التوحد عند الكبار: حقائق ومعلومات تهمك

يعرف التوحد بأنه اضطراب يؤثر على سلوك وتواصل الفرد مع الآخرين، ويصيب جميع الفئات العمرية والعرقية والاجتماعية، فما هو التوحد عند الكبار؟

التوحد عند الكبار: حقائق ومعلومات تهمك

التوحد (Autism) هو مجموعة من الاضطرابات العصبية والسلوكيات التي تؤثر على الأفراد بدرجات متفاوتة وبشكل مختلف من شخص لاخر، ويسبب التوحد تحديات اجتماعية وسلوكية عند الأفراد، ولكن ماذا عن الإصابة بالتوحد عند الكبار؟

تصنيف أنواع التوحد عند الكبار

يوجد العديد من المحددات للتوحد، ومن الممكن تشخيص الفرد مع محدد واحد أو أكثر، ومن أهم أنواع التوحد عند الكبار الاتي:

  • مصاحب لضعف ومشكلات في اللغة أو بدون.
  • مصاحب لإعاقة ذهنية أو بدون.
  • مرتبط بعامل وراثي أو حالة طبية.
  • مرتبط بمشكلات عقلية، أو سلوكية، أو عصبية. 
  • مرتبط بشذوذ الحركة.

أعراض وعلامات التوحد عند الكبار

تشمل العلامات والأعراض الشائعة للتوحد عند الكبار ما يأتي:

  • القلق الشديد بما يتعلق بالمواقف الاجتماعية. 
  • يواجه المريض صعوبة في قول ما يدور بداخله وما يشعر به. 
  • يواجه صعوبة في فهم ما يفكر به أو يشعر به الأخرون. 
  • الصعوبة في تكوين الصداقات والرغبة بالبقاء وحيدًا. 
  • التمسك في نفس الروتين يوميًا والخوف من تغييره . 
  • تجنب الاتصال البصري. 
  • الاهتمام بموضوعات وأنشطة معينة. 
  • التخطيط بعناية قبل القيام بالأشياء. 
  • عدم فهم القواعد الاجتماعية. 
  • الانتباه لأدق التفاصيل والروائح والأصوات التي لا ينتبه لها الاخرون. 
  • عدم القدرة على قراءة لغة الجسد وتعابير الوجه. 
  • التكلم بنفس النمط والنغمة في جميع المواقف والأماكن سواء في البيت، أو مع الأصدقاء، أو في العمل. 
  • القيام بضوضاء في أماكن يطلب فيها الهدوء. 

تشخيص التوحد عند الكبار

من غير المعتاد وصول الشخص لمرحلة البلوغ دون تشخيص التوحد، حيث يقوم الطبيب بتشخيص مرض التوحد عن طريق سلسلة من الملاحظات والتفاعلات الشخصية والتأكد من عدم وجود مرض جسدي يعد سبب وراء هذه السلوكيات.

من الممكن أن يستخدم الطبيب قائمة مرجعية للأطفال لتشخيص التوحد عند الكبار؛ لأن الأعراض متشابهة، مثل: صعوبة التفاعل، والتمسك بالروتين، والسلوكيات المتكررة، وغيرها، كما يعد تشخيص التوحد عند البالغين صعب جدًا لأن الشخص البالغ قادر على إخفاء وإدارة الأعراض. 

علاج التوحد عند الكبار

بشكل عام تعد العديد من علاجات الأطفال مفيدة للبالغين، فمن الممكن علاج البالغين عن طريق العلاج السلوكي المعرفي والتطبيقي واللفظي كالاتي:

1. تحليل السلوك التطبيقي (ABA-Applied Behaviour Analysis)

تعد من أكثر العلاجات المستخدمة للبالغين وهي سلسلة من التقنيات لتشجيع السلوكيات الإيجابية مقابل المكافأة.

2. علاج السلوكي المعرفي ( CBT-Cognitive Behaviour Therapy)

يعد من أكثر العلاجات الفعالة التي تعتمد على التحدث مع المريض، وتساعد هذه الطريقة المريض على التعرف على الروابط بين المشاعر والأفكار والسلوكيات، فيساعده على تحديد الأفكار التي تثير السلوكيات السلبية. 

كما قد تساعد هذه الطريقة المصابون على إدارة القلق والتعامل بشكل أفضل في المواقف الإجتماعية.

3. التدريب على المهارات الاجتماعية (SST-Social Skills Training)

هي وسيلة لتطوير المهارات الاجتماعية بما في ذلك التفاعل مع الاخرين، وإجراء المحادثة، وقراءة الإشارات العاطفية. 

4. العلاج المهني (OT-Occupational Therapy)

هو تعلم المهارات الأساسية التي يحتاجها المريض في حياته اليومية، مثل: تطوير مهارات المعيشة المستقلة التي تشمل تعليم الطهي والتنظيف.

5. الأدوية

لا يوجد أدوية مخصصة للتوحد لكن من الممكن أن تساعد العديد من الأدوية للسيطرة على بعض الأعراض عند المريض، ومنها:

  • مضادات الذهان: حيث تساعد مضادات الذهان في حالات العدوان وإيذاء الذات والمشكلات السلوكية.
  • مضادات الاكتئاب: تفيد هذه الأدوية في علاج الوسواس القهري، والاكتئاب، والقلق.
  • المنشطات: تستخدم المنشطات لعلاج فرط الحركة وقلة الانتباه، ولكن تفيد في السيطرة على بعض أعراض التوحد.
  • مضادات الاختلاج: تساعد في السيطرة على الصرع؛ لأن بعض المصابين بالتوحد يعانون من نوبات الصرع أحيانًا.
من قبل د. بيسان شامية - الثلاثاء ، 14 يوليو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 8 أبريل 2021