الأمور الـ7 المتعلقة في أفضل طرق التخسيس!

هل ما زلتم تحتفظون في خزانة بسروال الجينز الذي كان ملائما لمقاسكم عندما كنتم في سنوات العشرين من عمركم؟ ما هي أفضل طرق التخسيس ؟ اليكم عشرة أمور تمنعكم من الوصول إلى وزن صحي والى المقاس الذي تحلمون به!

الأمور الـ7 المتعلقة في أفضل طرق التخسيس!

لن تعودوا الى سنوات العشرين مرة أخرى، الماضي يبقى اسمه ماضي. أنتم الان لا تستهلكون نفس كمية السعرات الحرارية التي كنتم تستهلكونها عندما كنتم أصغر سنا. جسمكم لا يحتاج ببساطة إلى نفس الكمية لأنه لا ينمو، وإنما فقط يحافظ على الكتلة القائمة وبالتالي لا يحتاج لنفس كمية السعرات الحرارية كما كان من قبل. لذلك يجب الانتباه إلى كمية السعرات الحرارية المستهلكة.

اليكم النقاط الاهم في تحديد أفضل طرق التخسيس والمحافظة على وزنكم بعيداً عن الزيادة :


1- مسؤوليتكم نظامكم الغذائي:

في الماضي، عندما كنتم تعيشون في منزل الأهل الذين كانوا يعتنون بوجباتكم ويختارون لكم ما تأكلوه على العشاء، كان لديكم القليل من السيطرة على الطعام الذي يدخل جسمكم. في حين انه من المرجح أن أهلكم قد اهتموا بتغذيتكم بالطعام المناسب والصحي، وانتم عادة لا تقومون دائما بنفس الاختيار لأنفسكم. وفي بعض الأحيان  تدللون أنفسكم أكثر من اللازم وكثيرا ما تستبدلون الخضار والفواكه بالنقارش والوجبات السريعة. عندما لا تكون هناك جهة موجهة، فأننا لا نأكل دائما بشكل صحيح. انتبهوا لما تضعوه في فمكم. لذا يجب الاهتمام بما تأكلون الان والانتباه الشديد لنوعيات الطعام التي يحتويها نظامكم.

2- اتخذوا لأنفسكم هواية الحفاظ على أجسام رشيقة:

لقد تغيرت حياتكم منذ كنتم في سنوات العشرين. أنتم تعملون لساعات طويلة، تقضون ساعات طويلة بالجلوس في المكتب وتبذلون طاقة أقل. من المستحسن الخروج للتنزه من فترة لأخرى، القيام بأنشطة التي من شأنها أن تجعلكم تبذلون الطاقة أو اختيار نوع من الهوايات التي تدمج الرياضة.
شجعوا أزواجكم على التدريب معكم والمشاركة. لا تدعوا العلاقة الزوجية تجعلكم تهملون أنفسكم. الخروج من حياة العزوبية كثيرا ما يسبب لكم التحرر. هل تستسلمون لأنفسكم ولا تستثمرون الوقت للحفاظ على مظهركم كما كنتم تفعلون قبل الزواج؟ من المهم أن نتذكر أن الوزن السليم يرتبط بالصحة، وليس بالمظهر الخارجي فقط. إذا كنتم ترغبون في اطالة سنوات زواجكم وحياتكم بشكل عام، حافظوا على وزن صحي. حفزوا بعضكم البعض على ممارسة الرياضة معا!

3- تعرفوا على  نوعية الأكل الافضل:

مرات عديدة انتم تعرفون ما هو الجيد بالنسبة لكم، وأحيانا أخرى لا. الأطعمة التي كانت في الماضي ملائمة بالنسبة لكم قد تتغير، نمط حياتكم يتغير ومعه أيضا استهلاك السعرات الحرارية لديكم. ما هو صحيح بالنسبة لكم اليوم من حيث الغذاء يتعلق بكمية السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمكم في الحاضر وليس في الماضي. 


4-لا تأجلوا الحمية الغذائية الى الغد:

" فقط بضعة كيلوغرامات". إذا كانت هذه الجملة مألوفة بالنسبة لكم، فعلى ما يبدو أنكم تستخدمونها لتأخير تنفيذ النظام الغذائي السليم وربما أيضا تستهلكون سعرات حرارية أكثر مما يحتاجه جسمكم. في مجال الحمية الغذائية وأفضل طرق التخسيس لا يوجد هناك غدا واليوم هذا هو الوقت المناسب للبدء في الحفاظ على التغذية السليمة.

5- اطلبوا الدعم من الأصدقاء:

المجتمع من حولكم كثيرا ما يملي نظامكم الغذائي. سواء كان ذلك عند تناول الوجبات في المطاعم أم تناول اللحم المشوي في الأعياد والمناسبات. الأصدقاء هم من يمكنهم أن يساعدوكم في الحفاظ على الحمية الغذائية وأفضل طرق التخسيس، يشجعونكم ويساهمون في نجاحكم.

6- استشر أخصائي التغذية:

عبارة "استشارة اختصاصي التغذية هي فقط للاشخاص الذين يعانون من مشكلة خطيرة". ليس صحيحا. اختصاصيو التغذية المؤهلين لديهم خبرة كبيرة فيما يتعلق بالتغذية. يمكنهم مساعدتكم على خفض الوزن أو المحافظة على وزنكم. فهم يستمعون إليكم ويتعرفون على نمط حياتكم ، ويلائمون لكم النظام الغذائي الخاص بكم، الذي يكون ممكن بالنسبة لكم ويساهم في نجاحكم في خفض الوزن وإتباع نمط حياة صحي.

7- لا تستسلموا لرغباتكم:

في بعض الأحيان زيادة الوزن تؤدي أيضا الى نبذ الذات، نمط حياتكم المشغول والمضني يجعلكم تنشغلون بأشياء "مهمة" أكثر ومعالجة المشاكل الأكثر إلحاحا، وقد تعتقدون أن هذا ليس هو الوقت المناسب لمكافحة زيادة الوزن. لكن الأمر ليس كذلك، أي تنازل صغير يؤدي إلى تنازل أكبر، ومن المهم أن تبقوا في حالة تأهب دائم.

 إذا كنتم تستخدمون الجمل : اعتبارا من الشهر المقبل / يوم الاحد القادم / بعد الأعياد – سوف ابدأ بإتباع الحمية، يجب أن تعرفوا أنه لا يفضل دائما التأجيل. هناك أضرار  تتراكم في الجسم ويمكن أن تتحول لأمراض مزمنة  مرتبطة بالسمنة. أمراض مثل السكري من النوع 2، مشاكل في الكبد، وغير ذلك الكثير. لا يفضل دائما الانتظار، فأحيانا يكون الضرر قد حدث بالفعل.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 27 أغسطس 2014
آخر تعديل - الأحد ، 25 ديسمبر 2016