة الطبيب؟

ينبغي عليك الحصول على العناية الطبية الفورية عندما تشعر أنك مصاب بلفحة الهواء الصدرية، وتشنج شديد أو مستمر أو مؤلم في القصبات، أو لديك ألم حاد في الصدر.

عليك استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من أحد أعراض لفحة الهواء الصدرية الآتية:

  • التشنجات التي تتداخل مع الأنشطة اليومية.
  • التشنجات التي تحدث بعد استنشاق مادة مهيجة للجهاز التنفسي.
  • تشنجات في القصبات الهوائية.
  • التشنجات التي تسبب الدوخة.
  • التشنجات التي تحدث دون سبب واضح.
  • تشنجات تزداد سوءًا، أو تحدث فقط أثناء التمرين.
  • سعال يصاحبه مخاط داكن اللون.
  • درجة حرارة تزيد عن 37.8 درجة مئوية.
  • صعوبة كبيرة في الحصول على الأكسجين.

عوامل خطر الإصابة بلفحة الهواء الصدرية

قد تحدث لفحة الهواء الصدرية نتيجة عوامل خطر عديدة من بينها ما يأتي:

  • التعرض لمهيجات البيئة، مثل: التلوث البيئي من الدخان، والروائح القوية، والهواء البارد أو الجاف، أو الكثير من الهواء من جهاز التنفس الصناعي.
  • العامل الوراثي، قد يكون تاريخ عائلتك في الإصابة بأمراض الربو، أو الحساسية تجاه المهيجات كالعفن، أو حبوب اللقاح، أو الغبار، أو بعض الأطعمة، أو وبر الحيوانات سببًا في زيادة فرصة تعرضك للفحة الهواء الصدرية.
  • الإصابة سابقًا بأحد أمراض الجهاز التنفسي، مثل: الالتهابات أو نزلات البرد.
  • الإجهاد خلال ممارسة التمارين الرياضة.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: أدوية ضغط الدم، والمضادات الحيوية، والأسبرين، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

تشخيص لفحة الهواء الصدرية

قد يقوم الطبيب بسؤالك عن الأعراض التي تواجهها، والتاريخ الطبي، وقد يسأل أيضًا عن المحفزات المحتملة التي قد تكون لاحظتها عندما ظهرت عليك أعراض المرض.

وقد يطلب منك إجراء المزيد من الاختبارات للبحث عن وجود علامات الحساسية، أو مشاكل في الرئة كالالتهاب الرئوي، أو العدوى الفيروسية، أو استنشاق الدخان، أو التعرض للمواد الكيميائية، أو انتفاخ الرئة.

الوقاية من لفحة الهواء الصدرية

هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها من أجل تجنب الإصابة بلفحة الهواء الصدرية، وتتمثل فيما يأتي:

  • تجنب المهيجات البيئية.
  • ابتعد قدر الإمكان عن المرضى المصابين بالأمراض المعدية في حال ملامستك لأحد المرضى تأكد من استشارة الطبيب حول ما إذا كنت بحاجة إلى لقاح الإنفلونزا، أو الالتهاب الرئوي.
  • حاول التنفس من خلال أنفك عندما تكون في الهواء البارد أو الجاف، فمن الممكن أن يساعد ذلك في تقليل تهيج الرئة عن طريق تدفئة الهواء قبل أن يصل إلى الرئتين.
  • مارس تمارين الإحماء قبل بدء ممارسة الرياضة، اسأل مدربك حول أفضل خطة تمرين لك.
من قبل سلام عمر - الأحد 29 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الخميس 16 أيلول 2021