التريبتوفان: حمض أميني هام

ما هو التريبتوفان؟ لم قد يحتاجه الجسم؟ ما هي فوائده؟ ما هي مصادره الغذائية؟ وهل له أضرار؟ معلومات وتفاصيل هامة نوردها في المقال الآتي.

التريبتوفان: حمض أميني هام

التريبتوفان (Tryptophan) هو حمض أميني هام، يطلق عليه اسم اخر هو (L-tryptophan)، فلنتعرف عليه في ما يأتي: 

ما هو التريبتوفان؟

التريبتوفان هو حمض أميني أساسي يعد أحد اللبنات الأساسية المكونة للبروتينات في الجسم، والأحماض الأمينية الأساسية هي أحماض أمينية لا يستطيع الجسم تصنيعها ذاتيًا، بل يتم الحصول عليها من خلال الحمية الغذائية.

يعد التريبتوفان من الأحماض الأمينية الهامة للعديد من أعضاء الجسم، وعندما يتم استهلاكه من مصادره المختلفة، يقوم الجسم باستخدامه لصناعة بعض المركبات الهامة، مثل: السيروتونين (Serotonin)، وفيتامين النياسين. 

ويسبب عدم اتباع حمية غذائية لا تحتوي على كميات كافية منه للإصابة بمرض البلاغرا (Pellagra)، وهو المرض الذي ينتج عن نقص مستويات النياسين في الجسم.

أهمية التريبتوفان

يتم استخدام التريبتوفان أحيانًا في مجال الطب البديل لأغراض متنوعة بعضها لا تزال فعالية التريبتوفان بشأنها قيد الدراسة، مثل: علاج الام الوجه، ومقاومة الأرق.

كما أن التريبتوفان هو أحد العوامل التي تعطي البراز رائحته الكريهة المميزة، فعند قيام البكتيريا الموجودة في الأمعاء بتفكيك التريبتوفان فإنها تعمل على تحويله لمركبات تعطي الفضلات رائحة كريهة. 

ويساعد هذا المركب على الحفاظ على الوتيرة الطبيعية لنمو أجسام الأطفال، لذلك تحتاج أجسام الأطفال الرضع لكمية أكبر منه مقارنة بأجسام البالغين.

فوائد التريبتوفان

هذه أبرز الفوائد المحتملة للتريبتوفان والتي تنبع غالبيتها من الدور الذي يلعبه في صناعة السيروتونين الهام للجسم:

1. فوائد عديدة للنساء  

قد يكون للتريبتوفان فوائد رائعة للنساء، فتبعًا لإحدى الدراسات قد يساعد حصول المرأة على حصة كافية من هذه المركب الهام على تخفيف حدة الألم الذي قد يظهر كأحد أعراض اضطراب الانزعاج السابق للطمث (Premenstrual dysphoric disorder - PMDD).

كما قد يخفف التريبتوفان من حدة الأعراض المرافقة للمتلازمة السابقة للحيض (Premenstrual syndrome - PMS)، إذ وتبعًا للدراسة المذكورة انفًا لوحظ أن عدم الحصول على كمية كافية من التريبتوفان قد يفاقم أعراض هذه المتلازمة.

2. تحسين الصحة النفسية والعصبية 

قد يكون للتريبتوفان فوائد عديدة للصحة النفسية والعصبية، إذ قد يساعد حصول الشخص على كفايته من هذا المركب الهام على: 

  • تحسين المزاج وإحداث تغييرات إيجابية فيه.
  • التقليل من حدة أعراض القلق. 
  • مقاومة الاكتئاب والتخفيف من حدة أعراضه، لا سيما وأنه التريبتوفان قد يسهم في رفع درجة فاعلية بعض الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • مقاومة الاضطراب العاطفي الفصلي (Seasonal affective disorder - SAD).
  • التقليل من حدة أعراض الاضطرابات العصبية الاتية: الاضطراب ثنائي القطب (Bipolar Disorder)، والفصام (Schizophrenia).

3. تخفيف حدة الالام

عندما يتعلق الأمر بالألم، قد يكون التريبتوفان من المركبات التي قد تساعد على احتوائه ومقاومته، فتبعًا لإحدى الدراسات العلمية قد يساعد ارتفاع مستويات التريبتوفان على جعل الجسم أكثر قدرة على تحمل الالام المختلفة.

4. تحسين جودة النوم

قد يساعد التريبتوفان على تحسين جودة النوم بعدة طرق مختلفة، إذ قد يسهم هذا المركب الكيميائي في ما يأتي:

  • مقاومة انقطاع النفس الانسدادي النومي (Obstructive sleep apnea).
  • التقليل من المدة الزمنية التي قد يحتاجها البعض للانتقال من حالة اليقظة إلى حالة النوم.

لذا قد ينعكس تواجد مستويات كافية من التريبتوفان في الجسم بشكل إيجابي على هذه الفئات بشكل خاص: الأشخاص المصابون بالأرق، والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في النوم ناتجة عن انسحاب أدوية ومواد معينة من الجسم.

5. فوائد أخرى 

كما قد يكون للتريبتوفان فوائد أخرى، مثل الاتي: 

  • تحسين قدرة الجسم على التحمل أثناء قيام الشخص بممارسة الرياضة.
  • مساعدة الجسم على التخلص من النيكوتين والإقلاع عن التدخين.

مصادر التريبتوفان

هذه أبرز المصادر الطبيعية للتريبتوفان:

  • أنواع اللحوم المختلفة، مثل: لحم الدجاج، ولحم الديك الرومي، ولحوم الأسماك كالتونة.
  • فول الصويا والمنتجات المصنوعة منه، مثل التوفو.
  • بعض أنواع البذور، مثل: بذور القرع، وبذور السمسم. 
  • بعض أنواع الفواكه الطازجة والمجففة، مثل: التمر المجفف، والموز.
  • الحليب والجبنة.
  • أغذية أخرى، مثل: البيض، والشوفان، والشوكولاتة، والفستق السوداني وزبدته.

أضرار التريبتوفان 

يعد التريبتوفان امنًا عند الحصول عليه من مصادره الغذائية الطبيعية، أما تناول مكملاته والتي تحتوي على مستويات عالية من هذه المادة فقد يتسبب بظهور مضاعفات، مثل:

  1. الإصابة بمتلازمة كثرة الأيوزينيات-الالام العضلية (Eosinophilia-myalgia syndrome - EMS)، وهي مشكلة صحية خطيرة، قد تسبب الاتي: ألم حاد ومفاجئ في العضلات، ومشكلات جلدية، وتلف في الأعصاب. 
  2. تحفيز ظهور هذه الأعراض: الرؤية الضبابية، والغثيان، والتعرق، وتصلب العضلات، والدوار، والشرى (Hives).
  3. الإصابة بمتلازمة السيروتونين (Serotonin syndrome)، لا سيما عند تناول مكملات التريبتوفان مع أنواع معينة من الأدوية، وهذه أبرز أعراض متلازمة السيروتونين: تشنجات عضلية حادة، وقلق حاد، وتسارع نبض القلب، و الهذيان (Delirium).
  4. مضاعفات محتملة عند تناول مكملات التريبتوفان من قبل هذه الفئات: النساء الحوامل، وتشمع الكبد (Cirrhosis).
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 10 مايو 2021