الأنسجة الطلائية: أبرز المعلومات

تعد الأنسجة الطلائية أحد أنسجة الجسم الهامة، فماذا تعرف عنها؟ إليك هذا المقال لتتعرف على أهم المعلومات التي تهمك عن الأنسجة الطلائية.

الأنسجة الطلائية: أبرز المعلومات

تعد الأنسجة الطلائية (Epithelial tissue) أو ما تُسمى بنسيج الظهارة أحد الأنسجة الأساسية في الجسم التي تُشكل غطاء جميع أسطح الجسم، لنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات التي يجب معرفتها عن الأنسجة الطلائية هذه:

الأنسجة الطلائية

الأنسجة الطلائية هي أنسجة تغطي جميع أسطح الجسم وتبطن التجاويف، كما تُعد النسيج الأساسي في الغدد، ويجدر الإشارة بالذكر إلى أنّ خلايا الأنسجة الطلائية ترتبط بشكل قوي ومنتظم.، كما يعتمد شكل الأنسجة الطلائية وحجمها على وظيفتها التي تقوم بها، إذ تتنوع أشكال وأحجام هذه الأنسجة وتظهر بأشكال مختلفة، منها: العامودي الطويل، أو الحرشفي، أو المكعب.

أنواع الأنسجة الطلائية

يتم تصنيف الأنسجة الطلائية حسب وظيفتها في مكان معين، كما يمكن تصنيف الأنسجة الطلائية تِبعًا لعدد طبقات النسيج إذ تتضمن ما يأتي:

  • الأنسجة الطلائية البسيطة (Simple epithelia): التي تتكون من طبقة واحدة من الخلايا.
  • الأنسجة الطلائية الطبقية (Stratified epithelia): التي تتكون من طبقتين أو أكثر من الخلايا.

كما تُصنف حسب شكل الخلايا إلى ثلاثة أنواع، تتضمن ما يأتي:

1. النسيج الطلائي الحرشفي (Squamous epithelial tissue)

إذ تكون الخلايا في هذا النسيج رقيقة جدًا تُشبه حراشف السمكة، وغالبًا يتواجد النسيج الحرشفي البسيط في الرئتين، والتجويف المبطن للقلب، والأوعية الدموية، حيث يُساعد في عملية النقل، أمّا النوع المعقد فيتواجد في المهبل، والمريء، والفم، والذي يلعب دورًا هامًا في الحماية.

2. النسيج الطلائي العمودي (Columnar epithelial tissue)

حيث تكون خلايا هذا النسيج بالشكل العامودي وتشارك في امتصاص المواد، وغالبًا يتواجد النسيج العمودي البسيط في القناة الهضمية، والرحم، وغيرها للمساعدة في عملية الامتصاص، أمّا المعقد فيتواجد في قنوات بعض الغدد، والمستقيم عند الذكور بهدف الإفراز والحماية.

3. النسيج الطلائي المكعب (Cuboidal epithelial tissue)

إذ تظهر خلاياه بالشكل المربع عند رؤيتها من مقطع عرضي، وغالبًا يتواجد النسيج المكعب البسيط في أنابيب الكلى، وبعض قنوات الغدد إذ يلعب دورًا هامًا في الإفراز والامتصاص، كما يتواجد النسيج الطلائي المكعب المعقد في الغدد المسؤولة عن التعرق، والغدد اللعابية بهدف الحماية.

وظائف الأنسجة الطلائية

تتضمن وظائف الأنسجة الطلائية ما يأتي:

1. الحماية

ترتكز وظيفة الأنسجة الطلائية على حماية أنسجة الجسم الكامنة من الصدمات، والإشعاع، والسموم، والجفاف التي قد تتعرض لها وتؤدي إلى إلحاق الضرر بها.

2. النقل

يحتوي النسيج الطلائي على مضخات تُساعد على نقل الجزيئات المختلفة داخل وخارج الخلية، إذ يسمح بتبادل الجزيئات بين الخلايا الأساسية والشعيرات الدموية وتجويف الجسم والقنوات.

3. الإفراز

تظهر وظيفة النسيج الطلائي في الإفرازات، إذ يتم توصيل الإفرازات من العرق والمخاط والإنزيمات والمنتجات الأخرى عن طرق قنوات من النسيج الطلائي.

4. الامتصاص

يُساهم تركيب النسيج الطلائي من الأهداب وغيرها على سطح الخلايا في زيادة مساحة السطح، مما يؤدي إلى امتصاص جزيئات عديدة من المواد، وتُساعد خلايا النسيج الطلائي العامودي في الجهاز الهضمي على امتصاص الماء والعديد من العناصر الغذائية في الأمعاء الدقيقة.

5. الاستقبال

ترتكز وظيفة بعض خلايا النسيج الطلائي على أداء الوظائف الحسية، وذلك من خلال استقبال المعلومات الحسية وتحويلها إلى إشارات عصبية.

الأمراض والاضطرابات المتعلقة بالأنسجة الطلائية

تُعود أمراض الجلد الشائعة إلى اضطرابات الأنسجة الطلائية، إذ تتضمن هذه الاضطرابات ما يأتي:

  • حب الشباب (Acne).
  • التهاب الجلد التماسي (Contact dermatitis).
  • الصدفية (Psoriasis).
  • حروق الشمس.
  • اضطرابات التعرق.
  • التهاب الجلد التأتبي (Atopic eczema).
  • القوباء (Impetigo).
من قبل د. هبة البزور - الخميس 10 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الاثنين 21 حزيران 2021