التهاب القصبات الحاد وتأثير التدخين عليه

لنتعرف من خلال المقال الآتي على أبرز المعلومات التي تتعلق بالتهاب القصاب الحاد، وما أهم تأثيرات التدخين على هذا النوع من الالتهابات.

التهاب القصبات الحاد وتأثير التدخين عليه

التهاب القصبات الحاد يعد التهاب في الغشاء المخاطي المبطن للأنابيب القصبية وهي الطرق الهوائية التي تصل الرغامى مع الرئتين، لنتعرف من خلال المقال الآتي على التهاب القصبات الحاد الذي يعد من أحد أنواع التهاب القصبات:

ما هو التهاب القصبات الحاد؟

يدوم المرض في حالة المعاناة من التهاب القصبات الحاد لفترة قصيرة وتكون الأعراض خلال هذه الفترة حادة وشديدة.

ما هي أسباب التهاب القصبات الحاد؟

ينجم التهاب القصبات الحاد عن الفيروسات، وغالباً ما يكون التهاب القصبات الحاد جزءًا من مرض آخر يصيب مناطق أخرى من الجهاز التنفسي، مثل: الإنفلونزا، والحصبة، والزكام، كما يمكن أن ينجم عن الجراثيم أحيانًا في سياق أمراض أخرى.

ما هي أعراض وعلامات التهاب القصبات الحاد؟

يبدأ التهاب القصبات الحاد بسعال تخريشي جاف وقد تشمل الأعراض الأخرى:

  • السعال المنتج لقشع (بلغم - Sputum) أخضر، أو أصفر، أو أبيض سميك.
  • الحمى الخفيفة غالبًا مع الصداع.
  • الوزيز (صوت يشبه الصفير يحدث مع التنفس).
  • التعب العام ونقص الشهية.
  • ضيق التنفس والشعور بحس الضغط في الصدر.
  • قد تترافق نوبات السعال مع التقيؤ.

الجدير بالعلم أنه يخف القشع خلال 5-10 أيام ويختفي السعال تدريجيًا.

ما هي مضاعفات التهاب القصبات الحاد؟

إذا كان التهاب القصبات ناجمًا عن الفيروسات فإن المضاعفات قليلة، وتشمل التهاب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب وذات الرئة، أما إن كان ناجمًا عن الجراثيم فإن الاختلاطات والإنذار يعتمدان على المرض البدئي.

كيف يعالج التهاب القصبات الحاد؟

يتم علاج التهاب القصبات الحاد من خلال اتباع كل من الآتي:

  1. شرب كميات كبيرة من الماء مع الراحة.
  2. وصف الطبيب لإحدى الأدوية الخاصة بالسعال لتخفيف الأعراض خاصة أن السعال قد يمنع الطفل من النوم.
  3. استخدام المضادات الحيوية في الحالات التي يراها الطبيب مناسبة.
  4. وصف الطبيب أيضًا دواءً موسعًا للقصبات.
  5. الابتعاد عن المخرشات المختلفة خاصة التدخين.

ما علاقة التدخين مع التهاب القصبات الحاد؟

يسبب التدخين أكثر من 80% من أسباب التهاب القصبات المزمن حيث قد يؤدي التدخين إلى شلل مؤقت في الأهداب التنفسية التي تنظف القصبات من المواد المخرشة والمخاط الزائد والغبار، ويؤدي توقفها عن العمل إلى تعريض الرئة للالتهاب، كما تسبب هذه المواد المخرشة مع الوقت أذية دائمة في الطرق الهوائية، وزيادة خطر السرطان، وانتفاخ الرئة، وأمراض الرئة المزمنة الأخرى.

لذلك لا بدّ من الإقلاع والابتعاد عن التدخين بشكل تام من أجل تجنب الأضرار المترتبة عليه قدر الإمكان.

من قبل ويب طب - الاثنين 17 آب 2015
آخر تعديل - الاثنين 21 حزيران 2021