خذوا نفسا وستشعرون على نحو أفضل

فترة الحروب التي نعيشها حاليا في منطقتنا يمكن أن تفقد جسمنا وعقلنا التوازن. تقنيات التنفس العميق، تنفس "المنفاخ"، التنفس من خلال فتحة واحدة وغير ذلك، من شأنها أن تخفف إلى حد كبير من مشاعر التوتر، القلق، نوبات الذعر وتساعدكم على تخطي هذه المرحلة بسهولة أكبر

خذوا نفسا وستشعرون على نحو أفضل

"خذ نفسا عميقا" – من الصعب بعض الشيء تطبيق هذا المفهوم دائماً! التوتر والقلق يهيمنان على التفكير بالحفاظ على جسمنا ومعظم الوقت نحن نتنفس بشكل غير صحيح وغير منتظم. التنفس الغير صحيح يمكن حتى أن يؤدي أحيانا الى تفاقم القلق. وتشير الدراسات الحديثة الى ان التقنيات المختلفة للتدرب على التنفس السليم فعالة ليس فقط للرياضيين بل لجميع الناس، في كل يوم. اذا خذوا نفسا عميقا وتعرفوا على كيفية كون التنفس الصحيح يمكن أن يسهم في تعزيز صحة الجسم والنفس.

تنفس "المنفاخ"

تقنية التنفس هذه تساهم إلى حد كبير في تخفيف مشاعر التوتر، القلق والضعف البدني. للتدرب على هذه التقنية اجلسوا بحيث يكون الجسم منتصب، أغلقوا فمكم وتنفسوا بسرعة. بعد 10 مرات من التنفس، خذوا نفسا عميقا بأكبر قدر ممكن، ابقوا الهواء في الداخل لمدة ثانيتين أو أكثر ومن ثم اخرجوه ببطء. تنفسوا بشكل عادي خمس مرات ثم افعلوا كل ذلك مرة أخرى. يوصى بالتدرب على التنفس ثلاث مرات.

كرروا هذه العملية في كل مرة تشعرون فيها بالحاجة إلى الاسترخاء ومباشرة بعد ذلك يمكنكم العودة للتنفس ببطء مرة أخرى من دون أن تشعروا بالاختناق وبذلك ستشعرون بالهدوء. هذه التقنية يمكن أن تساعد ليس فقط في الشعور بالاسترخاء ولكن أيضا لتنظيم وتيرة ضربات القلب وضغط الدم. ممارسة هذه التقنية يوميا تعادل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وحتى أخذ الأدوية المهدئة. لكن تقنية التنفس هذه لا ينصح بها للذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المزمن ويأخذون الأدوية.

التنفس السليم لتخفيف الضغط

لا يمكننا دائما التحكم في جميع العوامل التي تسبب لنا التوتر مثل الاختناقات المرورية، رحلات الطيران أو التدافع عند الانتظار في الطابور، ولكن يمكننا بالفعل التحكم في كيفية التنفس. لتخفيف الضغط يوصى بالتنفس خمسة أنفاس بطيئة وثابتة لمدة دقيقة خلال نصف ساعة. تقنية التنفس هذه يمكنها تنظيم وتيرة ضربات القلب وتخفيف الشعور بالضغط. إذا كنتم تشعرون بأن خمسة أنفاس في الدقيقة هي قليلة جدا بالنسبة لكم، فيمكن التنفس مرات أكثر، ولكن من المستحسن عدم التنفس أكثر من 10 أنفاس بطيئة وثابتة في الدقيقة.

التوتر النفسي قد يكون سبب ارتفاع ضغط الدم!

التنفس لتخفيف العلاج الطبي

أجريت في جامعة كاليفورنيا تجربة بمشاركة مرضى سرطان الذين خضعوا للعلاج الكيميائي. خلال التجربة، علم الباحثون المرضى تقنية التنفس البسيطة التي ساعدتهم كثيرا. طلب من المرضى أخذ نفسا عميقا من الهواء عن طريق الأنف، ابقائه في الداخل لبضع ثوان ثم تحرير الهواء عن طريق الأنف. طلب منهم ممارسة هذه التقنية مرتين في اليوم لمدة 10-15 دقيقة. نتائج هذه الدراسة كانت مشجعة جدا، هؤلاء المرضى كانوا معرضين بشكل أقل للمعاناة من القلق، ناموا بشكل أفضل، وعانوا بشكل أقل من الاثار الجانبية للعلاج الكيميائي، بالمقارنة مع المرضى من مجموعة المراقبة الذين لم يمارسوا تمارين التنفس.

تنفس الست ثوان

تقنية تنفس أخرى ممتازة لتهدئة الجسم: خذوا نفس لمدة ست ثوان ثم حرروا الهواء خارجا بزفير لمدة ست ثوان. تنفسوا هكذا لمدة نصف ساعة.

التنفس من خلال فتحة واحدة فقط

أغمضوا أعينكم واجلسوا في وضعية منتصبة. ابقوا منخار واحد مغلق بواسطة الإصبع وخذوا نفس عن طريق المنخار المفتوح. ابقوا الهواء في الداخل واغلقوا المنخار المفتوح. ثم اتركوا المنخار الذي كان مغلق في السابق واستنشقوا من خلاله الهواء. مارسوا هذا التقنية لمدة خمس دقائق.

التنفس السليم في حالة الذعر

نوبات الذعر التي يعاني منها الكثير من الناس في فترات الحروب يمكن تخفيفها من خلال التنفس السليم. للتغلب على الذعر يوصى بالتنفس بشكل بطيء وعميق وذلك لمنع التنفس السريع الذي يحدث أثناء حالة الذعر. الحفاظ على التنفس البطيء والعميق لبضع دقائق، يقلل من أعراض الذعر ويساعد على الاسترخاء.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 24 مايو 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 7 يونيو 2016