اكتشفوا العلاقة بين التدخين والعناية بالأسنان!

صحة الأسنان هي محصلة للرعاية الجيدة، الوراثة وحتى عادات الأكل الصحيحة. بالإضافة الى المشاكل التي يمكن أن تسببها عادة التدخين، هناك علاقة وثيقة بين التدخين والعناية بالأسنان، فابتسامتكم الجميلة أعزائي المدخنين - أيضا هي في خطر.

اكتشفوا العلاقة بين التدخين والعناية بالأسنان!

ليس هناك شخص تقريبا لا يعرف أضرار التدخين على الصحة. التدخين سبب لمجموعة كبيرة من المشاكل الطبية المختلفة وقد يؤدي إلى الوفاة المبكرة، ويرجع ذلك أساسا إلى العلاقة المباشرة مع انواع مختلفة من السرطان وأمراض القلب. ومع ذلك، فإن الكثير من الناس لا يدركون العواقب الوخيمة لعادات التدخين على صحة الفم، الأسنان واللثة. التدخين يمكن أن يسبب لظهور بقع على الأسنان، أمراض اللثة، فقدان الأسنان، رائحة الفم الكريهة وحتى لأورام خبيثة في الحلق، الفم واللسان.

كيف يلوث التدخين الأسنان؟

أحد الاثار المباشرة للتدخين هو تلوث الأسنان بسبب تراكم القطران والنيكوتين عند ملامسة دخان السجائر لأنسجة الأسنان. وهذا يؤدي إلى تغيير لون الأسنان من بيضاء الى صفراء وكلما دخنا كميات أكبر من السجائر، فان اللون الأصفر يصبح أغمق. بالإضافة إلى ذلك، تتراكم البقع البنية الداكنة في الفراغات التي بين الأسنان وفي الأجزاء الخلفية من الأسنان.

تأثير التدخين والعناية بالأسنان على صحة اللثة 

التدخين يمكن أن يؤدي إلى أمراض اللثة. المدخنون يميلون إلى إنتاج المزيد من الترسبات البكتيرية التي تؤدي إلى أمراض اللثة. تتأثر اللثة من التدخين أيضا بسبب وجود كميات أقل من الأوكسجين في الدم، مما يؤدي إلى صعوبة في تعافي اللثة المصابة بالعدوى الجرثومية. بالإضافة إلى ذلك، تدخين السجائر، الذي يزيد من كمية الترسب على الأسنان يسرع حدوث أمراض اللثة ويؤدي لتطورها بوتيرة أعلى منها لدى الاشخاص الغير مدخنين. أمراض اللثة هي السبب الأكثر شيوعا لتساقط الأسنان لدى كبار السن.

سرطان الفم والحلق

معظمنا يعرف أن التدخين يمكن أن يؤدي لسرطان الرئة، ولكن قلة تدرك أن التدخين يشكل أحد الأسباب الرئيسية لسرطان الفم. كل عام يموت الالاف من بني البشر بسبب سرطان الفم الناجم عن التدخين.

كيف نتعامل مع اثار التدخين الضارة على الأسنان؟

أولا وقبل كل شيء، توقفوا عن التدخين. اعملوا معروف لجسمكم، لأسنانكم وحتى لمحفظتكم. إذا كنتم تجدون صعوبة في التوقف، فيمكنكم استخدام مجموعة متنوعة من المنتجات التي يمكن أن تساعد في صحة الفم. هناك معاجين أسنان خاصة للأشخاص المدخنين، فهي عادة ما تكون خشنة أكثر من معاجين الأسنان العادية ويجب استخدامها بحذر، في كثير من الحالات، يوصي الأطباء باستخدامها بالدمج مع معاجين الأسنان العادية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك معاجين لتبييض الأسنان، والتي لا تؤثر على اللون الطبيعي للأسنان، ولكن يمكن أن تساعد بالتأكيد في إزالة البقع وتحسين المظهر العام للأسنان. غسل الأسنان بغسول الفم قد يساعد على تقليل الحموضة بشكل مؤقت في الفم وتقليل البلاك.

هكذا تحافظوا على صحة الأسنان

- التدخين والعناية بالأسنان : سواء كنتم تدخنون أم لا، انتبهوا لعدد من العادات الأساسية التي تساعد في الحفاظ على صحة الأسنان.

- الحرص على تنظيف الأسنان: احرصوا على تنظيف أسنانكم على الأقل مرتين في اليوم، في الصباح وقبل النوم. اختاروا فرشاة الأسنان ذات الألياف اللينة، لكي لا تسببوا الضرر لطبقة المينا التي تحمي الأسنان. يجب فرك الأسنان بلطف وبشكل صحيح الذي يشمل جميع أجزاء الأسنان، اللثة وحتى اللسان. لا ينبغي فرك الأسنان أكثر من مرتين في اليوم لكي لا يسبب ذلك لتاكل الأسنان ويضر بالطبقة الواقية.

- خيط تنظيف الأسنان: يجب استخدام خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة يوميا. تنظيف الأسنان بالخيط الطبي يساعد على ازالة بقايا الطعام المتراكمة في الفراغات التي بين الأسنان، والتي من الصعب الوصول اليها بواسطة فرشاة الأسنان.

- غسول الفم: غسل الأسنان بغسول الفم قد يساعد صحة الأسنان لأنه مثل الخيط فإن هذه السوائل تحيط بالأسنان بشكل فعال وتدخل في الشقوق التي من الصعب على الفرشاة الوصول إليها. غسول الفم غني بالفلورايد المطلوب للحفاظ على قوة الأسنان، وكذلك قدرة غسول الفم على خفض مستويات الحموضة في الفم وبالتالي تقليل فرص تطور التهابات اللثة، تسوس الأسنان ورائحة الفم الكريهة.

- تجنبوا الأطعمة والمشروبات الضارة بالأسنان: الطعام الذي نتناوله يمكن أن يؤثر سلبا على صحة الأسنان والفم. حاولوا تجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من السكر وعدم استهلاك الأطعمة اللزجة على انواعها مثل الشوكولاته، المربى والحلويات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر التي تلتصق بسطح السن، وخاصة في الأخاديد التي بين الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، تجنبوا بقدر الإمكان المشروبات المحلاة والحامضية مثل الكولا، عصير الليمون، مشروبات الطاقة وما شابه ذلك.

- زيارة طبيب الأسنان وأخصائي صحة الأسنان: يجب زيارة عيادة طبيب الأسنان كل ستة أشهر لإجراء فحص شامل. كلما اكتشفتم الضرر في الأسنان بوقت مبكر أكثر، فإن علاجه يكون أسرع، أكثر فعالية وأرخص. بالإضافة إلى ذلك، احرصوا على زيارة فني صحة الأسنان كل ستة أشهر. علاج صحة الأسنان يشمل إزالة الجير الذي يتراكم على الأسنان مما يساعد في الوقاية من أمراض الأسنان اللثة، التسوس ورائحة الفم الكريهة.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 24 سبتمبر 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 6 مايو 2015