الإفرازات المهبلية بالصور: هل هي طبيعية أم لا؟

الإفرازات المهبلية

الإفرازات المهبلية

من أكثر الأمور المزعجة التي تُواجه النساء هي الإفرازات المهبلية، وتتركها في حيرة من أمرها حول ما إذا كانت هذه الإفرازات طبيعية أم مؤشرًا إلى مشكلة صحية؟

لتوضيح الأمر نقدم لكنّ العرض المرئي الآتي بالصور حول الإفرازات المهبلية وأنواعها:

الإفرازات المهبلية الطبيعية

الإفرازات المهبلية الطبيعية

تختلف الإفرازات المهبلية عن بعضها البعض من حيث اللون، والملمس، وحتى الرائحة، والكمية، ومن امرأة لأخرى تبعًا للمرحلة التي تمر بها.

عادةً تكون الإفرازات الطبيعية عديمة الرائحة وذات ملمسًا لزج وقابلة للتمدد، أما بالنسبة للشكل فتكون ذات لون شفاف أو مائل إلى البياض رغم أن اللون يتغيير تبعًا للتوقيت حيث قد يكون بني بعد الحيض أو أثناء الحمل.

 الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

قد يُشير التغير في الإفرازات المهبلية إلى وجود حالات صحية تستدعي العلاج، مثل: تغير لون وملمس ورائحة هذه الإفرازات وحتى كميتها، أو الشعور بالألم والحكة في منطقة المهبل، يعود سبب ذلك إلى اختلال توازن البكتيريا داخل المهبل، أو وجود عدوى خارجية، أو انخفاض مستوى هرمون الإستروجين في مرحلة انقطاع الطمث.

إفرازات مائلة إلى اللون الأبيض

إفرازات مائلة إلى اللون الأبيض

الإفرازات المهبلية المائلة إلى اللون الأبيض تُشير إلى احتمالية إصابتك بالتهابات مهلبية فطرية، ويُسبب وجود هذه الإفرازات حكة شديدة، وألم في منطقة المهبل، وقد يكون مصحوبًا برائحة غير محببة ولكنها ليست قوية، تُصاب جميع النساء تقريبًا بها بإحدى مراحل حياتها وهي غير منقولة جنسيًا، يُمكن علاجها بسهولة بواسطة مضاد للفطريات ومن دون وصفة طبية.

إفرازات بيضاء مائلة إلى اللون الرمادي

إفرازات بيضاء مائلة إلى اللون الرمادي

ظهور الإفرازات المهبلية البيضاء المائلة للون الرمادي بالأخص بعد العلاقة الجنسية من المحتمل أن تُشير إلى الإصابة بالتهابات مهبلية بكتيرية (Bacterial vaginosis)، هذا النوع من الالتهابات ناجم عن خلل في توازن البكتيريا الطبيعية في المهبل ولا يتسبب في الحكة عادة، ولا ينتقل من خلال الاتصال الجنسي، ويُمكن علاجه عادة عن طريق المضادات الحيوية الموصوفة من طبيبك الخاص.

إفرازات مائلة إلى اللون الأصفر والأخضر

إفرازات مائلة إلى اللون الأصفر والأخضر

الإفرازات المهبلية ذات رغوة مائلة إلى الأصفر والأخضر قد تكون دليلًا على إصابتك بداء المشعرات (Trichomoniasis)، وفي حال الإصابة بهذا النوع من العدوى سوف تُعاني المرأة من إفرازات كثيرة ذات رائحة كريهة، وقد تكون هذه الإفرازات مصاحبة للأعراض، مثل: الألم في منطقة المهبل، وانتفاخ، والحكة، والألم عند التبول.

يجب الذهاب للطبيب حيث يصف بعض المضادات الحيوية، مثل: الميترونيدازول، أو التينيدازول.

ماذا يُمكن أن تفعلي؟

ماذا يُمكن أن تفعلي؟

لعلاج الإفرازات المهبلية ننصحك بالآتي:

  • غسل منطقة المهبل بالماء والصابون.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية والفوط اليومية.
  • استخدام المراهم المضادة للفطريات والمتواجدة في الصيدليات في حال وجود عدوى فطرية.
  • التوجه إلى الطبيب في حال ازداد الأمر سوء، علمًا أنه يجب الامتناع عن الاستحمام قبل موعد الطبيب بيوم.
متى يجب زيارة الطبيب؟

متى يجب زيارة الطبيب؟

توجهي إلى الطبيب فور ملاحظة إفرازات مهبلية غير طبيعية إلى جانب الشعور بالأعراض الآتية:

  • ألم في منطقة الحوض.
  • الألم عند التبول.
  • النزيف بين الدورات الشهرية أو بعد العلاقة الجنسية.
من قبل منى خير