أعراض مرض الزهري وكيفية تشخيصه

ما هي العلامة الأولى لمرض الزهري؟ تعرف معنا على أعراض مرض الزهري وكيفية تشخيصه.

أعراض مرض الزهري وكيفية تشخيصه

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول أعراض مرض الزهري وكيفية تشخيصه:

أعراض مرض الزهري عند البالغين

يمكن أن يكون مرض الزهري محيرًا للبعض بسبب وجود مراحل مختلفة للمرض، التي قد تتداخل أو تحدث في نفس الوقت تقريبًا، من الممكن ألا يشعر بعض المصابين بمرض الزهري بأية أعراض للمرض، لكن العدوى ستبقى في جسم المريض حتى يتلقى العلاج.

قد تختلف أعراض مرض الزهري في كل مرحلة، وقد لا تحدث دائمًا بنفس الترتيب بالنسبة للجميع.

1. أعراض المرحلة الابتدائية

خلال هذه المرحلة، تظهر القرحة الأولى لمرض الزهري، في المكان الذي دخلت فيه عدوى الزهري إلى جسم المصاب، ثم تظهر القروح الأخرى.

عادةً ما تكون القروح صلبة ومستديرة وغير مؤلمة، وفي بعض الأحيان تكون مفتوحة ومليئة بالسوائل.

يمكن أن تظهر القروح في منطقة الفرج، والمهبل، والشرج، والقضيب، وكيس الصفن، ونادرًا ما تظهر على الشفتين أو الفم.

قد تختبئ القروح أيضًا في عمق المهبل، أو داخل المستقيم، أو الأماكن الأخرى التي يصعب رؤيتها.

من السهل أن تخطئ في تفسير القرحة على أنها شعر نامٍ، أو بثرة، أو نتوء غير ضار، فهي عادةً غير مؤلمة.

تعد قروح الزهري شديدة العدوى، وقد تنقل العدوى بسهولة إلى أشخاص اخرين أثناء العلاقة الحميمة.

غالبًا ما تظهر القروح في أي مكان في الجسم، ما بين ثلاثة أسابيع إلى ثلاثة أشهر بعد الإصابة بالعدوى، وقد تستمر في الظهور من ثلاثة إلى ستة أسابيع ثم تختفي من تلقاء نفسها.

إذا لم يتم علاج القروح في هذه المرحلة رغم اختفائها، فقد ينتقل جسمك للتعرض لأعراض المرحلة الاتية.

2. أعراض المرحلة الثانوية

بعد حوالي أسبوعين إلى عشرة أسابيع من ظهور القرحة الأولى لمرض الزهري، قد تشعر بالأعراض الاتية:

  • الطفح الجلدي، والقروح البنية أو الحمراء.
  • تقرحات في الفم، أو المهبل، أو فتحة الشرج.
  • الحمى.
  • تورم الغدد.
  • فقدان الوزن.
  • تساقط شعر.
  • صداع الرأس.
  • التعب الشديد والمستمر.
  • الام العضلات.

من الجدير ذكره، أنه في حال لم تتلقى العلاج المناسب في هذه المرحلة، فستختفي الأعراض وتعود مرة أخرى، يمكن أن يستمر هذا الحال لمدة قد تصل إلى عام، حيث سوف يزداد مرض الزهري سوءًا.

3. أعراض المرحلة الكامنة

تمتاز المرحلة الكامنة من مرض الزهري، بالفترة الزمنية التي لا توجد فيها علامات أو أعراض واضحة لمرض الزهري.

إذا لم تتلق العلاج المناسب للتخلص من المرض، فقد يستمر مرض الزهري في الجسم لسنوات طويلة دون أي أعراض ظاهرة على المصاب.

4. أعراض المرحلة الثالثة

نادرًا ما يصل المصابين بمرض الزهري إلى المرحلة الثالثة من المرض نتيجة عدم تلقي العلاج، حيث تمتاز هذه المرحلة بخطورتها.

إذ يمكن أن يؤثر المرض على العديد من أجهزة الجسم المختلفة، مثل وظيفة القلب والأوعية الدموية، والدماغ والجهاز العصبي، قد يؤدي ذلك إلى تلف الأعضاء الداخلية، الأمر الذي قد يتسبب في الوفاة لا قدر الله.

قد تبدأ أعراض المرحلة الثالثة من مرض الزهري في الظهور بعد عشرة إلى ثلاثين عامًا من بدء الإصابة المرض.

أعراض مرض الزهري عند الأطفال

يمكن نقل الأمراض المنقولة جنسيًا إلى الجنين أو الأطفال أثناء الولادة، يطلق على هذه الحالة الطبية اسم مرض الزهري الخلقي، في حال لم يتم التنبه للإصابة بالمرض والحصول على العلاج اللازم، فقد يتسبب ذلك في موت الرضيع.

لا تظهر أي أعراض على معظم الأطفال المولودين بمرض الزهري، لكن قد يصاب البعض بطفح جلدي في راحة اليد، أو باطن القدمين.

يمكن أن يسبب هذا المرض بمضاعفات خطيرة على صحة الرضيع، تتمثل في ظهور إفرازات من الأنف، وتورم الغدد، وتضخم الكبد، واليرقان، وتشوهات العظام، ومشاكل الدماغ.

يمكن أن تكون هذه المضاعفات علامات على وجود مرض الزهري، لذا راجع طبيب الأطفال في الحال إذا ظهرت عليه تلك العلامات.

تشخيص مرض الزهري

في الحقيقة لا يوجد الكثير من الطرق التي يمكن تشخيص مرض الزهري، إذ يمكن تأكيد النتيجة بأحد هذه الاختبارات:

  • عينات الدم: من الممكن أن تبحث اختبارات الدم عن الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم لمكافحة عدوى الزهري، كما يمكن الكشف عن العدوى السابقة، إذ أن الأجسام المضادة للبكتيريا المسببة لمرض الزهري تبقى في الجسم لسنوات طويلة قبل أن تختفي.
  • عينة السائل النخاعي: في حال اشتباه الطبيب بإصابة المريض بمرض الزهري، نتيجة الضرر اللاحق بالجهاز العصبي، قد يقوم بأخذ عينة من السائل النخاعي بواسطة إجراء يسمى البزل القطني.
من قبل سلام عمر - الاثنين ، 23 نوفمبر 2020