الأطفال وأمراض القلب

هناك أدلة متزايدة على أن السنوات الأولى قد يكون لها تأثير على فرص إصابتك بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة. وسنحدثك هنا عن كيفية وقاية طفلك منها:

الأطفال وأمراض القلب

حقائق حول القلب

ينبض القلب 100000 مرة يومياً، ضاخاً مجموع 7200 لتر من الدم لما يزيد عن 19000 كيلومتر في أوردة الجسم وشرايينه.

قلة النشاط وتناول الكثير من الأطعمة الدهنية هي الأسباب الرئيسية للارتفاع المهول في معدلات السمنة في مرحلة الطفولة. وإذا استمر المعدل الحالي في الزيادة، فيمكن أن يكبر 9 من أصل 10 أطفال اليوم مع كميات خطيرة من الدهون في أجسامهم.

هذا يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض تهدد الحياة في وقت لاحق من حياتهم، مثل أمراض القلب التاجية والسكري، أو الاصابة بسكتة دماغية.

تملك أبحاث القلب في المملكة المتحدة فريقاً من المتحدثين المتطوعين الذين يقومون بزيارة المدارس الابتدائية في منطقتهم لإجراء حوارات صحية عن القلب مع أطفال بعمر الخامسة.

تقول كاثرين جريتهيد من أبحاث القلب بالمملكة المتحدة ’’نحن نقنعهم بمدى روعة عضو القلب‘‘. ’’يضخ القلب كمية كافية من الدم لملء بركة تجديف كبير جداً كل يوم، وهي ليست سيئة للمضخة تزن 300 جم، الوزن الذي يقترب كثيراً من وزن ثمرة مانجو.

’’نحن نقارن الجسم بسيارة. القلب هو المحرك، وهو يحتاج إلى العناية حتى يمكنه العمل بشكل صحيح.‘‘

تقول’’من خلال الحديث عن الأطعمة الصحية، وأهمية ممارسة النشاط وعدم التدخين، رسائلنا الصحية عن القلب تصل إليهم حقاً‘‘.

 

النشاط

النشاط البدني مفيد لعقل طفلك وجسمه. يحتاج الأطفال ما لا يقل عن 60 دقيقة (ساعة واحدة) من النشاط البدني كل يوم، والتي ينبغي أن تكون مزيجاً من النشاط الهوائي معتدل اكثافة، مثل المشي السريع، والنشاط الهوائي شديد الكثافة، مثل الجري.

وينبغي أن تشمل هذه الأنشطة أنشطة تقوية العضلات، مثل الضغط، وأنشطة تعزيز العظام، مثل الجري، وذلك في ثلاثة أيام في الأسبوع.

يمكن للعديد من الأنشطة الرياضية شديدة الكثافة مساعدتهم على تلبية متطلبات تعزيز عظامهم وعضلاتهم الأسبوعية، مثل الجري، والقفز، والجمباز، وفنون الدفاع عن النفس وكرة القدم.

لا يجب عليهم اداء الساعة كاملة دفعة واحدة. فيمكن أن تتم ال 60 دقيقة على فترات قصيرة من النشاط طوال اليوم.

احمل الأطفال على التحرك من خلال دمج النشاط في روتين حياتهم اليومية، وتأكد من أنهم لا يقضون فترات طويلة بلا حراك، مثل مشاهدة التلفزيون.

حثهم على السير إلى المدرسة والمشاركة في دروس الرياضة البدنية. أشركهم في أنشطة خارج المدرسة، مثل تلك التي تقدمها النوادي الرياضية المحلية.

المزيد حول: النشاط البدني للأطفال

تناول غذاء صحي

أنت تمنح طفلك عادات جيدة للحياة من خلال تشجيعه على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

حافظ على انتظام مواعيد تناول وجبات الطعام. التسرع في التهام وجبات الطعام أو تناول الطعام أثناء القيام بأشياء أخرى يمكن أن يؤدي إلى عادات أكل غير صحية، مثل تناول الوجبات خفيفة، وتناول الوجبات السريعة، وتناول الوجبات أثناء مشاهدة التلفاز والأكل مع إحداث جلبة.

أعط طفلك حصص مناسبه لطفل. فهم لا يحتاجون تناول الطعام بقدر حاجة الكبار. وعندما يأكلون أكثر من حاجة أجسامهم، فإنه يتحول إلى دهون مخزنة في أجسامهم.

يمكن أن يؤدي الكثير من الملح والأطعمة الدسمة والحلوى إلى الإصابة بأمراض القلب. ويمكن أن تحدث تغييرات بسيطة لعاداتك، مثل المقارنة بين الملصقات الغذائية، مبادلة بعض الأطعمة بأخرى وتغيير طريقة إعدادك وطهيك الطعام فرقاً كبيراً على صحتك وصحة طفلك.

تناول خمس حصص من الفاكهة والخضروات يومياً. الفاكهة والخضار معبأة بالفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف، والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل السرطان وأمراض القلب.

يمكن أن يعني السكر الزائد الطاقة الزائدة، مما يمكن أن يؤدي إلى تخزين الدهون في الجسم وأمراض مثل السكري من النوع 2 وأمراض القلب. يمكن للعديد من الوجبات الخفيفة أن تحتوي نسبة عالية من السكر والدهون والسعرات الحرارية والملح.

يأتي أكثر من ربع السكر المضافة في النظام الغذائي للأطفال من المشروبات السكرية. استبدلتلك المشروبات  بالمياه والحليب (منزوع الدسم مثالي)، والمشروبات الخالية من السكر، أو العصير الخالي من السكر، أو عصير الفاكهة غير المحلى.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 20 أكتوبر 2015