أضرار الوجبات السريعة على صحتك

يرتبط تناول الوجبات السريعة بعدد من المخاطر مثل السمنة وأمراض القلب والسكري. وعادة ما يوصي المختصون بتجنب تناولها قدر الامكان للحفاظ على الصحة. تعرف على أضرار الوجبات السريعة فيما يلي:

أضرار الوجبات السريعة على صحتك

أصبح من المعروف مع زيادة الوعي التغذوي والتحذيرات المتزايدة من مختصي الصحة، بان تناول الوجبات السريعة قد يعود على الصحة بالضرر، ومجموعة من المشاكل الصحية. وهذا قد يعود المكونات التي تحويها هكذا أغذية من كميات عالية من السكر والدهون المشبعة، والمواد الحافظة والنكهات. والتي قد تكون مرتبطة عند تناولها بانتظام الى مجموعة من المشاكل الخطيرة، مثل: أمراض القلب والسكري والسرطان. وغيرها العديد سنذكر 6 منها فيما يلي:

ما هي أضرار الوجبات السريعة؟

تنبع معظم مساوئ الوجبات السريعة من مكوناتها وطريقة تحضيرها، فتجد أن أغلبها تحضر مقلية، وتضاف لها العديد من المنكهات والصبغات والمواد الحافظة، كما انها قد تحوي السكريات البسيطة والصوديوم بكميات عالية، كما وقد تحوي فول الصويا او الاجبان والمايونيز والكاتشب وغيرها من اضافات عالية بالسعرات الحرارية.  

وفي حال تناولت احدى الوجبات السريعة عليك أن تبذل مجهود كبير لحرق كمية السعرات الحرارية التي اكتسبتها، فعلى سبيل المثال اذا ما تناولت وجبة من ماكدونالدز، فانت قد تحتاج الى ما يقارب 7 ساعات من التمارين الحارقة للسعرات، لكي لا تكسب الوزن الزائد.

1- سبب في زيادة الوزن والسمنة

كما ذكرنا محتوى الوجبات السريعة عالي بالسعرات الحرارية والدهون وبشكل خاص المشبعة المضرة، والدهون المتحولة، والسكريات البسيطة، وتجد اغلبها تحضر مقلية. وهذا يعني أن تناولها المنتظم سيقود لا محالة الى زيادة الوزن، والاصابة بالسمنة وزيادة محيط الخصر والدهون المتراكمة في منطقة البطن والكبد.

في نتائج احدى الدراسات، وجد بأن من يعيشون بالقرب من مطاعم الوجبات السريعة كان لديهم ميل أكبر من غيرهم للاصابة بالسمنة. الزيوت والمواد الحافظة المستخدمة في تحضير الوجبات السريعة عادة ما تجعل  من الصعب على الجسم التخلص من الدهون والسعرات الحرارية المتناولة.

2- الإدمان 

عادة ما يتم اضافة الصبغات والمنكهات والسكر للوجبات السريعة لجعلها أكثر جذابية. وتوجد العديد من الدراسات التي بينت وجود رابط بين تناول هذه المكونات والاصابة بالادمان عليها، مما يعني زيادة الاقبال عليها، و هذا ما قد يكون مرتبط بزيادة فرص الاصابة بالمشاكل الصحية والامراض المزمنة. 

3- مشاكل في الكبد

الدهون المتراكمة على الكبد، تلف الكبد، وغيرها من المشاكل الصحية المتعلقة بالكبد، قد يكون لها علاقة بالاقبال على استهلاك الوجبات السريعة بكثرة. فالوجبات السريعة  هي مصدر للدهون المتحولة والمهدرجة المضرة، والتي يمكن أن تتراكم في الكبد أثناء محاولة الجسم للتخلص منها، وتسبب له الضرر. ويشار الى أن ضررها مشابه لضرر تناول الكحول بكثرة. التي قد تقود الى تلف الكبد في أغلب الاحوال.

4-أمراض القلب والأوعية الدموية

استهلاك الوجبات السريعة بانتظام يعني تناول كمية مرتفعة من الدهون المشبعة والصوديوم والكولسترول، مما يعني زيادة خطر الاصابة بمشاكل القلب والاوعية الدموية.  فالكولسترول المرتفع قد يصاحبه انسداد الشرايين، وزيادة خطر الاصابة بأمراض القلب والجلطات والسكتات الدماغية. 

تناول مصادر عالية للسكريات البسيطة مثل المشروبات الغازية، أو تناول مصادر عالية من الصوديوم ومصادر للدهون المشبعة مثل المقالي مرتبط عادة بزيادة ضغط الدم. الذي قد يقود بدوره الى الاصابة بالنوبات القلبية وتصلب الشرايين. وقد يؤثر على صحة القلب والشرايين بشكل سلبي ملحوظ.

5- تأثير سلبي على البيئة 

بالإضافة الى المشاكل الصحية، قد يكون للوجبات السريعة اثار سلبية على البيئة! كيف ذلك؟  ان كمية اللحوم المستهلكة في الوجبات السريعة عالية، مما يعني زيادة الطلب عليها، وهذا قد يخلق نقص في الموارد البيئية في جميع انحاء العالم.

على سبيل المثال، تشير بعض الاحصائيات الى ان رطل من الهمبرغر يستهلك ما يقارب 2500 غالون من المياه و 16 رطلاً من الحبوب، بالاضافة الى الارض التي يتم استهلاكها لتربية المواشي واطعامها.

كما وأن زيادة الطلب على المنتجات الحيوانية قد تقود الى سوء تغذية المواشي، وزيادة استخدام المضادات الحيوية والهرمونات وغيرها من مواد قد تقود الى انتاج لحوم غير طبيعية. مما يقود الى اثار سلبية على صحة المستهلك. وقد أفادت بعض دلائل الدراسات الى كون تناول الوجبات السريعة بشكل منتظم يقود الى تطوير تلف في جهاز المناعة، وتلف في الانسجة.

نصيحة أخيرة: 

اذاً و كما تلاحظ فإن اقبالك على الوجبات السريعة بشكل منتظم وأغلب أيام أسبوعك، قد يقود بالفعل الى مشاكل جدية وخطرة لا تؤثر فقط عليك، وانما أيضاً قد تتعداك الى العالم المحيط، لذا فاحرص على ان تقيد تناولها، وتساعد ابناءك على ذلك.

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 27 نوفمبر 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017