التحاميل المهبلية للالتهابات: طريقة الاستخدام الصحيحة

من الشائع حدوث التهابات مهبلية عند النساء، وتتوفر عدة طرق لعلاجها منها التحاميل، فما هي التحاميل المهبلية للالتهابات؟ وكيف يتم استخدامها بطريقة صحيحة؟ إليك أهم المعلومات حولها في المقال الآتي.

التحاميل المهبلية للالتهابات: طريقة الاستخدام الصحيحة

من أشهر طرق العلاج المستخدمة للالتهابات المهبلية عند السيدات هي التحاميل، تفاصيل حول التحاميل المهبلية للالتهابات في هذا المقال: 

الطريقة الصحيحة لاستخدام التحاميل المهبلية للالتهابات

إليك الطريقة الصحيحة لاستعمال التحاميل المهبلية للالتهابات وبعض النصائح عند استعمالها مع مراعاة اتباع التعليمات المكتوبة على الغلاف الخارجي:

  1. اغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون ونظفي منطقة المهبل بالماء الدافئ.
  2. استلق على ظهرك لمنع تسرب الدواء عند تحويله للحالة السائلة.
  3. استخدمي الأداة البلاستيكية التي تساعد في دخول التحميلة المهبلية وضمان وصولها إلى داخل المهبل.
  4. انتظري لمدة 10 دقائق واستخدمي الفوط الصحية في حال خروج جزء من الدواء للخارج لأنه لا ينصح باستخدام السدادات القطنية لأنها من الممكن أن تمتص جزء من الدواء.
  5. تأكدي من الجرعة المطلوبة وإذا نسيت موعد جرعة ما اسألي الطبيب حول ذلك حتى تتجنب الجرعة الزائدة.

أنواع التحاميل المهبلية للالتهابات

ومن أبرز أنواع التحاميل المهبلية للالتهابات تلك التي تحتوي على:

1. مضادات الفطريات 

تحتوي بعض التحاميل على مضادات الفطريات كلوتريمازول (Clotrimazole) أو ميكونازول (Miconazole) والتي تصرف دون وصفة طبية، ويتم استخدامها مدة تتراوح بين 3 - 7 أيام حسب شدة الالتهاب.

كما قد يصف الطبيب تحاميل تحتوي على ناتاميسين (Natamycin) الذي يعمل على تعطيل سلامة أغشية الخلايا الفطرية مما يعالج الالتهابات المهبلية.

2. بوفيدون اليود (Povidone-iodine)

تكون المادة الفعالة في هذه التحاميل هي الذي يعمل على تخثير البروتينات الموجودة في الفطريات والبكتيريا المسببة للالتهابات المهبلية.

من أبرز الاثار الجانبية لتلك الأنواع من التحاميل المهبلية للالتهابات:

  • حكة وحرقة في المهبل.
  • احمرار في أنسجة المهبل.
  • ظهور طفح جلدي مما يدل على تسمم الجلد.
  • حدوث ردود فعل تحسسية لأي من المواد المكونة للتحاميل المهبلية للالتهابات.

3. حمض البوريك

من التحاميل المهبلية للالتهابات تلك التي تحتوي على حمض البوريك والذي يعد من المضادات الفطرية والبكتيرية ويعالج اختلال درجة الحموضة التي تكون بيئة مثالية لنمو البكتيريا وبعض الفطريات الممرضة.

فيعمل حمض البوريك على موازنة درجة الحموضة مما يمنع حدوث التهاب المهبل ويحافظ على درجة حموضة المهبل الطبيعية التي تتراوح بين 3.8 - 4.5 موفرًا بيئة امنة لعيش البكتيريا النافعة غير الممرضة.

قد يؤدي استخدام تحاميل حمض البوريك لحدوث بعض الأعراض الجانبية إليك أبرزها:

ويجدر التنويه إلى ضرورة عدم استخدام تحاميل حمض البوريك للالتهابات المهبلية أثناء الحمل أو في حال وجود جروح مفتوحة.

متى يصف الطبيب التحاميل المهبلية للالتهابات؟

يصرف الطبيب التحاميل المهبلية أو أنواع أخرى من الأدوية عند إصابة المرأة بأحد ما يأتي:

1. التهاب المهبل البكتيري

يكون التهاب المهبل البكتيري ناتج عن عدم توازن في عدد البكتيريا الضارة والنافعة الموجودة في المهبل وهو من أكثر الالتهابات المهبلية شيوعًا لدى النساء ومن الممكن أن يصيب الإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 14-49 عام.

2. التهاب المهبل الفطري

يحدث التهاب المهبل الفطري بسبب العدوى الفطرية أي بسبب وجود بعض الفطريات المؤدية للشعور بأعراض التهاب المهبل، مثل: الحكة، والألم.

كما يعرف التهاب المهبل الفطري أيضًا بإسم داء المبيضات المهبلي.

3. داء المشعرات

يحدث داء المشعرات بفعل طفيليات عادًة ما تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي.

من قبل نبأ التوتنجي - الاثنين ، 12 يوليو 2021