تعرف على أفضل وضعية للنوم

هل فكرت من قبل ما هي أفضل وضعية للنوم، وكيف تؤثر على جسمك وصحتك؟ تعرف على الإجابة في هذا المقال.

تعرف على أفضل وضعية للنوم

يوجد وضعيات مختلفة للنوم، بعضها قد يكون جيدًا لجسمك وصحتك والبعض الاخر قد يترافق مع مشكلات وألم جسدي، فما هي أفضل وضعية للنوم؟

أفضل وضعية للنوم

عندما تكون أصغر سنًا فإن وضعية النوم لا تؤثر كثيرًا عليك، لكن مع تقدمك بالعمر من شأن وضعية النوم أن تساعد في التقليل من الألم التي تشعر بها، أو من شأنها أن تؤثر سلبًا على الألم.

إليك أفضل وضعية للنوم بالاعتماد على وضعك: 

1. وضعية الجنين

تعد هذه الوضعية الأكثر شيوعًا بين الناس وخاصة النساء.

بشكل عام وضعية النوم هذه صحية؛ وذلك لفوائدها الاتية:

  • تسمح للعمود الفقري الخاص بك بالراحة بوضعيته الطبيعية.
  • تعود وضعية الجنين بالفائدة عليك، إذ وجد أنها قد تقلل من خطر الإصابة بالزهايمر، ومرض باركنسون.
  • تعد هذه الوضعية مثالية للمرأة الحامل، علمًا أنها يجب أن تنام على جانبها الأيسر وذلك من أجل تحسين تدفق الدورة الدموية إلى الجنين، وتقليل ضغط الجنين على الكبد.

لكن يفضل أن تقوم بمط جسمك والتحرك قليلًا؛ وذلك لأن وضعية الجنين قد تسبب الضغط على الرئتين والحجاب الحاجز.

2. وضعية النوع على الجانب

تعد هذه الوضعية من الوضعيات الصحية، حيث أن النوم على جانبك مع الإبقاء على ظهرك مستويًا من شأنه أن يقدم الفوائد الاتية:

للتحسين من هذه الوضعية ينصح بوضع وسادة طرية بين قدميك وذلك للتقليل من الضغط على منطقة الحوض.

3. وضعية السقوط الحر

من اسمها، فإن هذه الوضعية تعني النوم على المعدة مع وضع يديك أسفل الوسادة أو بجانب رأسك.

للأسف لا تعد هذه الوضعية صحية، بل من شأنها أن تسبب ألمًا في منطقة الظهر والرقبة.

للتقليل من ألم الرقبة في حال كنت ترغب بالنوم في هذه الوضعية، يفضل الاستعانة بوسادة طرية لا ترفع رقبتك كثيرًا.

كما ينصح بأن تقوم بوضع وسادة رفيعة أسفل منطقة الجبهة، مع الحفاظ على اتجاه رأسك للأسفل بدلًا عن الجانب؛ وذلك للحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا.

4. وضعية الجندي

هذه الوضعية تتمثل في النوم على الظهر مع وضع اليدين بالقرب من جانبك، لكن هل هي أفضل وضعية للنوم؟

للأسف هذه الوضعية من شأنها أن تسبب الشخير، كما من شأنها أن تسبب مشكلات الشريان السباتي، وهو الشريان الذي يغذي الدماغ ومنطقة الرأس.

الفائدة الوحيدة من هذه الوضعية أنها قد تساعد في الحماية من ارتداد حمض المعدة.

إن كنت تفضل النوم بهذه الوضعية ننصحك بوضع وسادة صغيرة أسفل منطقة الركبة من أجل دعم العمود الفقري والتقليل من فرص إصابتك بألم في الظهر.

عوامل مهمة تؤثر على وضعية النوم

قبل اختيار وضعية النوم الأمثل والأنسب لك، من المهم أن تأخذ بعين الاعتبار بعض العوامل المهمة التي تؤثر على اختيار وضعبة النوم، وهي كما يأتي:

  • ألم في الظهر والرقبة: قد يساعد النوم على الظهر مع وسادة أسفل الركبة في التقليل من ألم الركبة، أو يمكن النوم على الجانب مع وسادة بين الرجلين.
  • الشخير وانقطاع النفس خلال النوم: إذا كنت تعاني من هذه المشكلات حاول النوم على جانبك أو على البطن.
  • حرقة المعدة وارتداد أحماض المعدة: إذا كنت تعاني من مشكلة حرقة المعدة فقم بالنوم على الجانب الأيسر وتجنب الأيمن.
من قبل سيف الحموري - الخميس ، 22 أكتوبر 2020