الإفرازات المهبلية: 6 أسباب طبية

قد تظهر الإفرازات المهبلية الغريبة أو كريهة الرائحة أو ترافقها أعراض غير طبيعية، فما هي الأسباب الطبية لهذا النوع من الإفرازات؟

الإفرازات المهبلية: 6 أسباب طبية

تظهر الإفرازات المهبلية نتيجة عملية التنظيف الذاتي للمهبل، وتحدث بانتظام عند المرأة وفي مراحل مختلفة من الحيض.

ولكن في بعض الحالات تكون هذه الإفرازات غير طبيعية، وهذا ما سوف نتناوله فيما يأتي:

كيف تبدو الإفرازات المهبلية الطبيعية؟

الإفرازات الطبيعية بشكل عام تكون:

  • صافية أو شفافة.
  • مخاطية - مائية القوام.
  • لا رائحة لها.
  • يزيد إفرازها في الفترة المصاحبة للتبويض، أو لحظات الإثارة الجنسية، أو عند التوتر العاطفي، أو بعد الرياضة، أو عند اتباع وسائل منع الحمل.

في بعض الأحيان تخرج الإفرازات المهبلية عن دائرة ما هو طبيعي لتكون مؤشرًا على مشكلة صحية ما، خاصة إذا ما كانت تصاحبها حكة أو تغيرات في اللون والرائحة.

أنواع إفرازات المهبل

هنا سنعرفكم على أنواع هذه الإفرازات تبعًا للونها وشكلها وأسبابها، إليك أنواع الإفرازات المهبلية بحسب اللون والقوام:

1. الإفرازات البيضاء

عادة ما تلاحظ السيدة الإفرازات البيضاء لديها في بداية أو نهاية دورة الطمث، وهذا طبيعي.

لكن إذا رافق هذه الإفرازات حكة ورائحة مزعجة وكانت أكثر كثافة من المعتاد، فإنها هنا تكون قد خرجت عن الوضع الطبيعي إلى احتمالية الاصابة بداء المبيضات أو عدوى فطرية.

2. الإفرازات الشفافة المخاطية

عادة ما تظهر الإفرازات الشفافة مخاطية القوام خلال الفترة المصاحبة للتبويض، وهذه إفرازت طبيعية ولا تستدعي للقلق. 

3. الإفرازات الشفافة المائية

من الطبيعي أن ينتج جسم المرأة إفرازات شفافة مائية في أي وقت خلال الدورة الشهرية، إلا أنها قد تلاحظ هذا النوع من الإفرازات بشكل خاص بعد بذل أي مجهود بدني أو بعد أداء التمارين الرياضية.

4. إفرازات لونها بين البني والأحمر

إذا ما لاحظت تغيرًا في لون إفرازاتك المهبلية إلى لون دموي أو بني خلال موعد الحيض أو مباشرة بعد انتهائها، فهذا أمر طبيعي جدًا.

لكن إذا ما ظهرت هذه الإفرازات دون حيض، فهذا قد يدل غالبًا على الحمل أو الإجهاض.

في حالات نادرة، قد يكون خروج سائل بني أو دموي علامة مبكرة على الإصابة بسرطان عنق الرحم، لذا من المهم دومًا إجراء فحص عنق الرحم سنويًا وأخذ مسحة من المهبل واستشارة الطبيب بانتظام.

5. إفرازات صفراء أو خضراء

إذا ما كانت الإفرازات صفراء أو خضراء اللون وسميكة القوام وذات رائحة سيئة، فهذه قد تكون إفرازات غير طبيعية وقد تدل على إصابتك بداء المشعرات والذي عادة ما ينتقل عبر الاتصال الجنسي.

الإفرازات المهبلية الطبيعية

 

أسباب إفرازات المهبل غير الطبيعية

هذه هي أهم الأسباب الطبية التي ترتبط بحالة الإفرازات المهبلية التي تستدعي القلق واستشارة الطبيب:

1. الفطريات

عدوى الخميرة (Yeast Infection) هي عدوى فطرية شائعة جدًا بين النساء، وعادة ما ينتج عنها إفرازات بيضاء كريهة الرائحة سميكة تشبه الجبن، وتصاحبها حكة وحرقة.

يوجد فطر الخميرة بشكل طبيعي في المهبل، لكن في بعض الحالات فإنه قد ينمو ويتكاثر ليسبب العدوى، خاصة في الحالات الآتية:

  • السكري.
  • الإجهاد والتعب.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • استخدام المضادات الحيوية.

2. البكتيريا المهبلية

من الشائع جدًا الإصابة بالتهاب المهبل الناتج عن العدوى البكتيرية، وهو ما يعرف بداء المهبل الجرثومي، والذي عادة ما ينتج عنه ظهور إفرازات مهبلية كريهة الرائحة عند الإصابة به.

ولا يعتبر هذا النوع من الأمراض ضمن الأمراض المنقولة جنسيًا، إلا أنها تنتج عن عدم التوازن الطبيعي للبكتيريا الموجودة في منطقة المهبل. 

3. داء المشعرات (Trichomoniasis)

داء المشعرات هو عدوى تنتقل عبر الاتصال الجنسي أو عبر ملامسة المريض أو أدواته الشخصية، مثل: مشاركته اللباس، أو المنشفة.

وينتج عن الإصابة به ظهور إفرازات صفراء أو خضراء اللون كريهة الرائحة ويصاحبها عادة حكة وألم والتهاب.

4. فيروس الورم الحليمي البشري

قد تظهر الإفرازات المهبلية غير الطبيعية عن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) الذي ينتشر عبر الاتصال الجنسي ويمكن أن يؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

وعادة ما يرافق هذا النوع من الأمراض الخطيرة إفرازات بنية دموية اللون وكريهة الرائحة، ويجب حينها زيارة الطبيب وإجراء مسح عنق الرحم والفحوصات اللازمة.

5. التهاب الحوض (Pelvic Inflammatory Disease)

التهاب الحوض، عدوى تنتقل عادة عبر الاتصال الجنسي، وتكون ناتجة عن انتشار البكتيريا لباقي الأعضاء التناسلية، مما يتسبب برائحة كريهة وإفرازات سميكة.

عادة ما يتم علاج هذا النوع من الحالات عن طريق أخذ مضادات حيوية قوية عن طريق الفم أو بالحقن.

6. السيلان والكلاميديا 

السيلان والكلاميديا، هما من الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، وتتضمن أعراضها إفرازات مهبلية صفراء أو خضراء غير طبيعية.

وعادة ما يتم البدء بالعلاج بعد استشارة الطبيب لتحديد خيارات العلاج المناسبة للمريض.

نصيحة أخيرة

إذا ما كانت لديك إفرازات غير اعتيادية تصاحبها أعراض مثل: آلام البطن، والحمى، أو فقدان الوزن غير المبرر، أو التعب، عندها عليك بالإسراع إلى استشارة الطبيب لتجنب أي وضع صحي خطير.

من قبل شروق المالكي - الاثنين 29 آب 2016
آخر تعديل - الأربعاء 30 تشرين الثاني 2022