أسباب الإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم

هل يقلقك نزول الإفرازات المهبلية الدموية؟ تعرفي على كافة الأسباب المحتملة لإفرازات الرحم المصحوبة بالدم:

أسباب الإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم

يعرف النزيف المهبلي الطبيعي أنه الدم الدوري الذي يتدفق على شكل إفرازات من الرحم، نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث شهريًا. يسمى النزيف المهبلي الطبيعي أيضًا بسيل دم. 

يشير النزيف المهبلي غير الطبيعي إلى تدفق الدم من المهبل، يحدث إما في وقت غير معتاد خلال الشهر، أو بكميات غير مناسبة. 

أسباب الافرازات المهبلية الدموية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم، تشمل ما يلي:

اختلال التوازن الهرموني

تحدث الدورة الشهرية عندما يتخلص جسمك من بطانة الرحم. عندما يكون لديك خلل في التوازن الهرموني، لا يحصل جسمك على الإشارات التي يحتاجها للتدفق في الموعد المحدد، قد تكون النتيجة إفرازات مهبلية دموية بين فترات الحيض.

قد يحدث اختلال التوازن الهرموني عند المراهقات، عندما يبدأن في الحصول على الدورة الشهرية، كما قد تنزف النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس بشكل غير متوقع بسبب تغير الهرمونات.

لا يوجد الكثير الذي يمكنك فعله لوقف الإفرازات غير الطبيعية بسبب اختلال التوازن الهرموني، إلا إذا كنت تعانين من زيادة الوزن، إذ يمكن أن يؤدي إلى التخلص من الهرمونات، وقد يساعدك فقدان الوزن في منع الإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم . 

1- الالتهابات 

يمكن أن تسبب العديد من الالتهابات، بما في ذلك العدوى المنقولة جنسيًا (STIs)، بقعًا أو إفرازات مهبلية بنية، أو دموية، أو وردية.

قد تسبب هذه الالتهابات في إصابتك بالإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم:

  • الكلاميديا.
  • السيلان.
  • التهاب المهبل الجرثومي.
  • مرض التهاب الحوض (PID).

2- تهيج المنطقة

يمكن أن يسبب التهيج إفرازات وردية، أو حمراء، أو دموية.

يمكن أن يؤدي الجماع، أو وضع شيء حاد داخل المهبل في بعض الأحيان إلى تهيج المهبل، وظهور الإفرازات المهبلية الدموية.

قد يحدث تهيج عنق الرحم بسبب العدوى، أو التعرض للمواد الكيميائية، أو الصدمة، الأمر الذي يؤدي إلى إصابتك بالألم أثناء الجماع، والحكة.

3- الحمل 

يمكنك توقع توقف الدورة الشهرية عندما تكونين حاملاً، لكن قد تتعرض 15-25٪ من النساء إلى النزيف خلال الثلث الأول من الحمل .

قد يحدث نزيف خفيف بعد أسبوع أو أسبوعين من الحمل نتيجة زراعة البويضة الملقحة في الرحم، أو إنتاج عنق الرحم مزيدًا من الأوعية الدموية.

قد تلاحظين وجود بقع من الدم بعد الجماع، أو إجراء اختبار عنق الرحم، أو فحص الحوض.

إذا كنت حاملاً ووجدت كميات كبيرة من الدم، خاصة بعد مضي الأشهر الثلاثة الأولى، اتصلي بطبيبك على الفور، قد يكون هذا علامة على:

  • الإجهاض الذي يحدث عادة في الأسابيع الـ13 الأولى.
  • الحمل خارج الرحم، عندما تزرع البويضة الملقحة خارج الرحم.
  • الولادة المبكرة.
  • مشاكل في عنق الرحم.
  • مشاكل في المشيمة.

4- أسباب أخرى 

بعض ممارسات النظافة الشخصية، مثل الاستحمام، وسائل منع الحمل الهرمونية، أو استخدام البخاخات، أو الصابون المعطر قد تسبب الإفرازات المهبلية المصحوبة بالدم.

قد يكون الإفرازات الدموية علامة على:

  • سرطان عنق الرحم.
  • ضمور المهبل.
  • سرطان المهبل.
  • ناسور مهبلي.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 1 يوليو 2020