إفرازات حمراء: أسباب وعلاجات

هل سبق ولاحظت خروج إفرازات حمراء؟ ما هي أسبابها طرق العلاج؟ تعرفى على أهم المعلومات في المقال الآتي.

إفرازات حمراء: أسباب وعلاجات

تتعرض المرأة خلال مراحل حياتها المختلفة ومع تغير الهرمونات قبل وبعد الدورة الشهرية وحتى بعد انقطاع الدورة الشهرية لإفرازات ومنها إفرازات حمراء أو نزف الدم. تعرف أكثر على الإفرازات الحمراء في هذا المقال:

إفرازات حمراء

تلاحظ المرأة خلال فترات حياتها عدة أنواع من الإفرازات التي تختلف بلونها وقوامها ما يتطلب مراجعة الطبيب لتتأكد أن هذه الإفرازات لا تدل على أي مشكلة صحية.

تظهر الإفرازات الحمراء إما باللون الأحمر الفاتح أو القاتم، وتظهر غالبًا بسبب النزف خلال الدورة الشهرية التي تحدث مرة كل 28 يومًا وتستمر إلى 3-5 أيام تقريبًا، ولكن إن لاحظت المرأة أي إفرازات حمراء أو نزف خارج فترة الحيض عليها مراجعة الطبيب، فهذا قد يدل على وجود مشكلة.

وعندما تصل المرأة لسن اليأس ولم تلاحظ أي نزف مهبلي لمدة سنة فعليها أن تزور الطبيب للاطمئنان على صحة رحمها. 

أسباب الإفرازات الحمراء

إن الإفرازات الحمراء الدموية التي تظهر خارج أوقات الدورة الشهرية تستدعي مراجعة الطبيب لمعرفة السبب والعلاج. وإليك أبرز هذه الأسباب كالآتي:

1. التغيرات الهرمونية

عند تعرض الجسم لخلل في مستوى الهرمونات لا تأتي الدورة في موعدها المحدد، فينتج عن ذلك ظهور إفرازات مهبلة دموية بين كل دورة والأخرى. ويحدث في المرات الأولى التي تبدأ فيها الدورة عند النساء، وعند اقتراب سن اليأس.

2. الحمل

يحدث عند 15-25% من النساء الحوامل في الثلث الأول من الحمل بعض النزف بعد 1-2 أسبوعين من تلقيح البويضة، كما قد تلاحظ المرأة بعض الإفرازات المختلطة بالدم بعد العلاقة الحميمية وبعد اختبار عنق الرحم أو فحص الحوض.

3. بعض موانع الحمل

تختبر بعض النساء اللواتي يضعن اللولب كوسيلة آمنة لمنع الحمل بعض الإفرازات الحمراء الدموية خارج موعد الدورة، فاللولب يطلق الهرمونات التي تجنب تعرض المرأة لنزيف قوي.

4. انقطاع الطمث والعلاج بالهرمونات البديلة

لا تتوقف الدورة بصورة فجائية بل على مرور السنوات قد يحدث نزف خفيف يبدو مثل إفرازات دموية، كما يمكن أن يسبب العلاج بالهرمونات البديلة أيضًا نزف للرحم.

5. اضطرابات الغدة الدرقية

يمكن لاضطرابات الغدة الدرقية أن تؤثر على إفراز هرمونات الغدة الدرقية التي تتحكم بالدورة الشهرية، فتصيب المرأة باضطرابات في الدورة الشهرية.

6. الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي اضطراب هرموني يسبب نمو فقاعات صغيرة تحتوي على سوائل في المبايض وقد تسبب إفرازات حمراء.

7. العدوى

تتسبب العدوى ومنها الأمراض المنقولة جنسيًا بظهور إفرازات حمراء دموية، إليك أهم المسبب في العدوى فيما يأتي:

  • التهاب المهبل الذي يحدث بسبب 3 أنواع من العدوى وهي عدوى الخميرة والتهاب المهبل البكتيري وداء المشعرات.
  • المتدثرة (Chlamydia) تسبب النزف بين دورات الحيض وبعد العلاقة الحميمية، وتسبب الألم عند التبول، وتحتاج للمضادات الحيوية للعلاج.
  • المرض الالتهابي الحوضي الذي يكتشفه الطبيب عندما لا تنجح محاولات الحمل أو عندما تشعر المرأة بألم مزمن في منطقة الحوض.

علاج الإفرازات الحمراء

يعتمد العلاج على السبب الرئيسي وراء ظهور الإفرازات الحمراء والنزف فقد لا تحتاج المريضة لعلاج، ولكن العلاج ضروري بعد تحديد وجود أي مشكلة في الغدة الدرقية أو الكبد أو الكلى أو تخثر الدم.

نصائح عند ملاحظة الإفرازات الحمراء

لا يوجد طريقة لمنع الإفرازات الحمراء بل هناك نصائح يمكنك تطبيقها كي تشعري بتحسن ولو بسيط. وإليك أهم النصائح فيما يأتي:

  • استخدمي الفوط اليومية التي ستساعدك في التخلص من الإفرازات الكثيرة أو الثقيلة.
  • لا تستخدمي أي صابون أو جل يحتوي على عطر أو أي معطرات للمنطقة أو أي مناديل مبللة معطرة.
  • لا تقومي باستخدام الدش المهبلي

الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب

هناك عدة أعراض عند ملاحظتها يجب مراجعة الطبيب للحصول على العلاج المناسب. وإليك الأعراض كالآتي: 

  • تغير رائحة أو ملمس الإفرازات المهبلية.
  • إنتاج إفرازات أكثر من المعتاد.
  • الحكة المستمرة أو التقرحات.
  • النزف بعد العلاقة الحميمية أو بين الدورات الشهرية.
  • الألم عند التبول.
  • الألم في المنطقة التي بين البطن والفخذ أي الحوض.
من قبل هناء جواد - الخميس 29 نيسان 2021
آخر تعديل - الأحد 6 تشرين الثاني 2022