التهاب الجلد الدرهمي: تعرف عليه

ما هو التهاب الجلد الدرهمي؟ ما علاقته بالأكزيما؟ ما هي أعراضه ومسبباته؟ وهل له علاج؟ معلومات هامة حول هذا المرض تجدونها في هذا المقال.

التهاب الجلد الدرهمي: تعرف عليه

فلنتعرف في ما يأتي على التهاب الجلد الدرهمي (Nummular dermatitis) أو ما يعرف بالأكزيما النمية (Nummular eczema) أو الأكزيما قرصية الشكل (Discoid eczema) أو الأكزيما المكروبية (Microbial eczema) وأبرز المعلومات المتعلقة به:

ما هو التهاب الجلد الدرهمي؟

التهاب الجلد الدرهمي هو مرض جلدي طويل الأمد، يطلق عليه هذا الاسم بسبب اتخاذ التقرحات المرافقة له هيئة أشبه بالعملات النقدية المعدنية، إذ تم اشتقاق كلمة (Nummular) المستخدمة في الاسم الطبي للحالة من الكلمة اللاتينية الأصل (Nummularius) والتي تعني عملة نقدية معدنية. 

يعد التهاب الجلد الدرهمي أحد الأمراض الجلدية غير المعدية، وقد يتسبب بظهور أعراض مزعجة تختلف من حالة لأخرى ولكنها غالبًا ما تتضمن أمورًا، مثل: الحكة، وتشقق الجلد في المنطقة المصابة.

قد يحتاج هذا النوع من التهابات الجلد عدة أسابيع أو أشهر أحيانًا حتى يتعافى الجلد منه، ولكن وعلى الصعيد الإيجابي، غالبًا ما يساعد العلاج المناسب على تحفيز دخول الالتهاب في مرحلة الهدأة (Remission) حيث تختفي أعراض المرض. 

أسباب التهاب الجلد الدرهمي وعوامل الخطر

لا يوجد سبب واضح ودقيق لحالة التهاب الجلد الدرهمي، ولكن من الممكن للأسباب الاتية أن ترفع من فرص الإصابة: 

1. بعض المشكلات الصحية

قد ترفع الإصابة بهذه المشكلات الصحية من فرص الإصابة:

  • بعض المشكلات الجلدية، مثل: التهاب الجلد التأتبي (Atopic dermatitis)، والتهاب الجلد الركودي (Stasis dermatitis)، والالتهابات بكتيرية المنشأ، وجفاف الجلد. 
  • مشكلات صحية أخرى غير متعلقة بالجلد، مثل: الربو، وتورم الأقدام، وضعف الدورة الدموية في الأقدام، وحمى الكلأ (Hay fever). 

2. عوامل متعلقة بالبيئة المحيطة

قد يؤدي التعرض للعوامل الاتية في محيط الشخص لتحفيز الإصابة بالتهاب الجلد الدرهمي، مثل:

  • بعض المواد المثيرة للحساسية، مثل: مواد معدنية مثل النيكل (Nickel)، ومادة الفورمالدهايد (Formaldehyde). 
  • بعض عوامل الطقس، مثل: التواجد في منطقة متقلبة الطقس أو العيش في منطقة يتميز جوها بالبرودة أو بالجفاف.

3. عوامل أخرى

كما قد ترفع العوامل الاتية من فرص الإصابة بالتهاب الجلد الدرهمي:

  • تعرض الجلد لإصابات أو حوادث معينة، مثل: الحروق، ولدغ الحشرات، والسحجات (Abrasion). 
  • استخدام أدوية معينة، مثل بعض أنواع المضادات الحيوية الموضعية أو بعض أنواع الأدوية المخصصة لعلاج حالات مثل: حب الشباب، والتهاب المفاصل.  
  • الجنس، إذ يعد الرجال أكثر عرضة عمومًا للإصابة بهذا النوع من التهابات الجلد مقارنة بالنساء، لا سيما الرجال الذين بلغوا منتصف الخمسينات من العمر. قد يصيب هذا الالتهاب النساء كذلك ولكن في مرحلة عمرية مبكرة مثل سنوات المراهقة. 
  • نوع البشرة، إذ ترتفع فرص الإصابة بين ذوي البشرة الجافة أو الحساسة. 

أعراض التهاب الجلد الدرهمي

غالبًا ما تظهر أعراض التهاب الجلد الدرهمي على الجلد في المناطق الاتية من الجسم: الذراعين، والقدمين، والورك، وأسفل الظهر، وظاهر الكفين. 

وهذه أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب:

  • تقرحات جلدية تشبه في مظهرها هيئة العملات النقدية المعدنية، فغالبًا ما تكون دائرية الشكل.
  • حكة جلدية وحرقان في المنطقة المصابة.
  • تقرحات جلدية متورمة.
  • بقع جلدية تتصف بأنها: جافة، ومحمرة، ومتقشرة.
  • احمرار الجلد أو تغير لونه إلى اللون الوردي أو البني في محيط التقرحات.

غالبًا ما يبدأ الالتهاب على نطاق صغير، ولكن ومع تقدم المرض قد تظهر المزيد من التقرحات الجلدية وقد تندمج هذه التقرحات سوية لتظهر التقرحات في تجمعات.

في حال أصيب الجلد في المناطق المصابة بالتهاب أو تلوث، قد تظهر الأعراض الإضافية الاتية:

  • تكون قشور صفراء على سطح التقرحات. 
  • تورم أو ألم أو دفء في الجلد المحيط بالمنطقة المصابة. 
  • خروج سوائل من المنطقة المصابة. 
  • علامات أخرى، مثل: القشعريرة، والشعور العام بالمرض والضعف.

يجب التنويه إلى أن التهاب الجلد الدرهمي غالبًا ما يصيب منطقة واحدة من الجسم، ولكن في بعض الحالات قد يظهر على الجلد في عدة مناطق مختلفة في ذات الوقت.  

تشخيص وعلاج التهاب الجلد الدرهمي

عادةً ما يتم تشخيص هذا النوع من الالتهابات من خلال قيام الطبيب بتفحص التقرحات عن كثب بالإضافة لإخضاعه لبعض تحاليل وفحوصات الجلد، مثل خزعة الجلد. 

بعد التوصل للتشخيص، هذه هي الإجراءات العلاجية التي قد يتم اللجوء إليها: 

  1. مراهم طبية مرطبة لتخفيف جفاف الجلد في المناطق المصابة.
  2. الستيرويدات القشرية الموضعية (Corticosteroids) والتي قد تساعد على تخفيف أعراض الحالة.
  3. مضادات الهيستامين (Antihistamines) والتي قد تساعد على تخفيف الالتهاب والحكة بالإضافة لتحسين قدرة المصاب على النوم ليلًا. 
  4. العلاج باللف الرطب (Wet wrap)، حيث يتم نقع المنطقة المصابة بالماء لمدة 10 دقائق، ومن ثم دهنها بجل البترول وبعد ذلك تغطيتها بضماد رطب لمدة معينة حسب تعليمات الطبيب. 
  5. المضادات الحيوية في حال إصابة التقرحات بالالتهاب أو العدوى. 
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 17 فبراير 2021