التهاب البروستاتا البسيط: أهم المعلومات عنه

يعد التهاب البروستاتا من الحالات المرضية الشائعة لدى الرجال، والتي تسبب العديد من الأعراض المزعجة فما هو التهاب البروستاتا البسيط وما هي أعراضه، لنتعرف عليها في المقال التالي:

التهاب البروستاتا البسيط: أهم المعلومات عنه

التهاب البروستاتا هو عبارة عن انتفاخ والتهاب في غدة البروستاتا. التي تقع أسفل المثانة مباشرة لدى الرجال، وتشكل حلقة حول الإحليل، وتساعد في إنتاج السائل المنوي الذي يغذي وينقل الحيوانات المنوية. ويعد التهاب البروستاتا بسيطًا طالما لم ترافقه إي مضاعفات. 

ما هي أسباب التهاب البروستاتا؟

في معظم الأحيان، لا يوجد سبب واضح لالتهاب البروستاتا البسيط، حيث تظهر علامات الالتهاب دون التمكن من إيجاد مصدر العدوى. وبناءًا عليه يمكن تقسيم التهاب البروستاتا إلى عدة أنواع:

  • التهاب البروستاتا البكتيري الحاد: يعد هذا النوع أكثر الأنواع حدةً في الأعراض، ولكنه أقل الأنواع شيوعًا. تتسبب عدوى بكتيرية (في الجهاز البولي) في ظهور الأعراض بشكل مفاجئ وعلى مدى قصير. 
  • التهاب البروستاتا البكتيري المزمن: التهاب بكتيري مستمرلفترة لا تقل عن ثلاثة شهور، وقد تختفي الأعراض وتعاود الظهور مرة أخرى بمرور الوقت.
  • التهاب البروستاتا المزمن/ متلازمة ألم الحوض المزمن: يعاني المريض من أعراض ألم مزمنة في الحوض، دون وجود أي عدوى بكتيرية أو التهاب في الجهاز البولي، ويعد هذا النوع أكثر الأنواع شيوعًا 
  • التهاب البروستاتا الالتهابي الخالي من الأعراض: لا يعاني المريض من أية أعراض، ولكن توثق إصابته بالتهاب في البروستاتا بشكل عرضي من خلال فحص السائل المنوي أو عند أخذ خزعة من البروستات لغايات أخرى.

ما هي أعراض التهاب البروستاتا؟

قد لا يحدث التهاب البروستاتا البسيط أية أعراض ولكن في حال حدوث أعراض فهي تنقسم على النحو التالي:

  • أعراض تهيجية، منها:

  1. تواتر البول (زيادة عدد مرات التبول). 
  2. إلحاح البول (الشعور بحاجة ملحة إلى التبول).
  3. بوال ليلي (الاستيقاظ من النوم للتبول، مرتين أو أكثر) .
  • أعراض انسدادية، منها:

  1. ضعف في تدفق البول.
  2. تقاطر البول (تدفق البول بشكل متقطع)
  3. حصر البول.
  • أعراض عامة، منها:

  1. حرارة مرتفعة، رعشة، توعك، ألم بالعضلات، حرقة في البول خصوصًا في الالتهاب البكتيري الحاد.
  2. ألم في منطقة العجان (perineum) خصوصًا في التهاب البروستاتا المزمن وقد يشعر المريض بألم في الخصيتين أو القضيب أو الناحية العانية (suprapubic region).

ما العوامل التي تزيد من خطر إصابتك بالتهاب البروستاتا؟

يحدث التهاب البروستات بصورة أكبر لدى الرجال متوسطي العمر الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا وهناك عدة عوامل قد تزيد من احتمال إصابتك بالتهاب البروستات:

  • حدوث التهاب البروستاتا في وقت سابق.
  • وجود عدوى في المثانة أو الإحليل أو أي جزء اخر من الجهاز البولي.
  • وجود إصابة في منطقة الحوض مثل الإصابات التي تنتج من ركوب الدراجة أو ركوب الخيل.
  • القيام بإجراءات تتضمن إدخال أدوات في الجهاز البولي التناسلي مثل: قسطرة المثانة أو أخذ خزعة من البروستات. 

ما هي طريقة علاج التهاب البروستاتا؟

في حال ثبت وجود عدوى بكتيرية يتم صرف مضادات حيوية للمريض، تختلف باختلاف المسبب البكتيري. ويتم كذلك وصف أدوية أخرى للتخفيف من الأعراض المصاحبة مثل:

  • مضادات ألفا (alpha blockers): تقوم هذه الأدوية بعلاج الأعراض الانسدادية حيث تقوم بإرخاء الألياف العضلية التي تربط ما بين البروستات والمثانة.
  • مضادات الالتهاب.

يمكن لالتهاب البروستات أن يتحسن ويختفي بمفرده دون الحاجة إلى علاج. كذلك فإنه يمكن أن يتحول إلى التهاب مزمن تصعب معالجته لذلك يفضل أن تتم استشارة الطبيب في حال حدوث أي من الأعراض السابقة .

ما الذي يمكن للمريض أن يقوم به للتخفيف من الأعراض؟

هناك بعض الأمور التي قد تساعد المريض على التخفيف من أعراض الالتهاب المزعجة مثل: 

  • القيام بحمامات نصفية ساخنة (sitz bath) والجلوس فيها.
  • تقليل أو تجنب الكحول والكافيين، الطعام الحمضي أو الحار حيث بإمكان هذه المواد أن تتسبب بتهييج المثانة.
  • تجنب الأنشطة التي تؤدي إلى تهييج البروستات كالجلوس لفترة طويلة أو ركوب الدراجة.
  • استعمال وسادة في حال الجلوس لفترات طويلة.
من قبل د. هبة مهيار - الأحد ، 14 يونيو 2020
آخر تعديل - الأحد ، 14 يونيو 2020