التكيس العقدي: أبرز المعلومات

دعونا نتعرف على أبرز المعلومات وأهمها فيما يخص التكيس العقدي من خلال هذا المقال.

التكيس العقدي: أبرز المعلومات

في ما يأتي كل ما يهمك معرفته عن التكيس العقدي:

ما هو التكيس العقدي؟

يعد التكيس العقدي هو كتلة غير سرطانية مملوءة بسائل تظهر بشكل شائع تحت سطح الجلد على مفاصل وأوتار الجزء العلوي من الرسغ، ولكن يمكن في أحيان قليلة أن تظهر على الجانب السفلي من الرسغ، أو عند قاعدة الإصبع، أو في نهاية المفصل العلوي للإصبع.

عادة ما يكون التكيس العقدي مستدير الشكل ويمكن أن يكون ملمسه طري أو صلب أو شبيه بالمطاط، ويظل لون الجلد فوقه بنفس لون باقي جلد الشخص.

غالبًا ما يكون حجمه صغير، وفي معظم الأحيان يكون أقل من 2.5 سنتيمترًا، ويمكن أن يظهر بشكل مفاجئ، أو قد يكبر ببطء على مدى أشهر أو سنوات.

أسباب التكيس العقدي

لا يعرف إلى الان سبب التكيس العقدي، ولكن تشير إحدى النظريات إلى أن التعرض لضربة يتسبب في تفتت أنسجة المفصل، وتشكيل أكياس صغيرة تنضم بعد ذلك إلى كتلة أكبر وأكثر وضوحًا.

تتضمن النظرية الأكثر ترجيحًا وجود خلل في المحفظة المفصلية أو غمد الوتر، مما يسمح لأنسجة المفصل بالانتفاخ.

كما لا يعرف الخبراء الية تشكل التكيسات العقدية بدقة، ولكن قد يلعب إجهاد المفصل دورًا في تكونها، حيث تظهر غالبًا في المفاصل التي يتم الإفراط في استخدامها أو التي تعرضت لصدمة، مما يؤدي إلى تسرب السائل الزليلي من المفصل إلى المنطقة المحيطة.

عوامل الخطر

يمكن أن تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

  • العمر والجنس: يمكن أن يصيب التكيس العقدي أي شخص في أي عمر، ولكنها تحدث بشكل شائع عند الإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 40 عامًا.
  • الإفراط في الاستخدام: قد يكون الأشخاص الذين يستخدمون مفاصل معينة بقوة أكثر عرضة للإصابة بالتكيسات العقدية، على سبيل المثال قد تكون لاعبات الجمباز عرضة بشكل خاص للإصابة بهذه التكيسات.
  • إصابة المفصل أو الأوتار: تظهر 10٪ على الأقل من التكيسات العقدية في المنطقة التي تعرضت لإصابة.
  • الصدمة: قد يظهر التكيس العقدي بعد حادثة واحدة أو إصابات صغيرة متكررة.

أعراض التكيس العقدي

يمكن أن تشمل أعراض التكيس العقدي ما يأتي:

  • قد يكون على شكل كتلة طرية يتغير حجمها لكنها لا تتحرك.
  • قد يصغر حجمه أو حتى يختفي ثم يظهر من جديد.
  • قد يتطور تكيس واحد كبير أو العديد من التكيسات الصغيرة، لكن عادة ما تكون مرتبطة بأنسجة أعمق.
  • قد يسبب بعض الألم، خاصة بعد التعرض لصدمة حادة أو متكررة، لكنه غير مؤلم في معظم الأحيان.
  • قد يكون الألم مزمنًا ويزداد سوءًا مع حركة المفصل.
  • قد يسبب التكيس إحساس بالضعف في الإصبع المصاب عندما يتصل بأوتار.

تشخيص التكيس العقدي

عادةً ما يسلط الطبيب ضوءًا على التكيس ليرى ما إذا كانت محتوياته شفافة أو غير شفافة، حيث أن سائل التكيسات العقدية يكون صافيًا وسميكًا.

يمكن أن تساعد فحوصات التصوير، مثل: الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، الطبيب في تحديد سبب التكيس العقدي واستبعاد المشكلات الأخرى.

علاج التكيس العقدي

في العادة لا ينصح بالعلاج إلا إذا تسبب التكيس في ألم شديد أو إذا كان يؤثر على نطاق حركة المفصل وتسبب في الحد من القيام بالأنشطة اليومية، وعندها قد يوصي الطبيب بإزالته بإحدى الأساليب الاتية:

1. الشفط

حيث يقوم الطبيب بتصريف السائل من التكيس باستخدام إبرة وحقنة وإزالة أكبر قدر ممكن من محتوياته، وهو إجراء بسيط وغير مؤلم وغالبًا ما يكون أول خيار علاجي ولكن قد يتشكل التكيس مرة أخرى في مرحلة ما وحينها يتم اللجوء إلى الجراحة.

2. الجراحة

إذ يقوم الطبيب بعمل شق متوسط الحجم بطول 5 سم وإزالة التكيس من خلال الجراحة المفتوحة، أو يمكن عمل ثقوب صغيرة وتتم إزالة التكيس من خلال تنظير المفصل باستخدام المنظار.

يمكن إجراء كلتا الطريقتين إما تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام، يعتمد الاختيار على مكان التكيس ونوع التخدير الأنسب واختيار الطبيب.

من قبل د. ديما تيم - الخميس ، 12 نوفمبر 2020